مراكش (وكالات) أحرز ريال مدريد الإسباني لقب كأس العالم للأندية لكرة القدم بالمغرب لأول مرة بعدما واصل الفريق انتصاراته المتتالية وتفوق 2-صفر على سان لورينزو الأرجنتيني في النهائي أمس الأول. وسجل المدافع سيرجيو راموس الهدف الأول بضربة رأس في الدقيقة 37، وأضاف جاريث بيل الهدف الثاني في الدقيقة 51. وحقق ريال مدريد انتصاره 22 على التوالي في كل المسابقات ليحرز اللقب ويواصل تألقه رغم إخفاق الهداف كريستيانو رونالدو في هز الشباك للمباراة الثانية على التوالي. وهذا اللقب الرابع لريال في 2014 بعدما فاز بدوري أبطال أوروبا، وكأس ملك إسبانيا وكأس السوبر الأوروبية، وهي المرة الأولى في تاريخه التي يتوج فيها بأربعة ألقاب في عام واحد. وأحرز ريال مدريد اللقب الذي ينقص خزائنه المرصعة بالألقاب، في ثاني مشاركة له في البطولة بعد الأولى في النسخة الأولى عام 2000 عندما حل رابعاً، علماً بأنه أحرز لقب المسابقة بنظامها القديم (كأس القارات) 3 مرات أعوام 1960 و1998 و2002. كما أن مدربه الإيطالي كارلو أنشيلوتي نال اللقب الرابع في المسابقة (مرتين كلاعب مع ميلان عامي 1989 و1990 ومرة واحدة كمدرب مع الفريق ذاته 2007). وبات أنشيلوتي ثالث مدرب يحرز لقب مونديال الأندية وكأس القارات مع فريقين مختلفين بعد الإسباني جوزيب جوارديولا (برشلونة وبايرن ميونيخ الألماني)، والأرجنتيني كارلوس بيانكي (فيليز سارسفيلد وبوكا جونيورز الأرجنتينيين). وبات لاعبا ريال مدريد الألمانيان طوني كروس وسامي خضيرة أول أوروبيين يتوجان بكأس العالم للمنتخبات والأندية في عام واحد، علماً بأن الأول نال لقب مونديال الأندية مع بايرن ميونيخ العام الماضي في المغرب أيضاً. وكان ريال بطل أوروبا فاز 4 - صفر في الدور قبل النهائي للمسابقة على كروز أزول بفضل أهداف راموس وبيل وكريم بنزيمة وإيسكو. وبدأ ريال المباراة النهائية في مراكش بقوة أمام نحو 38 ألف متفرج وكاد بطل أوروبا أن يسجل الهدف الأول قبل انتهاء الدقيقة الأولى. وقطع توني كروس الكرة وأرسلها ناحية اليسار نحو رونالدو الذي حاول تمريرها إلى بنزيمة لكنها جاءت طويلة وضاعت الفرصة. واكتفى سان لورينزو بطل أميركا الجنوبية بمحاولة تنظيم دفاعه ودخل لاعبوه في أكثر من اشتباك مع لاعبي ريال قبل أن يفرض الفريق الإسباني سيطرته التامة. وتصدى سيباستيان توريكو حارس مرمى سان لورينزو لمحاولة من بنزيمة ثم تسديدة أخرى من بيل في الشوط الأول. وجاء الهدف الأول لريال من ركلة ركنية نفذها كروس وارتقى إليها راموس برأسه ليضعها من مدى قريب في المرمى في لقطة مشابهة لهدفه الأول أمام كروز أزول يوم الثلاثاء الماضي. وفي بداية الشوط الثاني تلقى بيل تمريرة من إيسكو وكسر مصيدة التسلل وسدد كرة ضعيفة لمست يد الحارس توريكو ثم دخلت المرمى. وظهر إيكر كاسياس حارس ريال في الصورة لأول مرة تقريبا عندما تصدى لتسديدة من إيمانويل ماس لاعب سان لورينزو في الدقيقة 65 قبل أن ينقذ القائد محاولة أخرى من إنزو كالينسكي قرب النهاية. وحاول رونالدو كثيرا أن يهز الشباك وتلقى في اللحظات الأخيرة تمريرة من مواطنه فابيو كونيتراو «الذي شارك بعد إصابة مارسيلو»، ووضع المهاجم البرتغالي الكرة برأسه لكن الحارس توريكو أمسكها. لكن رغم إخفاق رونالدو في هز الشباك في 180 دقيقة فإنه اختير للفوز بجائزة ثاني أفضل لاعب بالمسابقة. وسبق لريال مدريد الفوز ثلاث مرات بلقب