معتز الشامي، محمد سيد أحمد، صلاح سليمان (العين) فرض الأهلي هيمنته على بطولات الخليج العربي لكرة القدم، بعدما أضاف إلى خزائنه البطولة الثالثة خلال الموسم الحالي بتتويجه بكأس الخليج العربي لكرة القدم بفوزه على غريمه الجزيرة 2-1 في مواجهة النهائي التي جمعت الفريقين مساء أمس على استاد هزاع بن زايد بالعين. وحول الأهلي تأخره بهدف علي مبخوت من ركلة جزاء في الدقيقة 28، إلى فوز بنتيجة (2-1) في الحصة الثانية بعد أن نجح البرازيلي جرافيتي في تسجيل هدف التعادل من كرة رأسية في الدقيقة 60، قبل أن يضيف إسماعيل الحمادي الثاني من كرة رواغ بها اثنين من مدافعي الجزيرة وأدعها الشباك في الدقيقة 81. وعقب نهاية المباراة توج يوسف السركال رئيس اتحاد الكرة، بحضور محمد ثاني الرميثي النائب الأول لرئيس الاتحاد رئيس لجنة دوري المحترفين، وعبيد سالم الشامسي النائب الثاني لرئيس الاتحاد، أبطال الأهلي بكأس البطولة والميداليات الذهبية، فيما نال لاعبو الجزيرة «الوصيف» الميداليات الفضية، بجانب طاقم تحكيم المباراة، التي قادها سلطان المرزوقي. وقدم يوسف السركال رئيس الاتحاد التهنئة إلى رئيس وأعضاء مجلس إدارة النادي الأهلي على الفوز بالبطولة الثالثة، كما قدم التهنئة إلى جماهيره، وقال: «هذا الموسم حافل بالكثير من الإنجازات التي تسعد كل محبي كرة القدم في الإمارات، وظهر دوري الخليج العربي بمستوى جيد، لدرجة أن الهبوط لم يحسم حتى الآن، بصرف النظر عن حسم الأهلي للدرع، إلا أن مستوى الدوري يتطور بشكل كبير، ونتمنى التوفيق لفريق الجزيرة في البطولات المقبلة، بعدما قدم مباراة كبيرة تليق بالنهائي، وتؤكد جدارته في الصعود للنهائي، ولكن لابد في النهاية لفوز فريق وهذا حال كرة القدم». وقدم السركال التهنئة إلى لجنة دوري المحترفين، وقال: «التنظيم كان رائعاً، وقدمت اللجنة مستوى جيداً، من الإعداد للمباراة النهائية، وهو ما جعل الختام بهذا الشكل الجميل الذي رأيناه وتابعناه، وهو ما يؤكد أن اللجنة نجحت بامتياز». وأكد أن إقامة النهائي على ملعب هزاع بن زايد هو تكريم لهذه المسابقة، لأن الملعب مفخرة رياضية للإمارات، ودائماً نسعى لأن نكون رقم واحد، وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني الرئيس الفخري لاتحاد الكرة، هو الراعي للرياضة، كما أن النهائي في هذا الملعب الرائع، يعكس التطور للرياضة الإماراتية، وهو ما يجعلنا نكون في جاهزية تامة لاستضافة أكبر البطولات، سواء على مستوى بطولات الاتحاد الدولي والقاري أيضاً. وأضاف: «نتمنى أن يلحق الأهلي بالعين والجزيرة في دوري أبطال آسيا من أجل أن يفوز أحد أنديتنا بالبطولة الآسيوية وهذا طموح مشروع لأن دورينا قوي، ولدينا فرق على أعلى مستوى». واللقب هو الثالث لـ «الفرسان» في موسمهم الاستثنائي الذي استهلوه بالتتويج بلقب كأس السوبر بالفوز على العين بركلات الترجيح 3- 2، ومن ثم الظفر بلقب دوري الخليج قبل نهايته بثلاث جولات، وتبدو الفرصة سانحة للفريق لزيادة غلته من الألقاب المحلية، حيث يلتقي في ختام الموسم نظيره العين مجدداً في نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة