الاتحاد

الإمارات

مواطنون ومقيمون يشكلون مجسم «كلنا خليفة» في أبوظبي

مشاركون في الملتقى الوطني للتلاحم الاجتماعي (وام)

مشاركون في الملتقى الوطني للتلاحم الاجتماعي (وام)

شكل مواطنون ومقيمون، على كاسر الأمواج في أبوظبي، بأجسامهم مجسم “كلنا خليفة”، وذلك في تظاهرة وطنية تحمل رسالة حب ووفاء وولاء للقيادة الحكيمة، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله.
يأتي ذلك، ضمن الملتقى الوطني للتلاحم الاجتماعي الذي انطلقت فعالياته أمس الأول بأبوظبي، برعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، وتزامنا مع الاحتفالات الوطنية بيوم الإمارات للتطوع، والذي يصادف يوم 31 يناير من كل عام.
وشارك في ملتقى التلاحم الاجتماعي وتشكيل التجمع البشري الآلاف من المواطنين والمقيمين ونخبة من متطوعي برنامج الإمارات للتطوع الاجتماعي والمئات من طلاب وطالبات الجامعات ومدارس منطقة أبوظبي التعليمية، ومن مختلف فئات المجتمع حيث شكلوا بأجسادهم مجسما بشريا “كلنا خليفة” محاطا بشعار “أم الإمارات”.
ونظمت الفعالية بمبادرة من “زايد العطاء”، والاتحاد النسائي العام، ومستشفى الإمارات الإنساني الميداني، ومركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، في إطار حملة المليون متطوع، وبالشراكة مع مركز الإمارات للتطوع، ومجلس أبوظبي للتعليم، ومنطقة أبوظبي التعليمية، وكلية الشرطة أبوظبي، والفرق الموسيقية بشرطة أبوظبي، والدفاع المدني.
وألقى الدكتور عادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء كلمة مبادرة زايد العطاء، قال فيها إن هذا التجمع يعد تعبيراً صادقاً عن المحبة والولاء لقائد الدولة، أقل ما يمكن أن نرفعه من عرفان لصاحب الأيادي الكريمة التي لم تبخل علينا يوما بالدعم والعطاء في سبيل توفير الحياة الكريمة لكل أبناء الدولة والمقيمين على أرضها.
وقال محمد الظاهري المدير التنفيذي لقطاع المدارس بمجلس أبوظبي للتعليم، إن فعاليات التجمع البشري تهدف إلى تجسيد أفكار المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان التي تشجع العمل التطوعي والتلاحم الاجتماعي والخيري والإنساني والعمل من أجل تخفيف معاناة آلام الإنسان وترجمة هذه الأفكار بمشاركة مختلف الجنسيات انطلاقا من مبدأ أن العمل المجتمعي والإنساني يتخطى الحدود والمسافات فالعالم يشهد لزايد الخير إنجازاته في جوانب الفكر الإنساني فمواقفه الإنسانية في مساعدة الفقراء والمعوزين حفظها التاريخ في سجل الخلود بأحرف من نور عرفانا بعظيم إنجازاته للبشرية، وكريم عطاءاته حيث نجح فقيد الأمة طوال السنوات الماضية في الارتقاء بقيم العمل الإنساني.
وأكد الظاهري أن مشاركة الطلاب في الفعالية يأتي حرصاً على ترسيخ ثقافة العمل التطوعي في إطار الحرص على تعزيز مفهوم التلاحم الاجتماعي لدى الطلاب والطالبات، إضافة إلى تعزيز الهوية الوطنية، وحب الوطن، مثمنا الدور الريادي لمتطوعي برنامج الإمارات للتطوع الاجتماعي الذين قدموا نموذجاً مميزا للعمل التطوعي والمجتمعي من خلال برامجهم المتنوعة في مختلف المجالات الصحية والتعليمية والثقافية والبيئية والمجتمعية.
وأشار المستشار محمد منصور المستشار في الاتحاد النسائي العام، إلى أنه يتم سنويا تنظيم ملتقى التلاحم الاجتماعي تزامنا مع يوم الإمارات للتطوع، مؤكدا أنه تم التنسيق مع العديد من الجهات للمشاركة في إنجاح تشكيل المجسم البشري والتي تحرص على المشاركة بفعالية في هذا الحدث المميز.

اقرأ أيضا