الإمارات

الاتحاد

تكريم الفائزين بجائزة زايد بن هزاع بن طحنون

هزاع بن طحنون خلال الحفل وفي الصورة مغير الخييلي والحضور (تصوير فلاح الكبيسي)

هزاع بن طحنون خلال الحفل وفي الصورة مغير الخييلي والحضور (تصوير فلاح الكبيسي)

العين (وام) - أقامت جمعية الشيخ محمد بن خالد آل نهيان مساء أمس بمسرح بلدية العين حفلاً لتكريم الفائزين بجائزة الشيخ زايد بن هزاع بن طحنون آل نهيان لصناعة القادة للعام الثاني وهي أول جائزة وطنية للطلبة المواطنين المتميزين في السمات القيادية والتي من خلالها يتم استقطابهم وتدريبهم على توجيه هذه المهارات والإمكانات وفق القوالب العلمية والمعايير القيادية التي تميزت بها شخصية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان باني ومؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة.
حضر الحفل الشيخ هزاع بن طحنون بن محمد آل نهيان وكيل ديوان ممثل الحاكم في المنطقة الشرقية ومعالي الدكتور مغير خميس الخييلي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم والشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان رئيسة مركز محمد بن خالد آل نهيان الثقافي الديني وموزة القبيسي مديرة مركز محمد بن خالد آل نهيان الثقافي الديني لتوزيع الجوائز على الفائزين.
وكان قد تم فتح باب التنافس والتسجيل في الجائزة في منتصف العام الدراسي بعد أن تم الإعلان عن الجائزة وعمل الورش والدورات التعريفية عنها وكيفية التقدم لها من خلال المناطق والمكاتب التعليمية.
وفي السياق العام للتحكيم للأشخاص المتقدمين تتم مقابلتهم في منتصف شهر أبريل من كل عام حيث تتم أعمال التصفية من خلال ملفات الإنجاز
والمقابلات الشخصية وفي نهاية العام الدراسي يحظى الطلبة المتميزون المرشحون من قبل لجان التحكيم بالانضمام لمعسكر مغلق ليتم الكشف عن سمات القادة الحقيقية وفي ختام المعسكر تقيم أعمال الطلبة واستجاباتهم ويتم اختيار الأميز منهم.
وبالنسية للطلبة المتفوقين في السمات القيادية والذين تم تكريمهم فسيتم رعايتهم في مركز الشيخ محمد بن خالد آل نهيان على مدار 6 سنوات إلى وقت تخرجهم ببرامج تدريبية وتنموية تنمي مهاراتهم وسماتهم وإمكاناتهم.
ويأتي هذا الحدث في مدينة العين التي شهدت بدايات عمل زايد القيادي في لم شمل القبائل ووضع لبنة العطاء والبناء الأولى كما أنها تعد مدينة العلم التي تزخر بالكفاءات من رجال العلم وخبراء التعليم من جامعة الإمارات والمعاهد والكليات حيث تتم المشاركة معهم في تبني هذه الأجيال وتدريبها وصقلها.
وقد أثبتت التجربة مع جائزة الشيخ زايد بن هزاع بن طحنون آل نهيان لصناعة القادة في عامها الثاني مدى تجاوب وتوافق الأجيال مع هذا العطاء المميز في حياتهم حيث كانوا أحرص ما يكون على إثبات التفوق والتميز فيما يطلب منهم ليكونوا على قدر البرنامج الذي وضع لهم.
ويتم تقديم هذا العمل الوطني الكبير تحت مظلة جمعية الشيخ محمد بن خالد آل نهيان لأجيال المستقبل حيث هي جائزة وهي برنامج رعاية وهي مدرسة لصناعة القيادة لدى الأجيال القادمة وتنفيذاً لتوجيهات الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان رئيسة الجمعية في التوجه لرعاية ودعم النشء المواطن.

اقرأ أيضا

«صحة» تخصص مستشفى العين لعلاج «كورونا»