يوم 19 مايو المقبل، علاوة على حظوظه في تحقيق أفضل إنجاز قاري في تاريخه بالتأهل الى الدور الثاني في دوري أبطال آسيا، حينما يحل ضيفاً على السد القطري في الجولة الأخيرة للمجموعة الرابعة، التي يتصدرها برصيد 7 نقاط، وبفارق المواجهات المباشرة عن سبهان أصفهان. وسطر الأهلي إنجازاً تاريخياً في كأس الخليج العربي، بعد ما أضحى أول فريق يتوج بلقب البطولة مرتين بعد فوزه بها في المرة الأولى موسم 2011- 2012 بفوزه على جاره الشباب بركلات الترجيح 5- 4، بعد انتهاء المباراة في وقتها الأصلي بالتعادل 1-1. وحصد الأهلي الذي بات أيضاً أول فريق يتوج في التحفة المعمارية استاد هزاع بن زايد الذي استضاف النهائي الأول أمس، فوزه الخامس في البطولة التي خاض فيها 8 مباريات تعادل في اثنتين، وخسر واحدة، وسجل 14 هدفاً، واستقبلت شباكه 8 أهداف. في المقابل، منيت آمال الجزيرة في العودة إلى معانقة الألقاب ونيل البطولة الثانية، بعد فوزه بها للمرة الأولى موسم 2009-2010 بالفشل، ليخرج الفريق خالياً الوفاض من أي لقب للموسم الثاني على التوالي بعد أن نال آخر ألقابه بفوزه بكأس صاحب السمو رئيس الدولة موسم 2011- 2012، واكتفى «الفورمولا» بالحصول على المركز الثاني لكأس الخليج العربي للعام الثاني على التوالي بعد خسارته الموسم الماضي أمام عجمان في نهائي البطولة ذاتها 2-1. وبدا الإيطالي والتر زنجا مدرب الجزيرة الخاسر الأكبر، بعد أن فشل في نيل لقبه الأول منذ آخر تتويج له في العام 2006، حينما قاد فريق ريد ستار بلجراد «النجم الأحمر» لثنائية الدوري والكأس في صربيا، وأصبح الجزيرة المحطة التدريبية الثامنة، التي يفشل زنجا في قيادتها للألقاب بعد فريق غازي عنتاب سبور التركي في 2006، العين2007، دينامو بوخارست الروماني 2007، كاتانيا وباليرمو في الدوري الإيطالي 2008- 2010، النصر السعودي 2010، النصر 2011 - 2012. كوزمين: روح الجماعة وراء الإبداع أعرب كوزمين مدرب الأهلي عن سعادته الكبيرة بتحقيق كأس الخليج العربي، وإضافتها إلى بطولات «الأحمر» هذا الموسم، ليرتفع العدد إلى 3 بطولات حتى الآن، ولا يزال هناك بطولات متبقية ننافس عليها في الموسم، والأهم عندنا هو أن نفكر سريعاً في المباراة المقبلة أمام السد، في الجولة السادسة الآسيوية، وهي أهم مباراة في الدور الأول لنا، لأن الفوز يدفعنا للدور الستة عشر، وهو ما نفكر فيه الآن في التأهل كمرحلة جديدة من البطولة. وأضاف أنه ليس سر نجاح الفريق والفوز بالبطولات كما يردد الأهلاوية واللاعبون والإداريون، ولكن السر في الروح الجماعية داخل النادي والفريق بشكل عام، لأن هذه الروح وراء العودة في الشوط الثاني، وتحقيق الفوز والحصول على البطولة، وهذه هي روح البطولة التي يتمتع بها «الفرسان». وأشار إلى أن ابتعاده عن الفريق لفترة في الموسم لم يؤثر على الفريق، وقال: العمل مع الفريق طوال الأسبوع، وليس مرتبطاً فقط بـ 90 دقيقة، وبالطبع عملنا مع الفريق بصرف النظر عن وجودي على «الدكة» مع الفريق أو في المدرجات. ووجه كوزمين التهنئة إلى إدارة وجماهير الأهلي على البطولة، وشكرهم على مساندتها