الإمارات

الاتحاد

جامعة خليفة تنظم مؤتمراً دولياً حول تكنولوجيا الإنترنت والتعاملات الإلكترونية الآمنة

أبوظبي (وام) - تنظم جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا والبحوث خلال الفترة من 12 الى 14 ديسمبر الجاري في فندق ياس المؤتمر الدولي السادس لتكنولوجيا الإنترنت والمعاملات الإلكترونية الآمنة وذلك تحت رعاية سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي نائب رئيس مجلس أمناء الجامعة وبمشاركة حوالي 380 باحثاً من 43 دولة.
ويهدف المؤتمر إلى تجسير الهوة بين الأكاديميين والعاملين في القطاعات العملية وتعزيز العمل البحثي في مجال التعاملات الآمنة عبر الإنترنت والتعريف بأهمية تطوير تكنولوجيا المعلومات في التعاملات الإلكترونية الآمنة.
كما يهدف إلى توفير بيئة مناسبة لإجراء الأبحاث المتقدمة على الصعيدين الأكاديمي والحرفي لتشجيع التميز في التعاون بين الأكاديميين والصناعيين من خلال مناقشة وعرض أحدث النظريات العلمية والتطبيقات العملية لتأمين المعاملات الإلكترونية المنفذة عبر شبكة الإنترنت ومناقشة تطور قطاع تكنولوجيا المعلومات بشكل عام.
ويتضمن جدول أعمال المؤتمر خمسة مسارات رئيسة وسبع ورش عمل وجلسة حوار تفاعلية مع الحضور وعرض ما مجموعه 140 ورقة عمل في 30 جلسة تقنية يقدمها 385 باحثا من 43 دولة إضافة إلى خمسة متحدثين دوليين بارزين في مجالات أمن المعلومات وعلم التحكم الإلكتروني والحوسبة الكلية.
وتسبق المؤتمر بيوم واحد في نفس الفندق أول ورشة عمل في المنطقة حول التشفير ينظمها طلبة الدراسات العليا بالجامعة تخليداً للفيلسوف المسلم ابي يوسف الكندي.
الى ذلك، تستضيف جامعة خليفة للتكنولوجيا والعلوم والبحوث يوم الأحد المقبل أول ورشة عمل من نوعها في المنطقة في مجال التشفير ينظمها طلبة الدراسات العليا في الجامعة بهدف خلق أرضية مشتركة مع طلبة البكالوريوس لتقديم أعمالهم البحثية في مجال التشفير. تقام الورشة في فندق ياس غداة افتتاح المؤتمر الدولي السادس لتكنولوجيا الإنترنت والعمليات المؤمنة وتناقش المشاريع والنتائج ومشاركة الباحثين الشباب والمختصين في مجال التشفير من خلال برنامجين تعليميين.
كما تأتي تخليدا لاسم العالم والفيلسوف العربي المسلم أبو يوسف الكندي “801 م – 873 م” نظرا لإسهاماته البارزة في مجال التشفير حيث يعتبر رائد علم التشفير التحليلي بإبداعه طرقا جديدة في هذا العلم الهام.
واعتبر الدكتور محمد المعلا نائب الرئيس الأول للبحوث والتطوير في الجامعة أن الورشة تمثل الأرضية المناسبة لمشاركة الطلبة ببحوثهم وبدء حوار مع القيادات في مجال التشفير الذي يعتبر حيويا لتطوير البنية التحتية الوطنية وأساسيا في تحقيق رؤية أبوظبي 2030 الاستراتيجية. من جهته أشار عيسى ابراهيم باسعيد مساعد باحث وطالب دكتوراه في جامعة خليفة وأحد منظمي ورشة العمل إلى أهمية إسهام طلبة الدراسات العليا في الورشة لإثراء المجتمع الأكاديمي ومساعدة طلبة البكالوريوس في أخذ الخطوة الأولى لإتقان هذا المجال ولتسليط الضوء على الإسهامات الكبيرة التي قدمها علماء العرب والمسلمين في مجالات العلوم الحديثة المتعددة.
وأضاف أن البروفيسور فريد بايبر إحدى الشخصيات العالمية المهمة في مجال التشفير سيرأس الورشة التي يأمل بأن تمثل مصدر إلهام لتنظيم فعاليات من هذه النوع تشجع على العمل البحثي ودفع عجلة نمو العلوم.
وتقام ورشة عمل التشفير تحت رعاية “الإمارات المتقدمة للاستثمار” وجامعة خليفة وفرع جمعية الكمبيوتر في الإمارات لمعهد المهندسين الكهربائيين والإلكترونيين وجمعية الكمبيوتر البريطانية.

اقرأ أيضا

«صحة» تخصص مستشفى العين لعلاج «كورونا»