الاتحاد

عربي ودولي

المالكي: العراق ليس مكاناً للمتمردين الأكراد أو الإيرانيين

تعهد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بمساعدة تركيا في محاربة حزب العمال الكردستاني الذي يستخدم شمال العراق كقاعدة لشن هجمات ضد دول الجوار، مشددا على أن العراق ليس مكانا للمتمردين الأكراد أو الإيرانيين· في حين أكدت مصادر تركية أن اعتراف الرئيس التركي عبد الله جول بحكومة كردستان في شمال العراق ومحادثاته مع زعيم الإقليم بشأن مكافحة المسلحين الأكراد تمثل تقدما على صعيد الاستقرار الاقليمي·
قال المالكي في مقابلة مع تلفزيون (العراقية) الحكومية إن حزب العمال الكردستاني ''منظمة إرهابية'' تسببت في أزمة بين العراق وتركيا وإن هذا الامر يجب أن ينتهي، مضيفا أنه لا مكان للمنظمات الارهابية في العراق· ووعد بمساعدة تركيا في محاربة متمردي ''الكردستاني'' الذين يستخدمون شمال العراق كقاعدة لشن هجمات·
وأبلغ المالكي ايضا جماعة مجاهدي خلق الايرانية المعارضة بأنها يتعين عليها مغادرة العراق لإغلاق معسكر أشرف على الحدود الايرانية، والذي يتمركز فيه مقاتلو الجماعة حاليا· وقال إن الحكومة العراقية أبلغت ''هذه المنظمة'' أن العراق لا يمكن أن يكون مكانا لها، وأن عليها البحث عن مكان آخر·
على صعيد متصل، قال مسؤول تركي بارز طلب عدم نشر اسمه لرويترز أنه في غضون يومين فحسب ساعد جول على خفض حدة التوتر وكسر الحواجز بين الدولة التركية وأقليتها الكردية العرقية، فضلا عن أكراد العراق المجاور· وأضاف أن ''الزيارة كانت لفتة علنية، ونتوقع الآن تسارع التعاون بين تركيا وكردستان''، مستطردا بالقول إن ''النتائج لن تتحقق بين عشية وضحاها''·
من جهته، قال محمد علي بيراند المعلق التركي البارز إن ''زيارة جول والنتائج برهان على أن تركيا تقوم بالتطبيع وتسعى الى تحقيق الاستقرار في المنطقة''· وأضاف ''على تركيا الآن أن تتأكد من ألا تضطلع بما يتجاوز قدراتها بالضغط الآن على الحكومة الكردية، لكن سيكون على تركيا عما قريب القيام بما يخصها أيضا''·
وفي السياق، قال دبلوماسي تركي ''يحتاج مسعود بارزاني رئيس أقليم كردستان الى تركيا أكثر من أي وقت مضى مع اكتساب رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي مزيدا من القوة، وسيصبح هذا اكثر وضوحا حين تبدأ القوات الاميركية الانسحاب من العراق''· وصرح دبلوماسي تركي آخر بأن جول أيضا سعى الى تخفيف حدة التوتر بين بارزاني والمالكي خلال زيارته الى بغداد·
وقال سافين ديزايي مسؤول الشؤون الخارجية بالحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه بارزاني ''اذا نجحت حكومة إقليم كردستان في تحسين العلاقات السياسية والاقتصادية مع تركيا، فمن المؤكد أن تركيا ستدافع تلقائيا عن الاقليم لحماية مصالحها الحيوية خاصة الاقتصادية منها''· وكان جول صرح قائلا ''متى يستبعد حزب العمال الكردستاني لن تكون هناك حدود لما هو ممكن فأنتم جيراننا وأقاربنا''·

اقرأ أيضا

كوريا الشمالية تختبر "قاذفة صواريخ عملاقة متعددة الفوهات"