الإمارات

الاتحاد

الشيخة فاطمة تؤكد ضرورة تبادل الخبرات بين الإمارات وقطر

أبوظبي (وام) - استقبلت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، بقصر البحر أمس، الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني رئيسة مجلس أمناء هيئة متاحف قطر التي تزور البلاد حالياً على رأس وفد نسائي.
وأعربت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك عن شكرها للشيخة المياسة، وأكدت ضرورة تبادل الخبرات والتعاون بين الهيئات المختصة في الإمارات وقطر في ظل توجيهات القيادة الرشيدة في البلدين الشقيقين، وأقامت سموها مأدبة غداء تكريماً للشيخة المياسة والوفد المرافق لها.
حضر اللقاء والمأدبة حرم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، سمو الشيخة سلامة بنت حمدان بن محمد آل نهيان، وحرم سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، سمو الشيخة اليازية بنت سيف بن محمد آل نهيان، والشيخة مريم بنت محمد بن زايد آل نهيان، والشيخة شمسة بنت محمد بن زايد آل نهيان والشيخة فاطمة بنت حمدان بن زايد آل نهيان.
كما حضرته معالي الدكتورة ميثاء سالم الشامسي وزيرة دولة، ومعالي ريم إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة، ونورة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام، وعدد من القيادات النسائية في الدولة.
وكانت الشيخة المياسة زارت جزيرة السعديات وتعرفت والوفد المرافق على المشروعات القائمة، والتي ستقام مستقبلاً.
وأبدت الشيخة المياسة خلال اللقاء إعجابها بما شهدته من مشاريع ثقافية وسياحية في جزيرة السعديات، وعلى رأسها مشروع المنطقة الثقافية التي تضم متحف زايد الوطني، ومتحف اللوفر أبوظبي، ومتحف جوجنهايم أبوظبي، وأشادت بالأسلوب الراقي في تصميم المشاريع والذي يجعلها متفردة، خاصة وأن فيها مناطق تعتمد على الطبيعة مثل شاطئ السعديات، ومحمية السعديات التي تعد موئلاً للأحياء البحرية الطبيعية، ونوهت بأن مثل تلك المشاريع ستجعل من أبوظبي مقصداً سياحياً مهماً لأنها توفر الكثير من عناصر ومقومات الجذب السياحي للإمارة.
وقدمت الشيخة المياسة خلال اللقاء شرحاً حول مشاريع هيئة متاحف قطر والخطط المستقبلية للهيئة.
وحضر اللقاء مع الضيفة القطرية الشيخة حصة بنت خليفة آل ثاني، وعدد من الشيخات والمسؤولات في هيئة متاحف قطر.
وتضم منارة السعديات المقامة في المنطقة الثقافية بجزيرة السعديات مركزاً للزوار والمعارض يمتد على مساحة 15 ألفاً و400 متر مربع، مخصصة لعرض مشاريع الجزيرة المتنوعة، واستضافة المعارض الفنية من مختلف أنحاء العالم.
وإضافة لكونها مقراً لثلاث صالات عرض فنية رئيسية هي معرض فن أبوظبي، ومعرض الفن المعاصر، ومعرض الفنون العالمية تتضمن منارة السعديات ردهة مركزية لاستضافة الفعاليات، ومركزاً للبيع ومسرحاً يتسع لـ 250 شخصاً.
كما يضم المركز معرض “قصة السعديات” وهو معرض جديد دائم يوثق ماضي وحاضر ومستقبل جزيرة السعديات ويبرز الرؤية التي تقوم عليها عملية تطويرها والتي يتم على أساسها تصميم المرافق المختلفة للجزيرة ومن ضمنها المنطقة الثقافية وذلك من خلال سرد قصصي تفاعلي يشتمل على 9 أقسام مختلفة.
ويستخدم معرض “قصة السعديات” أحدث تقنيات العرض حيث يوظف مجموعة متنوعة من الوسائط التفاعلية لاستقطاب انتباه الزوار فهناك شاشات تعمل باللمس وتسجيلات صوتية للمعماريين العالميين الذين صمموا المتاحف التي تضمها المنطقة الثقافية في جزيرة السعديات إضافة إلى أفلام توثق لأبرز الوسائل المتبعة للحفاظ على البيئة الطبيعية.
كما توثق المشاهد للرؤية والتقدم الحاصل في الجزيرة وكذلك تقنية “الكتاب الافتراضي” الأول من نوعه في المنطقة.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد والرئيس الإندونيسي يبحثان جهود مواجهة «كورونا»