كأس انتركونتننتال القديمة «وهي مباراة بين بطلي أوروبا وأميركا الجنوبية»، وكان آخرها في 2002، لكن هذا لقبه الأول في كأس العالم للأندية. وفي وقت سابق أمس الأول احتل أوكلاند سيتي النيوزيلندي المركز الثالث بعد تفوقه 4 - 2 بركلات الترجيح على كروز أزول المكسيكي وبعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل بهدف لكل فريق. أشاد باللاعبين ومساندة الجمهور المغربي أنشيلوتي: الآن الريال الأفضل في العالم مراكش (رويترز) يعتقد كارلو أنشيلوتي مدرب ريال مدريد أنه أصبح بوسعه القول إن فريقه الأفضل في العالم بعدما توج بلقب كأس العالم للأندية في المغرب لأول مرة أمس الأول. وقال أنشيلوتي في مؤتمر صحفي بملعب مراكش الكبير: «أنا سعيد جداً لأننا أنهينا هذا العام بشيء رائع رغم أن المباراة النهائية لم تكن سهلة، خاصة في نصفها الأول، حيث وجدنا صعوبة لتجاوز الدفاع الأرجنتيني الذي كان منظما». وقال أنشيلوتي: «أشعر بفخر وسعادة بانتمائي لهذا الفريق وبإشرافي على لاعبين مميزين قدموا مستويات كبيرة وحققوا إنجازاً مهماً، ويمكنني أن أقول الآن إن ريال مدريد هو أفضل فريق في العالم». وأضاف بعدما تلقى مساندة من الآلاف: «حقيقة هنا بمراكش شعرنا كأننا في ستاد سانتياجو برنابيو حيث أصبحت مراكش بيتنا الثاني، كما كانت مساندة الجمهور المغربي دافعاً قوياً لنا لكي نحقق الفوز». وتابع: «المفتاح في الانتصارات كان فوزنا بكأس الملك والذي منحنا الثقة للتطور مباراة بعد أخرى، نحن عائلة ونعمل سويا وهدفنا هو اللعب من أجل الفوز بجميع الألقاب التي نشارك فيها وبعد موسم رائع في 2014 سنعمل على استثمار ذلك في العام الجديد». وأشاد أنشيلوتي كثيراً بمدافعه راموس الذي سجل هدفين في مباراتي الريال بالبطولة، وقال: «راموس يحرز دائماً أهدافاً في المباريات الحاسمة، لكنني أفضل أن أتحدث عن جميع اللاعبين الذين قدموا أداء رائعاً». الكرة الفضية لرونالدو راموس أفضل لاعب في البطولة مراكش (أ ف ب) اختير مدافع ريال مدريد الإسباني بطل أوروبا، الدولي سيرجيو راموس أفضل لاعب في النسخة الحادية عشرة لمونديال الأندية لكرة القدم الذي استضافه المغرب من 10 إلى 20 ديسمبر الحالي في مدينتي الرباط ومراكش. وتألق راموس في مباراتي فريقه في البطولة وسجل هدفا في كل منها. ونال راموس الكرة الذهبية متقدما على زميله في الفريق الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو صاحب الكرة الفضية، فيما عادت الكرة البرونزية لمدافع أوكلاند سيتي النيوزيلندي إيفان فيسيليتش صاحب الكرة البرونزية. وعادت جائزة اللعب النظيف للفريق الملكي، وأفضل حارس مرمى لقائده إيكر كاسياس الذي خاض مباراته الـ 700 مع الفريق الأبيض. وتوج بالكرة الذهبية منذ انطلاق البطولة: 2000: البرازيلي ايديلسون (كورينثيانز البرازيلي)، 2005: البرازيلي روجيريو تشيني (ساو باولو البرازيلي)، 2006: البرتغالي ديكو (برشلونة الإسباني)، 2007: البرازيلي كاكا (ميلان الإيطالي)، 2008: الإنجليزي واين روني (مانشستر يونايتد الإنجليزي)، 2009: الأرجنتيني ليونيل ميسي (برشلونة)، 2010: الكاميروني صامويل إيتو (إنتر ميلان الإيطالي)، 2011: الأرجنتيني ليونيل ميسي (برشلونة)، 2012: البرازيلي كاسيو (كورينثيانز البرازيلي)، 2013: الفرنسي فرانك ريبيري (بايرن ميونيخ الألماني)، 2014: الإسباني سيرجيو راموس (ريال مدريد الإسباني)