الاتحاد

عربي ودولي

«التحالف» يدك المتمردين في الجوف ويقطع إمداداتهم نحو تعز

يمنيون يتفقدون أنقاض مقر أمني فجرته عناصر مسلحة في الحوطة في وقت سابق (الاتحاد)

يمنيون يتفقدون أنقاض مقر أمني فجرته عناصر مسلحة في الحوطة في وقت سابق (الاتحاد)

عقيل الحلالي (صنعاء)

احتدمت المعارك على الأرض بين المتمردين الحوثيين وقوات صالح، من جهة، والقوات الشعبية والحكومية الموالية للشرعية، من جهة ثانية، فيما كثف طيران التحالف العربي بقيادة السعودية غاراته على مواقع المتمردين في العاصمة صنعاء والعديد من مناطق الصراع في البلاد.
وواصلت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية أمس الاثنين تقدمها لاستعادة كافة مناطق بلدة عسيلان ثاني آخر معاقل المتمردين الحوثيين وقوات المخلوع صالح في محافظة شبوة جنوب شرق البلاد. وقال متحدث وقائد ميداني بالمقاومة الشعبية لـ«الاتحاد»، إن مقاتلين من اللواء 19 مشاة والمقاومة حرروا مساء الاثنين كامل أجزاء جبل حيد بن عقيل الاستراتيجي في بلدة عسيلان شمال غرب محافظة شبوة التي استعادت الحكومة اليمنية الشرعية السيطرة على معظم أجزائها في أغسطس الماضي.
وأضاف قائد ميليشيا المقاومة في عسيلان، علي حجري،:«هذا الإنجاز سيمهد لاستعادة باقي المناطق التي يسيطر عليها المتمردون، وهي مفرق الحما، النقوب، سفحة، ومبلقة»، مشيرا إلى اشتباكات عنيفة دارت بين قوات اللواء 21 ميكا والميليشيات الانقلابية في شرق عسيلان وأسفرت عن مقتل عشرة من جنود اللواء والمقاومة بينهم ثلاثة سقطوا بانفجار لغم أرضي.لكنه أكد مصرع عدد كبير من المتمردين في المواجهات دون أن يذكر إحصائية محددة.
وقال إن قوات الشرعية التي استعادت الأحد بلدتي عين (شمال غرب شبوة) وحريب (جنوب محافظة مأرب المجاورة وتقع في شرق البلاد)، تتجه بعد تحرير عسيلان إلى تحرير بلدة بيحان آخر معاقل ميليشيات الحوثي وصالح في شبوة.
وقصف طيران التحالف العربي أمس مواقع للمتمردين في عسيلان وشن ثلاث غارات على تجمعات للميليشيات في منطقة عقبة قندع ببلدة بيحان. وذكر حجري أن معركة تحرير بيحان ستكون أصعب بسبب تمركز المتمردين فيها وسيطرتهم على المقر الرئيس لمعسكر اللواء 19 مشاة في البلدة ذات الطبيعة الجبلية ومتاخمة لمحافظة البيضاء (وسط) التي يسيطر عليها الحوثيون وحلفاؤهم منذ نوفمبر 2014.
وأعلن قائد اللواء 21 ميكا، العميد جحدل العولقي، استعادة مواقع استراتيجية في عسيلان، وأكد عزم قوات الشرعية على التقدم صوب بيحان لتحريرها من الميليشيات الحوثية التي استغلت انتشارها في شمال غرب شبوة المحافظة الساحلية للحصول على شحنات أسلحة مهربة، بحسب مصادر عسكرية يمنية. ونشبت أمس معارك جديدة بين قوات الشرعية وميليشيات المتمردين في منطقة حدودية بين محافظتي البيضاء ومأرب، حيث تسيطر القوات الحكومية على معظم مناطق المحافظة الثانية منذ أكتوبر.
وأسفرت المواجهات التي اندلعت بين منطقتي العبدية والوهبية الحدوديتين عن مصرع 11 مسلحا بينهم سبعة من الجماعة المتمردة أحدهم قيادي. وقالت مصادر في المقاومة الشعبية إنه تم أسر ثلاثة من مسلحي الحوثي خلال الاشتباكات.
وقصف طيران التحالف الاثنين مواقع عديدة للميليشيات المتمردة في بلدة صرواح آخر معاقل المتمردين في محافظة مأرب.
وقالت مصادر محلية إن التحالف نفذ 12 غارة على الأقل أصابت مواقع لميليشيات الحوثي وصالح في جبل هيلان ومنطقة المشجح ومحيط بلدة صرواح، بينما أصابت ثلاث غارات أهدافا متحركة للمتمردين في البلدة الواقعة غرب مأرب ومتاخمة للعاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون منذ سبتمبر 2014.
وكثف الطيران العربي أمس غاراته على مواقع الميليشيات المتمردة في محافظة الجوف المجاورة، حيث اشتدت المعارك على الأرض بعد وصول تعزيزات عسكرية للمتمردين في محاولة لمنع سقوط المحافظة الواقعة شمال شرق البلاد على حدود السعودية.
وقالت مصادر محلية لـ«الاتحاد» إن الاشتباكات تجددت لليوم الثاني في بلدتي المتون والمصلوب بعد وصول تعزيزات للحوثيين قادمة من شمال الجوف ومحافظة عمران المجاورة (شمال)، مؤكدة مقتل وجرح العشرات في المواجهات التي استخدمت فيها المدفعية والرشاشات الثقيلة. وقالت إن قرابة عشرة حوثيين بينهم القيادي الميداني عبد الخالق ناجي لقوا مصرعهم برصاص القوات الحكومية في المتون والمصلوب، حيث شن طيران التحالف مالا يقل عن 15 غارة على تجمعات المتمردين هناك. وأسفرت الضربات الجوية التي استهدفت منشآت حكومية وأهدافا متحركة عن مقتل 11 شخصا وجرح آخرين.
وكشفت مصادر في المقاومة عن وصول تعزيزات عسكرية إضافية إلى قوات الشرعية في المتون المجاورة لمدينة الحزم عاصمة محافظة الجوف، وأعلنت تأمين جبال استراتيجية في مناطق حدودية بين المتون والحزم.
وفي سياق متصل، اشتدت المواجهات المسلحة بين معسكري الشرعية والتمرد في محافظة تعز جنوب غرب البلاد.
وأعلنت المقاومة الشعبية في تعز تطهير حديقة الصالح وتبة الخزان في الضاحية الجنوبية الغربية للمدينة المنكوبة بسبب استمرار القتال والحصار منذ نحو عام، مشيرة إلى تقدم قوات الجيش الوطني والمقاومة لتأمين تباب ومواقع في منطقة وادي الضباب شبة المحررة في العاشر من مارس الجاري. وقتل المصور الصحفي، محمد اليمني، وأصيب أربعة صحفيين آخرين، مساء أمس، في قصف مدفعي شنه متمردو الحوثي وصالح على مواقع قوات الشرعية في منطقة وادي الضباب. وأفشلت قوات الشرعية محاولة تسلل للمتمردين
باتجاه منطقة الربيعي القريبة بعد اشتباكات شرسة أوقعت قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات التي كثفت قصفها المدفعي على مواقع للمقاومة وإحياء سكنية في الضاحية الشرقية، وفجرت، مساء الأحد، منزل أحد المواطنين في منطقة صالة شمال المدينة.
وشنت مقاتلات التحالف خمس غارات على مواقع ميليشيات الحوثي في جبل علاء بالحوبان شرق تعز، وهاجمت تجمعات للمتمردين في جبل الراجلة ببلدة الوازعية غرب المحافظة. ودمرت أربع غارات للتحالف جسرا حيويا في منطقة السياني بمحافظة إب المجاورة، وقطعت بذلك طريق إمدادات المتمردين من صنعاء إلى تعز. كما شنت مقاتلات التحالف العربي مساء الاثنين غارتين على معسكر الدفاع الجوي الذي تسيطر عليه الميليشيات في مدينة الحديدة الساحلية غرب البلاد.
واستهدفت سلسلة غارات مواقع لميليشيات الحوثي وصالح في العاصمة صنعاء ومحيطها، حيث أصاب القصف معسكرا للقوات المتمردة في جبل الصمع ببلدة أرحب شمال العاصمة، واستهدفت معسكر الحفا جنوب شرق المدينة. كما أصابت ثلاث غارات معسكر ألوية الصواريخ في فج عطان جنوب غرب العاصمة، واستهدفت غارتان مواقع للحوثيين في بلدة بني حشيش شرق المدينة. كما هاجم الطيران العربي تجمعين للمتمردين في منطقة العابسية ببلدة الحداء في محافظة ذمار جنوب صنعاء.

