الاتحاد

عربي ودولي

اليمين الإسباني يتطلع للعودة إلى السلطة

ثاباتيرو يدلي بصوته في مدريد امس

ثاباتيرو يدلي بصوته في مدريد امس

شارك ملايين الاسبان في الانتخابات التشريعية التي جرت امس لتقرير بقاء الاشتراكي خوسيه لويس رودريجيز ثاباتيرو الذي ترجح الاستطلاعات فوزه أو عودة اليمين الى السلطة بقيادة ماريانو راخوي· وجرت الانتخابات في أجواء حداد بعد اغتيال عضو اشتراكي سابق في مجلس بلدي في الباسك في اعتداء نسب الى منظمة ايتا الانفصالية، ووسط استنفار أمني لا يزال في درجته القصوى تحسبا لعمليات ارهابية· ودعي حوالى 35,1 مليون اسباني الى الاقتراع لاختيار 350 نائبا في البرلمان في اقتراع عام مباشر في دورة واحدة، و208 من اعضاء مجلس الشيوخ البالغ عددهم 264 عضواً· وتنظم انتخابات ايضا في منطقتي الاندلس معقل الحزب الاشتراكي وكاتالونيا·
وأدلى ثاباتيرو (47 عاما) ترافقه زوجته بصوته في مركز اقتراع قرب مقر رئاسة الحكومة، وقال لدى خروجه من المركز ''اسبانيا قوية اذا كانت الديموقراطية اقوى، والديموقراطية اقوى اذا شارك جميع المواطنين في التصويت، واذا مارسوا هذا الحق الذي يعطينا القدرة على تقرير مستقبل بلادنا ويجعلنا اكثر حرية وأكثر سيادة''· وأعرب عن أمله في ان يشهد اليوم الانتخابي ''مشاركة واسعة وأن يكون يوما ديموقراطيا لبلد نموذجي كاسبانيا''· كما أدلى زعيم اليمين ماريانو راخوي (52 عاما) بصوته برفقة زوجته· وقال للصحافيين ''رغبتي الوحيدة أن تجري الأمور على ما يرام، وأن يكون الخبر الوحيد حصول الانتخابات وفوز من تختاره غالبية المواطنين الاسبان''·
وكان الاشتراكيون أحدثوا مفاجأة في الانتخابات التشريعية عام 2004 بفوزهم فيها في مواجهة الحكومة المحافظة برئاسة خوسيه ماريا اثنار، بعد ثلاثة ايام على الاعتداءات الدامية التي نفذها اسلاميون في مدريد وأسفرت عن سقوط 191 قتيلا· إلا أن المحللين يعتبرون ان اغتيال ايساياس كاراسكو لن يستتبعه تصويت عقابي ضد ثاباتيرو هذه المرة، رغم الفشل الذي وصلت اليه مفاوضات حكومته مع منظمة ''ايتا'' في 2006 والذي يعتبر ابرز نقاط الضعف في عهده·
وتجاوز الحزب الاشتراكي بزعامة ثاباتيرو والحزب الشعبي بزعامة راخوي ولو ظاهريا الانقسامات العميقة القائمة بينهما بشأن مكافحة الارهاب لدعوة الناخبين الى الرد على الجريمة ديموقراطيا والمشاركة في عملية الاقتراع· وقالت ابنة كاراسكو قبل ساعات من مراسم دفنه ''الذين يريدون ان يتضامنوا مع والدي ويشاركونا الحزن، عليهم أن يصوتوا ليقولوا للمجرمين اننا سنهزمهم''·
وكثف ثاباتيرو خلال الايام الماضية الدعوات الى المشاركة خوفاً من ان يدفع تقديمه كفائز مرجح الى تراخي ناخبيه· ودعا الى ''فوز واسع''، معرباً عن امله في ان يتمكن من الاستغناء عن ائتلاف برلماني مع القوميين الباسك والقوميين الاسبان بعد الانتخابات· بينما توجه راخوي من جهته الى الذين خيب الاشتراكيون آمالهم، مركزا على قلق الاسبان في مواجهة التباطؤ الاقتصادي والهجرة ''الخارجة عن السيطرة'' الى اسبانيا التي يدعو الى ضبطها·

إسباني صوت ثم ودع الحياة


بلنسية (د ب أ) - يبدو أن القدر أمهله حتى يمارس حقه في انتخاب من يريد، حيث أصيب أسباني عمره 77 عاما بأزمة قلبية توفي على إثرها عقب الإدلاء بصوته في الانتخابات العامة امس في أسبانيا لاختيار رئيس الحكومة و350 نائبا لمجلس النواب و208 أعضاء لمجلس الشيوخ·
وقالت مصادر رسمية إنه بعد التصويت في الانتخابات وخروجه من مركز للاقتراع في مدينة بلنسية جنوب شرق أسبانيا أصيب الرجل المسن بأزمة قلبية أودت بحياته· وانتقلت سيارة للإسعاف إلى المكان إلا أن الأطباء لم يتمكنوا من فعل شيء لإنقاذ حياة الناخب ليفارق الحياة·

اقرأ أيضا

ولي العهد السعودي يستعرض التعاون العسكري مع وزير الدفاع الأميركي