الإمارات

الاتحاد

اجتماع البرلمانات الخليجية بجدة يناقش 3 مقترحات إماراتية

أبوظبي (وام) - يغادر البلاد اليوم إلى جدة بالمملكة العربية السعودية، معالي محمد أحمد المر رئيس المجلس الوطني الاتحادي على رأس وفد لتمثيل الدولة في الاجتماع الدوري الخامس لأصحاب المعالي رؤساء مجالس الشورى، والنواب، والوطني، والأمة، بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية الذي يستضيفه مجلس الشورى السعودي لمدة ثلاثة أيام.
ويضم وفد المجلس الأعضاء الدكتور عبدالرحيم عبداللطيف الشاهين، وأحمد محمد الجروان، وأحمد محمد الشامسي، وسالم محمد بالركاض العامري، والدكتور محمد سالم المزروعي الأمين العام للمجلس.
ومن المقرر أن يلقي معالي رئيس المجلس كلمة في الاجتماع الذي يحضره معالي الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني أمين عام مجلس التعاون لدول الخليج العربية.
ويتضمن جدول أعمال الاجتماع عدداً من المقترحات من بينها ثلاثة مقترحات للشعبة البرلمانية الإماراتية بشأن فرص وعوائق إنجاز البرلمان الخليجي المشترك الذي تم تكليف الأمانة العامة لدول مجلس التعاون بإعداد دراسة عنه، وبشأن تنظيم مؤتمر برلماني خليجي مشترك، وإنشاء شبكة معلوماتية برلمانية خليجية بناء على تكليف لجنة التنسيق البرلماني والعلاقات الخارجية في اجتماعها الأخير بدبي للمجلس الوطني الاتحادي بإعداد دراسة متكاملة بشأن تنفيذ المقترح.
كما يتضمن جدول أعمال الاجتماع مناقشة مقترحات لتفعيل دور البرلمانات الخليجية وتعزيز التعاون الخليجي المشترك، وتطوير علاقات التعاون البرلمانية مع عدد من المجالس البرلمانية العربية والدولية، وتشمل إدانة التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية لدول مجلس التعاون، وتنسيق السياسة الإعلامية الخارجية للمجالس التشريعية، وتقوية العلاقات مع المنظمات الحقوقية الدولية، وإعادة طرح موضوع زيارة وفد من أصحاب المعالي رؤساء وأعضاء المجالس التشريعية إلى الكونجرس الأميركي والبرلمان الأوروبي ومقترحا بإعادة النظر في طرح فكرة إمكانية عقد ندوة برلمانية على هامش الاجتماعات الدورية للرؤساء.
ويتضمن الجدول كذلك مناقشة مشروع تقرير لجنة التنسيق البرلماني والعلاقات الخارجية الذي عقد في دبي بتاريخ 28 نوفمبر الماضي، وتعديل بعض الفقرات في نظامي القواعد التنظيمية للاجتماع الدوري لأصحاب المعالي ورؤساء المجالس التشريعية ونظام القواعد التنظيمية لعمل لجنة التنسيق البرلماني والعلاقات الخارجية.
وسيطلع الرؤساء كذلك على عدد من التقارير من بينها تقرير الأمانة العامة لمجلس التعاون بشأن مسيرة العمل الخليجي المشترك تنفيذاً لما تم الاتفاق عليه في الاجتماع الدوري الثاني بتخصيص بند ثابت في الاجتماعات الدورية يتناول بإيجاز مراحل سير العمل الخليجي المشترك والمعوقات التي تواجهه ليصار الى رفع توصية حوله إلى اجتماع القمة لأصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون.
وكان المجلس الوطني الاتحادي ترأس الاجتماع الدوري الرابع لرؤساء المجالس التشريعية الخليجية واجتماع لجنة التنسيق البرلماني والعلاقات الخارجية في أبوظبي في نوفمبر من العام.
وأدت الشعبة البرلمانية الإماراتية دوراً هاماً في “إعداد مسودة نظام لجنة التنسيق البرلماني والعلاقات الخارجية” التي تهدف إلى زيادة التنسيق الخليجي على هامش الفعاليات البرلمانية، وأشادت الوفود المشاركة بجهود الشعبة في تنظيم وإنجاح تلك الاجتماعات.
كما أصدرت الأمانة العامة للمجلس الوطني الاتحادي كتاباً بعنوان “مسيرة اجتماعات رؤساء مجالس دول مجلس التعاون الخليجي 2010” تناولت مقدمته التطورات المهمة التي صاحبت إنشاء البرلمانات وأهمية دورها في حياة وتطور مجتمعاتها بما فيها دول مجلس التعاون الخليجي.

اقرأ أيضا