الإمارات

الاتحاد

ولي عهد الشارقة يفتتح الدورة الرابعة عشرة لمهرجان «منمنمات» للفنون الإسلامية

ولي عهد الشارقة يطلع على أعمال فنية ضمن المعرض (وام)

ولي عهد الشارقة يطلع على أعمال فنية ضمن المعرض (وام)

(الشارقة) - افتتح سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، الليلة قبل الماضية فعاليات الدورة الرابعة عشرة لمهرجان الفنون الإسلامية، تحت عنوان «منمنمات»، بحضور سمو الشيخ عبدالله بن سالم بن سلطان القاسمي نائب حاكم الشارقة.
وقام سمو ولي عهد الشارقة بجولة في أروقة المتحف متفقداً الأعمال والمعارض الفنية المشاركة ضمن المهرجان الذي تستمر فعالياته حتى الثامن من شهر يناير المقبل في متحف الشارقة للفنون، وتنظمه إدارة الفنون في دائرة الثقافة والإعلام، رافقه خلالها الشيخ عصام بن صقر القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم، والشيخ محمد بن صقر القاسمي مدير منطقة الشارقة الطبية، والشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي مدير مكتب سمو الحاكم.
واستهل سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي جولته بتفقد معرض «الفنون العربية في القاهرة من خلال آثارها» من مقتنيات صاحب السمو حاكم الشارقة والتي تنسب للفترة ما بين القرن 7 – 18 للميلاد ويضم 142 لوحة نادرة طباعية توثق لآثار مصر الإسلامية من عمائر ومساجد ومدارس وقصور وأضرحة وبيوت.
كما زار سمو ولي عهد الشارقة ومرافقوه جناح المعارض الدولية المشاركة في الدورة الـ 14 من مهرجان الفنون الإسلامية والتي يشارك فيها كل من مصر، ولبنان، والجزائر، وإيران، وألمانيا، وإيطاليا، واشتمل الجناح على أعمال من المنمنمات الخاصة براجستان الهند، وإيران، والجزائر، بالإضافة إلى أعمال تمزج بين التصوير الضوئي والخط العربي إلى جانب أعمال الفيديو والإنشاء، وبعض من مقتنيات الوثائق العثمانية.
وتابع سموه في جناح المعارض الدولية ورشة حية للرسم والزخرفة أقامها الفنان رضا بدرو ساما من إيران مستخدما الأكرليلك وألوان قواش.
واختتم سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ومرافقوه جولتهم في أروقة المعرض بتفقد الأعمال المشاركة ضمن معرض المرئي والمسموع للدورة الـ14 حيث سعى الفنانون المشاركون فيه إلى تأكيد مشاريعهم الإبداعية في مجال الفنون البصرية التي تدور في فلك الخط العربي وأعمال الخزف والجرافيك واللوحات الحروفية .
وأثنى سمو ولي عهد الشارقة على الرعاية الكريمة والاهتمام الكبير اللذين يوليهما صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة للفنانين والفنون بشكل عام وللفن الإسلامي بشكل خاص، مؤكداً أن إقامة مثل هذا المهرجان الفريد من نوعه والذي يكاد يكون الأوحد إقليمياً على مدى 14 عاماً يأتي انطلاقاً من حرص سموه على الحفاظ على الهوية العربية الإسلامية.
وأشاد سمو ولي عهد الشارقة بالقائمين على المهرجان والمنظمين له وبالمشاركين من فنانين ومحاضرين وبالأعمال المعروضة متمنياً لهم التوفيق، والسداد وطيب الإقامة في ربوع إمارة الشارقة . وكان سموه تلقى عدداً من الهدايا التذكارية الفنية أبدعها الفنانون المشاركون بفعاليات المهرجان من بينها نسخة فاخرة من مصحف قطر قدمها لسموه الخطاط عبيدة البنكي منفذ خطوط المصحف.
حضر الافتتاح الدكتور عبيد سيف الهاجري رئيس المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، وأحمد محمد المدفع رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، وخميس بن سالم السويدي رئيس دائرة شؤون البلديات والزراعة، وسالم عبيد الحصان الشامسي رئيس المجلس البلدي لإمارة الشارقة، وعبدالله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام، ومحمد ذياب الموسى المستشار بالديوان الأميري، والدكتور عمرو عبدالحميد مستشار صاحب السمو حاكم الشارقة لشؤون التعليم العالي، وهشام المظلوم مدير إدارة الفنون بدائرة الثقافة والإعلام المنسق العام للمهرجان، ومنال عطايا مدير عام إدارة متاحف الشارقة، وجمع غفير من الفنانين والمهتمين بالفنون الإسلامية وممثلي وسائل الاعلام المختلفة .
ويمثل المهرجان الذي يستضيف 30 مفكراً وباحثاً وناقداً من 8 بلدان عربية رافداً أساسياً من روافد النشاط الثقافي الشامل في إمارة الشارقة الموصولة بتوجيهات ورعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وستمثل الدورة الجديدة محطة نوعية في تطوير مرئيات وآفاق المهرجان الكبير الذي يستمد مفرداته من الحضارة العربية الإسلامية العتيدة ومن شواهدها الفنية الثقافية التي تتمدد في مدى الجغرافيا الثقافية المترعة بالثراء والتنوع.

اقرأ أيضا

رفع الحظر عن صيد أسماك البدح في أبوظبي