الرياضي

الاتحاد

مجدي مصطفى: نعمل على تصحيح مسار «فارس الغربية»

(أبوظبي) - يختتم الظفرة تدريباته مساء اليوم، استعداداً لمواجهة الشعب على ستاد حمدان بن زايد بالمنطقة الغربية، ضمن الجولة الثالثة لدوري “الهواة أ” تحت قيادة المدرب الجديد مجدي مصطفى الذي تولى مهمة قيادة الفريق الأول بعد إقالة المدرب البرازيلي، إثر الخسارة في أول جولتين أمام دبا الفجيرة 1 - 4، واتحاد كلباء 1 - 7، حيث توصل مجلس إدارة شركة الظفرة لكرة القدم إلى اتفاق ودي مع المدرب لإنهاء المشوار بالتراضي. وكان مجدي مصطفى مدرباً لفريق شباب الظفرة، ولكن الإدارة وضعت ثقتها فيه لقيادة الفريق في المرحلة المقبلة، والتي تبدأ بمواجهة الشعب.
وأكد مدرب الظفرة أنه يسعى جاهداً خلال الفترة المقبلة لتصحيح الأوضاع داخل الفريق، وإعادة ترتيب الأوراق بعد بعثرتها في أول جولتين، من أجل وصول الفريق إلى الأهداف المرجوة، وأهمها العودة إلى دوري المحترفين، كما توجه مجدي مصطفى بالشكر إلى مجلس إدارة شركة الظفرة لكرة القدم لثقتها في قيادة الفريق خلال هذه الفترة الحرجة، متمنياً أن يكون عند حسن ظن ثقة الإدارة به.
وأشار مجدي إلى أن الفريق سوف يخوض مباراته غداً بصفوف شبه مكتملة، من خلال عودة البرازيلي بنجا والغيني عمر كابيلاني في الوسط والدفاع، مما يشكل إضافة قوية للفريق، فيما يواصل عبدالله الكندي غيابه بعد الإصابة التي ألمت به في مباراة كلباء الأخيرة.
وأكد مجدي أنه درس الشعب، وأعد الخطة اللازمة لمواجهته، وتمنى أن يخرج الفريق منتصراً في المباراة حتى يؤثر ذلك ولو بشكل معنوي في مسيرة الفريق لتصحيح الأوضاع.
من ناحيته أكد خليفة الطنيجي نائب رئيس مجلس إدارة شركة الظفرة لكرة القدم والمتحدث الرسمي باسم النادي أن الخسارة التي تعرض لها فريقه أمام اتحاد كلباء ما هي إلا سحابة صيف، وهو ومجلس الإدارة يعملون جاهدين لإزالة أي آثار لها.
وأضاف أن الخسارة جاءت وسط ظروف قاهرة، كان من الصعب التعامل معها، فقائمة الغيابات كانت طويلة بالنسبة لنا، وكلها أسماء لها تأثيرها القوي على أداء الفريق، إلى جانب بعض الأخطاء الدفاعية، فخرجنا بهذه النتيجة الثقيلة، والتي لا تتماشى مع اسم ومكانة وتاريخ النادي.
وأوضح الطنيجي أن الفريق يعاني وبشكل دائم من المباريات التي تقام خارج ملعبه، حيث أن المسافة من المنطقة الغربية إلى الإمارات الشمالية كبيرة، وهذا يؤثر بشكل مباشر أو غير مباشر على اللاعبين وعطائهم داخل المستطيل الأخضر.
وعن قرار إنهاء عقد مدرب الفريق، قال الطنيجي أننا جلسنا بالفعل مع مدرب الفريق، حيث إن مباريات الدوري تختلف بشكل كبير عن كأس الاتحاد ونوعيتها، والمدرب بنفسه اعترف بأن هناك خللاً لم يتمكن من حله، ونحن لا نريد أن نجازف بشكل أكبر، خاصة بعد خسارتنا جولتين متتاليتين، وفضلنا إنهاء عقده بالتراضي، وإسناد المهمة إلى مجدي مصطفى.

اقرأ أيضا

زيدان: البقاء بالمنزل للفوز على «كورونا»