الاتحاد

عربي ودولي

الليكود: الائتلاف الحكومي غير ملزم بـ خريطة الطريق

اعتبرت صحيفة ''معاريف'' العبرية في عددها الصادر امس ان الفصل السياسي في الاتفاق الائتلافي بين العمل والليكود قصير وغامض'' اذ جاء في البند 7 مانصه: اسرائيل ملتزمة بكل الاتفاقات السياسية والدولية التي وقعتها حكومات اسرائيل· غير أن مسؤولين كبارا في الليكود يوضحون بان البند لا يتطرق لـخريطة الطريق واعلان انابوليس''·
وقالت الصحيفة، ان التفسير الرسمي للمسؤولين هو ان الحديث لا يدور عن اتفاقات سياسية بل توافقات عن المسيرة السياسية· ولكن هذا ليس التفسير الكامل، فخريطة الطريق واعلان انابوليس على حد سواء يتضمنان موافقة على مبدأ دولتين لشعبين· وهو المبدأ الذي لانتنياهو ولا الليكود مستعدين لقبوله·
واوضحت الصحيفة، ان مبدأ اقامة الدولتين هو احد الاسباب التي من أجلها فشلت المفاوضات مع كديما، اما في حالة رئيس العمل ايهود باراك فلم يكن عنادا كهذا ولا على مبدأ تواصل السياقات· وبناء على طلب باراك ادخل الى الاتفاق فقط بند لدفع تسوية سلمية اقليمية·
من جانب اخر نفى رئيس الوزراء الإسرائيلي المكلف بنيامين نتنياهو أن يكون هناك أي ضغط أميركي على إسرائيل على الصعيد السياسي، مشيرا إلى أنه لا يتوقع أن تمارس واشنطن ضغطا كهذا في المستقبل·
وذكر نتنياهو في تصريحات له نقلتها الإذاعة الإسرائيلية خلال تلقيه تقرير طاقم ''الأيام المئة'' الذي شكله لوضع خطة عمل للحكومة خلال الفترة الأولى من ولايتها أن ''المصالح الأميركية والإسرائيلية متطابقة ومنسجمة، وتتمثل بدحر (الإرهاب الناجم عن الإسلام المتطرف) الذي يهدد أمن العالم وسلامته'' على حد تعبيره· وكان نتنياهو حصل على مهلة حتى الثالث من أبريل المقبل لتشكيل حكومة ائتلافية·
وصوت حزب العمل الإسرائيلي أمس الأربعاء لصالح الانضمام إلى حكومة نتنياهو المقبلة، مما أعطى - بحسب مراقبين - نوعا من الاعتدال وتخفيف حدة المخاوف من مواجهة مباشرة مع واشنطن بشأن صنع السلام في الشرق الأوسط·
وعلى الصعيد الداخلي رفض نتنياهو الانتقادات التي وجهت إليه على خلفية تكلفة الاتفاقات الائتلافية التي وقعها، وعدد الوزراء في الحكومة المستقبلية، قائلا إن ثمن تشكيل حكومة غير مستقرة سيكون أكبر بكثير من الثمن الذي دفعه·

اقرأ أيضا

توسك يرفض مقترح ترامب بإعادة روسيا إلى "مجموعة السبع"