الرياضي

الاتحاد

وليد عباس: هدفنا عرقلة الجزيرة لخدمة بطولة الدوري

وليد عباس (الاتحاد)

وليد عباس (الاتحاد)

(دبي) - أبدى وليد عباس مدافع الشباب تفاؤله بقدرة فرقة “الجوارح” على عرقلة الجزيرة متصدر الدوري وحامل اللقب في مباراة اليوم، خاصة أن اللقاء يقام على ملعب مكتوم بن راشد في دبي، وأمام الجماهير الخضراوية.
واعتبر أن الفوز يوقف سلسلة النتائج الإيجابية للمنافس، ويخدم الدوري بشكل عام، لأنه يعيد الحماس إلى أجواء المنافسة، ويقلص الفارق عن بقية الفرق الملاحقة، وبالتالي يبقى على طابع الإثارة في مسابقتنا.
وأكد وليد عباس أن الشباب عازم على الظفر بالنقاط الثلاث، لأنها مهمة جداً في تقليص الفارق مع فرق الصدارة، والعودة إلى سلسلة الانتصارات التي حققها “الأخضر” في افتتاح الموسم، وأشار إلى أن كل الفرق التي لعبت مع الجزيرة عجزت عن الإطاحة به، لذلك فإن عزيمة لاعبي الشباب قوية اليوم، لتحقيق ما عجز عنه البقية، وإلحاق أول خسارة بفرقة “العنكبوت”، حتى يعود الأمل في المنافسة على المركز الأول، ليس فقط للشباب، وإنما أيضاً لبقية الفرق القريبة من الصدارة.
وأوضح أن اتساع الفارق بين صاحب المركز الأول وبقية الملاحقين من شأنه أن يؤثر سلباً على شكل المنافسة في الدوري، ويخفض من حماس بقية الفرق في اللحاق بالمتصدر.
وعن توقعاته للمباراة أكد وليد عباس أنها ستكون مواجهة قوية وممتعة في الوقت نفسه، حيث يستمتع الجمهور بعرض فني متميز، بفضل الإمكانات الطيبة للفريقين، والعروض القوية التي ظهر بها كل من الشباب والجزيرة في الموسم الجديد.
وأضاف أن اللقاء سوف يشهد إثارة وحماس كبيرين، نظراً لقيمة نقاط اللقاء في تحديد بقية مشوار الصراع على المراكز الأولى في الدوري، واعترف بأن الجوانب التكتيكية سوف تطغي على حسابات المباراة، لأن كل فريق يعتمد على الحذر تفادياً لخسارة أي نقطة.
وقال مدافع الشباب إن فريقه متحمس للمواجهة القوية، لأن المنافس حامل اللقب ومتصدر الدوري، وبالتالي فإن الفوز عليه يمنح اللاعبين دفعة معنوية قوية من أجل إكمال مسيرة المسابقة في ظروف إيجابية وبروح عالية، وإن كل الفرق عجزت حتى الآن عن عرقلة “العنكبوت”، لذلك فان إصرار الشباب كبير على الفوز عليه، وإلحاق أول هزيمة به، وتأكيد في الوقت نفسه قوة “الجوارح”، وجيدة استعداداته للمنافسة على لقب الدوري في الموسم الجديد.
وأشار إلى أن الجهاز الفني حذر لاعبي الشباب من خطورة المنافس، وطالب اللاعبين بالتركيز طوال الـ 90 دقيقة، وتفادي التراخي في أواخر اللقاء، حتى لا يتكرر سيناريو ضياع النقاط مثلما حصل في مباراتي بني ياس والوصل.
وبخصوص خطورة المنافس والحذر من مصادر القوة أكد وليد عباس أن فريق الجزيرة يملك نخبة من اللاعبين المتميزين أخطرهم في خط الهجوم أوليفييرا وباري حيث سيكونان تحت عيونه منذ بداية المباراة تفادياً لأية تهديدات لمرمى “الجوارح”، إلا أنه أكد أيضاً أن كل لاعبي الجزيرة يحتاجون إلى مراقبة لأن الخطر يمكن أن يأتي من الخلف أيضاً نظراً للمهارات العالية التي يتمتع بها دياكيه ودلجادو وسبيت خاطر وبقية العناصر.
وبخصوص المواجهة التي تجمعه بصديقه ورفيقة في المنتخب الأول جمعة عبد الله أوضح وليد عباس أن علاقته بجمعة قوية، وتبقى كذلك مهما كانت نتيجة المباراة، إلا أن النقاط الثلاث لن تذهب لصديقه، لأن الشباب حريص على الظفر بها، وبالتالي سوف يعتذر لجمعة على تلقي أول خسارة على يد “الجوارح”، بعد انتهاء اللقاء، وجمعة أخ والذي يفرحه يفرحني أيضاً، لكن في نتيجة مباراة اليوم فالأمر يختلف”.
وعن ذكرياته مع الجزيرة قال وليد عباس إنه يتفاءل كثيراً باللعب أمام فريق “العنكبوت”، أو الدخول معه في تنافس على لقب ما، لأن الشباب نجح في التتويج بلقب الدوري على حساب الجزيرة، واحتفل بالتتويج على ملعبه في أبوظبي بالذات، لذلك فإن معنوياته عالية ومتفائل بتجديد الذكريات الجميلة في مباراة اليوم.
وبخصوص سر البداية القوية لـ”الجوارح” في الموسم الجديد النجاح في التتويج بلقب كأس الخليج، والمنافسة بجدية على المراكز الأولى في الدوري، وعدم تلقي أي خسارة إلى الآن أشار وليد عباس إلى أن روح الأسرة الواحدة وتكاتف الجميع من إدارة ولاعبين وجهاز فني وجماهير أثمر عن نتائج إيجابية، ووضع الفريق على الطريق الصحيح، لذلك فإن سر الأداء القوي للفريق في مختلف مبارياته، يعود إلى الروح القتالية التي يؤدي بها وإصرار اللاعبين على تشريف ناديهم والدفاع عنه بقوة.
وأضاف أن الشباب لا يملك نجماً واحداً، وإنما هو “فريق نجم”، الكل فيه يعمل لمصلحة الأخضر، وأتمنى أن يوفق فريقي في الظهور بصورة مشرفة وتأكيد المستويات الطيبة التي نالت إعجاب الجماهير في المباريات الماضية، وإثبات أن الأخضر يملك مقومات المنافسة بجدية على لقب الدوري في الموسم الجديد.
وبالنسبة للاستفزازات الجماهيرية التي تعرض لها من جمهور الوصل في الجولة الماضية، ومدى قدرته على الحفاظ على تركيزه، وعدم الخروج عن النص أكد وليد عباس أنه لاعب يملك خبرة التعامل مع جماهير المنافس، وخلال المباراة الماضية شعر بحماس أكبر، ونجح في تسجيل هدف، ومساعدة فريقه على الظهور بوجه مشرف، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن كل هذه الأمور تنحصر داخل داخل المستطيل الأخضر ولا تؤثر على احترامه لجماهير الفرق الأخرى بالدولة.