للفريق طوال الفترة الماضية، خاصة في الوقت الذي كان الفريق بحاجة إليها، وهو ما فعلوه في اللقاء، وقال «نتمنى أن نكون أسعدناهم بتحقيق البطولة الثالثة. (العين - الاتحاد) النابودة: الأهلي يحقق المستحيل تقدم عبدالله النابودة رئيس مجلس إدارة الأهلي بالتهنئة إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي رئيس النادي الأهلي، بمناسبة التتويج بالفوز، مؤكداً أن سموه الداعم الأول والأكبر للنادي والفريق، وقال «حثنا سموه على التضحية ومحاولة تحقيق الفوز دائماً». وأضاف «محظوظون بهذا الفريق الذي يحقق المستحيل، وهو يسجل الانتصار تلو الآخر، وتمكن من حسم لقب الدوري والآن كأس الخليج العربي، ونتطلع قدماً للبطولة الآسيوية وكأس صاحب السمو رئيس الدولة». وقال: «ما زالت حظوظنا قائمة بالبطولة الآسيوية، حيث يتصدر الفريق ترتيب المجموعة، وتحقيق الفوز أو التعادل في المباراة المقبلة سوف يساعدنا على التأهل إلى المرحلة المقبلة من المسابقة، لدينا مجموعة من اللاعبين ومدرب متميز أثبتوا قدراتهم ونتفاءل بهم». (العين - الاتحاد) عبدالمجيد حسين: هدفنا البطولة الأغلى هنأ عبدالمجيد حسين المشرف على فريق الأهلي مسؤولي ومجلس إدارة النادي وجماهير «الفرسان» على البطولة الثالثة، مؤكداً أنه كان متخوفاً من الخسارة في المباراة، خلال مجريات الشوط الأول، بعدما تقدم الجزيرة بهدف، إلا أن كلمة السر في التغييرات التكتيكية التي أجراها المدرب كوزمين، وهو ما أزاح الخوف بين الشوطين، بعدما كشف عن الأخطاء للاعبين، وهو ما دفعهم وحفزهم للعب بكل قوة. وأضاف أن البطولة الثالثة تحملنا الكثير في مواصلة حصد البطولات، ولا يزال لدينا البطولة الرابعة الأغلى وهي كأس صاحب السمو رئيس الدولة، بعدما حصدنا كأس السوبر، وبطولة الدوري مبكراً، وكأس الخليج العربي، ونعاهد للمسؤولين ببذل أقصى الجهد، من أجل حصد الرباعية وتشريف الكرة الإماراتية في البطولة الآسيوية. (العين - الاتحاد) جرافيتي: موسم متميز عبر البرازيلي جرافيتي مهاجم «الفرسان» عن سعادته الكبيرة بالتتويج باللقب، مؤكداً أنه موسم أهلاوي متميز على الصعد كافة، وقال: «الفوز بـ 3 ألقاب إلى الآن يعكس الجهد الذي نقوم به، ونتطلع دائماً لمواصلة هذه النتائج الإيجابية، خصوصاً في البطولة الآسيوية». وأضاف: «لدينا فرصة كبيرة للتأهل إلى الأدوار الإقصائية بالبطولة الآسيوية. نحن سعداء للغاية، لكن لن نحتفل كثيراً بهذا اللقب، حيث ما زال أمامنا مباريات مهمة، والموسم لم ينتهي بعد، علينا أن نحافظ على تركيزنا حتى خط النهاية لحصد المزيد من الإنجازات وتأكيد هذا الموسم الذي قلما حققه أي فريق آخر». (العين - الاتحاد) بشير سعيد: نتعهد بالمزيد أهدى بشير سعيد مدافع الأهلي البطولة إلى جماهير «الفرسان»، وقال: «حققنا البطولة الثالثة هذا الموسم، ولا يزال أمامنا الكثير لنقدمه إلى «قلعة الفرسان»، ونبارك لفريقنا الفوز الذي لم يأت بسهولة، ولعبنا مباراة كبيرة، وقدمنا مستوى جيداً، خاصة في الشوط الثاني الذي تغير الفريق بشكل كبير، وقدم مستوى رائعاً، وسيطر على اللعب، وأحرز هدفين وخطف اللقب. وأضاف أن