الاتحاد

عربي ودولي

هيومن رايتس: دلائل على ارتكاب إسرائيل جرائم حرب في غزة

أدخنة تتصاعد من قنبلة فوسفورية في قرية خزاعة جنوبي غزة بعد استخدامها أثناء العدوان الإسرائيلي على القطاع

أدخنة تتصاعد من قنبلة فوسفورية في قرية خزاعة جنوبي غزة بعد استخدامها أثناء العدوان الإسرائيلي على القطاع

أكدت منظمة هيومن رايتس وتش في تقرير لها نشر أمس أن قصف إسرائيل المتكرر بقذائف الفوسفور الابيض لمناطق مكتظة بالسكان في غزة، خلال حملتها العسكرية الاخيرة هو دليل على ''ارتكاب جرائم حرب''·
وكتبت المنظمة المعنية بالدفاع عن حقوق الانسان ''ان القصف المتكرر (بواسطة الجيش الاسرائيلي) لقذائف الفوسفور الابيض من عيار 155 ملم المتفجرة جوا او بالقرب من مناطق مأهولة بالسكان كان بشكل عشوائي، ويدل على ارتكاب جرائم حرب''· واضاف التقرير ''ان الجيش الاسرائيلي وبشكل متكرر اطلق قذائف الفوسفور الابيض بشكل غير قانوني فوق احياء مأهولة بالسكان، ما ادى لمقتل واصابة مدنيين وإلحاق الاضرار بالبنى التحتية، بما فيها مدرسة وسوق تجاري ومخزن للمساعدات الانسانية ومستشفى''· ولا تحظر اي معاهدة دولية استخدام قذائف الفوسفور الابيض، التي تشتعل لدى الاحتكاك بالاوكسجين في الهواء وتحترق على درجات حرارة عالية، ولكن استخدام هذه الذخيرة ينظمها البروتوكول الثالث في اتفاقية الاسلحة التقليدية للعام 1980 حول ''منع او الحد من استخدام الاسلحة الحارقة''، والتي لم توقعها اسرائيل· ويحرم البروتوكول المذكور استخدام الفوسفور الابيض في المناطق المأهولة، حيث يمكن ان تؤدي الى حروق من الصعب معالجتها وجروح خطيرة، لأن الفوسفور الابيض يستمر تأثيره لأيام عدة·
وقال فريد آبراهامز أحد الباحثين في هيومن رايتس ووتش ''في غزة لم يستخدم الجيش الاسرائيلي الفوسفور الابيض في المناطق المفتوحة فحسب لحجب تحركات قواته''· وتابع ''بل اطلق الفوسفور الابيض بشكل متكرر على مناطق مزدحمة بالسكان··· وبالنتيجة، عانى مدنيون ولقوا حتفهم بلا مبرر''·
ولم ينف الجيش الاسرائيلي استخدام الفوسفور الابيض في غزة، لافتا في كل مرة الى انه لم يستخدم الذخائر المحظورة بموجب الاتفاقات الدولية· واضاف آبراهامز ''يتبين من التحقيقات السابقة للجيش الاسرائيلي في مزاعم وقوع الاخطاء ان هذا التحقيق لن يكون مستفيضا ولا محايدا''· واضاف ''لهذا توجد حاجة لاجراء تحقيق دولي في الانتهاكات الجسيمة لقوانين الحرب من قبل جميع الاطراف''·
ويتضمن التقرير روايات شهود على الآثار المدمرة لذخائر الفوسفور الابيض التي استهدفت المدنيين والبنى التحتية في غزة· وفور انتهاء اعمال القتال عثر ''باحثو هيومن رايتس ووتش في غزة على مقذوفات فارغة وعبوات وعشرات الشظايا المغمسة بالفوسفور الابيض في الشوارع وعلى اسطح الابنية السكنية وفي مدرسة للامم المتحدة''· ويعرض التقرير كذلك ''ادلة مستخلصة من تحليل المقذوفات ومن الصور الفوتوغرافية وصور القمر الصناعي، وكذلك وثائق للجيش والحكومة الاسرائيلية''· وقالت هيومن رايتس ان الجيش الاسرائيلي ''كان يعرف ان الفوسفور الابيض يهدد حياة المدنيين· اذ تم اعداد تقرير طبي اثناء اعمال القتال الاخيرة من جانب وزارة الصحة الاسرائيلية ورد فيه ان الفوسفور الابيض يمكن ان يؤدي لاصابات خطيرة والوفاة حين يلامس الجلد، او لدى استنشاقه او ابتلاعه''·
وفي وقت لاحق امس رفض الجيش الاسرائيلي الاتهامات التي وجهتها اليه المنظمة الحقوقية واعتبارها استخدام قذائف الفوسفور الابيض هو دليل على ''ارتكاب جرائم حرب''· واوضح بيان للجيش انه ''بناء على المعطيات المتوافرة حتى الان، من الممكن حاليا الاستنتاج ان الجيش استخدم قذائف دخانية مطابقة للقانون الدولي''· واضاف البيان ''ان هذه القذائف استخدمت فقط عند الحاجة خلال عمليات عسكرية محددة مطابقة للقانون الدولي· اما التأكيدات على استخدام هذه القذائف بشكل عشوائي او لتهديد حياة السكان المدنيين فهي بلا اساس''·

اقرأ أيضا