التدريب الأخير


دبي (الاتحاد) - ركز الشباب في تدريبه الأخير على أسلوب الضغط المباشر على حامل الكرة حرصاً من الجهاز الفني على غلق المنافذ أمام لاعبي الجزيرة وإيقاف خطورة لاعبيه، خاصة خلال انطلاقاتهم السريعة من الوسط إلى الهجوم، واهتم المدرب أيضاً بتنويع الهجمات من الأطراف والعمق لإيجاد المزيد من الحلول في تهديد مرمى الجزيرة والوصول إلى شباكه بهدف تسجيل الأهداف والاطمئنان على النقاط الثلاث.
و أجرى الجزيرة تدريبه الأساسي مساء أمس الأول على ملعبه الفرعي رقم 1 بعيداً عن أعين الإعلام كما هو المعتاد، ولكننا علمنا أنه شهد حضوراً إدارياً على مستوى جيد تقدمه الشيخ محمد بن حمدان بن زايد عضو مجلس الشرف الجزراوي رئيس مجلس إدارة أكاديمية الكرة، ومحمد ثاني الرميثي رئيس مجلس إدارة النادي، وكل أعضاء مجلس الإدارة، بالإضافة إلى الجهاز الإداري للفريق الأول.
وكان التدريب عبارة عن تقسيمة مباراة أشرف عليها المدرب فرانكي، حيث لعب الفريق الأساسي أمام فريق الصف الثاني، وكان المايسترو دياكيه محط أنظار الجميع في التقسيمة.



غيابات

دبي (الاتحاد) - تشهد تشكيلة الشباب في مباراة اليوم عودة قائد الفريق عادل عبد الله الذي غاب عن الجولة الماضية بسبب حصوله على الإنذار الثالث، وبذلك تكتمل صفوف “الجوارح”، خاصة بعد استعادة أغلب اللاعبين المصابين عافيتهم،
ويتواصل غياب الحارس الأساسي علي خصيف عن مرمى “الفورمولا” هذا الموسم، حيث إنه يختتم حالياً فترة تأهيله بعد الجراحة، ويغيب أيضاً ياسر مطر الذي يخضع لبرنامج تأهيلي في الدوحة، ويغيب عن الفريق سالم مسعود.

اقرأ أيضا

خان.. «الحصان الأسود» إلى «إنييستا الزعيم»