الأهلي يسعى في كل الاتجاهات، من أجل الصعود لمنصة التتويج، سواء على المستوى المحلي، حيث ينشد الفريق الفوز بالرباعية هذا الموسم، بعد التتويج باللقب الثالث، بعدما عرف الطريق إلى التتويج، وسوف نواصل في البطولة الآسيوية بكل قوة. وأكد بشير سعيد أن كل مباراة، وكل بطولة لها ظروفها، وإذا كان الفريق فاز بـ 3 بطولات، فإن البطولة الآسيوية لا زالت أمامنا، ومن يتحدث عن الأهلي والبطولات التي يشارك فيها لا يعرف ما يحدث في الملعب،عندما ينزل الفريق، ومن يلعب بخلاف من يجلس في المدرجات أو الاستوديو، ونعاهد جماهيرنا الفوز بمزيد من البطولات. (العين- الاتحاد) ماجد حسن: الجمهور وراء التألق أشار ماجد حسن لاعب الأهلي، إلى أن جماهير «الفرسان» سر التفوق هذا الموسم، وقال: «المساندة الكبيرة التي تقدمها لنا الجماهير كان لها دور رئيسي في التفوق، وحسمنا المباراة بعد مجهود مضاعف، وأعتقد أننا نستحق هذه النتيجة وحصد لقب جديد». وأضاف: «هناك مباريات مقبلة مهمة للغاية، علينا أن نسلط الأضواء عليها، ونسعى لتقديم مستوانا المعهود فيها لتحقيق النتائج، التي يترقبها الجميع». وأعرب عدنان حسين لاعب الأهلي عن سعادته الكبيرة بالفوز بالبطولة الثالثة، وقال: «عشنا حالة من القلق والترقب طوال 90 دقيقة، انتظارنا للحظة الفوز والتتويج، وتمنيت أن ألعب ولو دقيقة واحدة، وانتظرت قرار كوزمين، إلا أن المباراة النهائية، ونجح زملائي في الفوز بالمباراة والبطولة، ويكفيني أن أكون ضمن المجموعة التي تجلب البطولات لـ «الفرسان»، وتسعد الجماهير. وأضاف عدنان الذي حرص على اصطحاب شقيقه محمد في التتويج، إن البطولة الرابعة على أبواب الأهلي، لأنها أغلى البطولات، ونحن حريصون على الفوز بها، من أجل أن يكون ختام الموسم «مسكاً»، ونحتفل بشكل أكبر بالرباعية، وأن كان التركيز الآن على البطولة الآسيوية، ونتمنى أن نحقق هدف التأهل لدور الستة عشر للبطولة بشكل مبدئي. (العين- الاتحاد) التنظيم «10 من 10» نظمت لجنة دوري المحترفين برئاسة محمد ثاني الرميثي النائب الأول لرئيس اتحاد كرة القدم، نهائي كأس الخليج العربي بين الأهلي والجزيرة مساء أمس باستاد هزاع بن زايد، بصورة مثالية ومبهرة، وجاءت الأمسية رائعة في كل شيء، مما يعكس الجهد الكبير الذي قامت به اللجنة التي تستحق الإشادة والامتياز «10 على عشرة». (العين - الاتحاد) زنجا يعتذر عن عدم حضور المؤتمر اعتذر الإيطالي والتر زنجا مدرب الجزيرة، عن عدم حضور المؤتمر الصحفي الرسمي عقب نهاية اللقاء مساء أمس، دون أن يتم توضيح الأسباب وراء ذلك. (العين - الاتحاد) سياو يهدي الفوز إلى طفلته أهدى البرازيلي سياو الفوز لطفلته التي كان يحملها عقب اللقاء، وقال «ساندتني عائلتي طوال هذا الموسم، وهي أحد أسباب نجاحي. وجاءت المباراة قوية للغاية وجيدة من الفريقين.. لعبنا وقدمنا مستوى جيداً ساعدنا على تحقيق الفوز في نهاية المطاف». وأضاف: «إنه موسم صعب للغاية، لكننا نمضي فيه قدماً. نتطلع دائماً لتحقيق الفوز.. نهنئ الجزيرة على المستوى الذي قدمه خلال المباراة، وهو ما جعل منها شائقة حتى اللحظات الأخيرة». (العين - الاتحاد)