«القاعدة» يفجر المجمع القضائي في لحج
عدن (الاتحاد)

فجر مسلحون مجهولون، يعتقد أنهم ينتمون إلى تنظيم «القاعدة»، أمس، المجمع القضائي في محافظة لحج، جنوبي اليمن. وقال سكان محليون لـ«الاتحاد»: إن عناصر ملثمة قامت بتفخيخ المجمع القضائي في شمال مدينة الحوطة بعشرات الألغام والعبوات الناسفة وتفجيره، وأن دوي الانفجار سمع في مناطق متفرقة في المدينة، وأثار رعب وهلع المواطنين. وأفاد مصدر محلي بأن المبنى يعد من المرافق الحكومية الحديثة التي تم إنشاؤها خلال السنوات الماضية، وكلف خزينة الدولة أموالاً كبيرة، لافتاً إلى المجمع القضائي تضرر بشكل كبير، جراء كمية المتفجرات الكثيرة التي تم استخدمت في الانفجار. وأضاف: «إن المجمع يشمل مباني المحاكم والنيابات المتخصصة وأقسام التوثيق، وغيرها من المكاتب الخاصة بالسلطة القضائية في المحافظة، لافتاً إلى أن المتمردين الحوثيين استخدموا المجمع، أثناء احتلالهم لمحافظة لحج خلال العام الماضي، مركز عمليات وثكنة عسكرية وسجناً للمدنيين الذي يتم اعتقالهم من مناطق متفرقة من المحافظة». إلى ذلك، اغتال مسلحون، مجهولون، مدير في جهاز الاستخبارات العسكرية في محافظة شبوة، واثنين من مرافقيه، في كمين مسلح نصب لهم في المدخل الشرقي لمدينة عتق. وقال مصدر أمني لـ»الاتحاد»: إن المهاجمين أطلقوا وابلاً من الرصاص صوب سيارة العقيد طلال مرصع مدير الاستخبارات العسكرية في عتق وأردوه قتيلاً مع اثنين من مرافقيه، وإن المهاجمين لاذوا بالفرار عقب تنفيذهم الهجوم.

اقرأ أيضا

ترامب خلال استقباله خان: نتعاون مع باكستان للخروج من أفغانستان