الاتحاد

الإمارات

«جنايات الظفرة» ترفض عرض متهم على الطب النفسي

(المنطقة الغربية) - رفضت محكمة جنايات الظفرة، طلب دفاع متهم بالشروع في القتل المقترن بالسرقة، لإحالة موكله إلى الطب النفسي للكشف على مدى سلامة قواه العقلية، بعد أن ارتأت هيئة المحكمة برئاسة المستشار عمرو يوسف، وحضور إبراهيم محمد الحوسني وكيل النيابة، عدم وجود أي أدلة أو شبهة حول سلامة المتهم النفسية، وقررت حجز القضية للحكم في جلسة السابع من فبراير الجاري.
وتعود تفاصيل القضية إلى طلب المتهم من المجني عليه توصيله بسيارته من دبي إلى المنطقة الصناعية في غياثي، حيث شرع الأول خلال الطريق في محاولة قتل الثاني، وفقا لاعترافاته أمام هيئة المحكمة، والتي أرجع السبب في ارتكابه للجريمة، إلى حدوث مشاجرة بينه وبين السائق الذي رفض أكثر من مرة توقيف السيارة له ليتمكن من قضاء حاجته قبل أن يضطر للتوقف ويهينه بالتتفل عليه، وهو ما اضطره إلى سحب سكين كانت موجودة داخل السيارة ومحاولة قتله، مدعيا أن ذلك كان بقصد تأديبه وليس بقصد القتل.
وأصيب المجني عليه خلال محاولته مقاومة المتهم، بعدة إصابات في جسمه قبل أن يتمكن من الفرار، حيث قام الجاني بقيادة السيارة والعودة بها إلى دبي.
وكان محامي المتهم قد طلب من المحكمة خلال الجلسة، عرضه على الطب النفسي للتأكد من مدى سلامة قواه العقلية، ومسؤوليته عما يرتكبه من أعمال، مرجعا طلبه إلى أن المتهم ميسور الحال ولا يعاني من ضائقة مالية تدفعه للإقدام على تلك الجريمة، إلا أن رئيس المحكمة حاور المتهم ولم يلحظ وجود أي علامات تدل على خلل في سلامة قواه العقلية، حيث قررت المحكمة بناء على ذلك رفض طلب الدفاع.
وحكمت المحكمة في قضية ثانية على متهم من الجنسية الآسيوية بالسجن 4 سنوات بتهمة حيازة مواد مخدرة “حشيش” بقصد التعاطي في غير الأحوال المرخص بها قانونا، والحبس 3 أشهر لعرضه رشوة على حارس الأمن الذي ضبطه وبحيازته المواد المخدرة، وإبعاده عن الدولة بعد انقضاء فترة العقوبة.
وتعود تفاصيل القضية إلى طلب الحارس من العامل إبراز هويته قبل دخوله إلى مقر عمله، حيث سقطت من جيبه أثناء إخراجه لمحفظته، مادة اشتبه الحارس بكونها مادة الحشيش المخدرة، حيث طلب العامل من الحارس التغاضي عن تحرير محضر ضبط بالواقعة مقابل مبلغ مادي.

اقرأ أيضا

"ورشتان" للتوعية بقانون "عمال الخدمة المساعدة"