الرياضي

الاتحاد

الشباب والجزيرة في حوار كروي من الطراز الرفيع

(دبي) - مواجهة ساخنة تدور رحاها في ستاد مكتوم بن راشد، وتجمع الشباب والجزيرة، في حوار كروي من الطراز الرفيع، وبين فريقين يقدمان هذا الموسم مستويات متميزة، فأصحاب الأرض فريق الشباب الذي توج ببطولة الخليج قبل أسابيع قليلة، ويطمح لمواصلة البقاء في دائرة التنافس على اللقب المحلي، مدفوعاً برغبة شبابه في مواصلة الإبداع، وتقديم المستويات الكبيرة، أما الجزيرة فهو حامل اللقب الموسم الماضي، وها هو بعد مرور ست جولات من المسابقة يتصدر البطولة، ويسير بخطى واثقة في سباق الدفاع عن اللقب.
يقدم الشباب مستويات راقية هذا الموسم، وهي استمرارية لما كان عليه الفريق في الموسم الماضي، ويتمتع بخاصية متميزة، وهي الاستقرار حيث حافظ على هوية الفريق في الجهاز الفني لفترة طويلة، كما أن أسماء اللاعبين لم تتغير كثيراً، وأصبحوا يحفظون مراكزهم وزملائهم عن ظهر قلب، وفي الجولة الماضية قدم الفريق عرضاً ممتعاً كالعادة أمام فريق الوصل في ملعبه بزعبيل، وعلى الرغم من التعادل، إلا أن الفريق حافظ على موقعه على مقربة من قمة الجدول، حيث رفع رصيده إلى ثماني نقاط محتلاً المركز الخامس.
وعلى الرغم من الظروف الصعبة التي يمر فيها الفريق، إلا أن لاعبي الشباب يقدمون أفضل ما لديهم، ويسعون للمنافسة على كل البطولات هذا الموسم.
أما الجزيرة فهو الذي بدأ الموسم كما أنهاه في الموسم الماضي، ولم يتعرض الفريق لكبوة البطل التي تكررت مع الأبطال السابقين في المواسم الأخيرة، ويتصدر الجزيرة جدول الترتيب برصيد 16 نقطة، وبالتالي فهو يبتعد عن أقرب المنافسين بفارق خمس نقاط، وعلى الرغم من أن كل نتائج الجولة الماضية صبت في مصلحة الجزيرة، إلا أن الأهم هو أن الفريق يخدم نفسه بنفسه، وبات يملك شخصية البطل، بعد أن تخلص من العقدة السابقة في الموسم الماضي، وحقق لقب الدوري للمرة الأولى في تاريخه.
وفي الجولة الماضية تمكن الجزيرة من إجهاض مفاجأة البداية، عندما سجل الإمارات في مرماه هدفاً مبكراً، ولكنه نجح في الرد بأربعة أهداف أمنت له صدارة الترتيب، وسوف يخوض الفريق اليوم اختباراً صعباً أمام منافس قوي وشديد المراس بحجم الشباب، وتعد النقاط الثلاث بمثابة الخيار الاستراتيجي للفريقين الكبيرين.

اقرأ أيضا

خان.. «الحصان الأسود» إلى «إنييستا الزعيم»