الرياضي

الاتحاد

أحمد بن محمد بن راشد: نسعى إلى تحقيق معادلة الأداء والتميز

افتتاح الأسياد لايزال عالقاً بالأذهان (أرشيفية)

افتتاح الأسياد لايزال عالقاً بالأذهان (أرشيفية)

(دبي، الدوحة) - أكد سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، أن اللجنة تسعى بفضل قيادتها الرشيدة إلى تحقيق معادلة الأداء والتميز الرياضي من خلال توفير فرص التألق والنجاح لجميع منتخباتها ورياضييها وتمكينهم من تشريف الدولة في دورة الألعاب الرياضية العربية بالدوحة، سواء كان ذلك من خلال الأداء الرياضي المتميز والتحلي بالقيم الرياضية النبيلة أو تحقيق الإنجازات التي تتناسب مع اسم ومكانة الدولة.
وقال سموه في كلمة له قبيل مغادرة وفد الدولة برئاسته للمشاركة في دورة الألعاب الرياضية العربية التي تفتتح اليوم وتستمر حتى 23 ديسمبر الجاري «إن دولة قطر الشقيقة تستضيف الدورة الثانية عشرة للألعاب العربية 2011 في بادرة هي الأولى في المنطقة وباعتبارها تأتي في توقيت هام لجمع شمل الشباب الرياضي العربي تحت مظلة الرياضة من أجل تمتين أواصر الأخوة والمحبة بين شعوب الأمة العربية ولتؤكد قطر دائما مكانتها المتميزة في استقطاب وتنظيم أكبر وأهم الأحداث الرياضية”.
وأضاف إنه «شرف عظيم أن تنال دولة من دول منطقة الخليج شرف استضافة هذه الدورة والتي انطلقت للمرة الأولى في عام 1953 مما سيساهم بشكل كبير في تأصيل وتعزيز المكانة التي اكتسبتها منطقتنا لدى الهيئات والمؤسسات الرياضية الدولية وترسيخ المبادئ النبيلة للحركة الرياضية في ربوع منطقة الخليج». وتوجه سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم بأسمى عبارات الشكر والتقدير لقيادتنا على رعايتها المتواصلة للرياضة والرياضيين بالدولة كما شكر جميع الاتحادات والأندية الرياضية والرياضيين على ما يبذلونه من جهود لتعزيز قدرات الرياضيين في المحافل التنافسية المتعددة.
وفي ختام كلمته أعرب سموه عن ثقته بقدرات شباب الإمارات في المشاركة الفعالة والإيجابية والتحلي بالانضباط وروح المسؤولية والبذل والعطاء ورفع راية الدولة خفاقة، متمنيا للجميع التوفيق لما فيه خير الوطن.
من ناحية أخرى، الدوحة وصلت إلى العاصمة القطرية، الدوحة أمس بعثة منتخبنا الوطني للجودو للمشاركة في فعاليات الدورة العربية، وضمت البعثة محمد جاسم عضو مجلس إدارة الاتحاد عضو المكتب التنفيذي للاتحادين الخليجي والعربي، واللاعب خليفة القبيسي الذي يشارك في منافسات وزن تحت 73 كلجم والمدرب الأوزبكي تيمور.
وكان محمد بن ثعلوب الدرعي رئيس اتحاد المصارعة والجودو والجو جيتسو قد التقى البعثة قبل السفر، بحضور ناصر التميمي أمين السر العام للاتحاد، وذلك خلال المعسكر الداخلي الذي أقامه الاتحاد للمنتخب في أبوظبي، والذي لم يشارك فيه، اللاعب حميد الدرعي، بعد اعتذاره عن عدم المشاركة في الدورة، لارتباطه بدورة متقدمه في مجال عمله.
وحث رئيس البعثة اللاعب الصاعد القبيسي على المشاركة الإيجابية خلال فعاليات البطولة بالرغم من المشاركة العربية الدولية المتميزة لأبرز نجوم اللعبة الذين شاركوا مؤخرا في بطولات أبوظبي، مما يسهم في زيادة الفائدة الفنية وتوفير المزيد من الاحتكاك بمشاركة أبطال مصر والمغرب والجزائر.
وكان اللاعب القبيسي قد شارك في معسكر المنتخب الذي أقيم في أوزبكستان في مارس الماضي استعدادا لبطولة آسيا التي أقيمت بأبوظبي في أبريل الماضي، كما شارك في معسكر لاتفيا الذي أقيم في يوليو الماضي، قبل بطولة العالم للرجال في باريس، كما شارك في بطولة أبوظبي «الجائزة الكبرى» أكتوبر الماضي، ومعسكر أوزبكستان، الذي سبق البطولة العالمية لكأس العالم في سبتمبر الماضي بأوزبكستان، كما شارك في بطولة الجائزة الكبرى للجودو بهولندا في نوفمبر الماضي.
وسيكون أول ظهور للاعبنا الصاعد يوم الاثنين المقبل حسب برنامج منافسات الجودو بالدورة العربية، التي تقام على مستوى الرجال والسيدات وتستمر أربعة أيام.
على جانب آخر، حقق منتخبنا الوطني للتنس انطلاقة رائعة في افتتاح منافسات بطولة الفرق للرجال وهزم منتخب السودان 3/صفر بسهولة بعد أن تغلب حميد عباس على يحيى نور الدين 6/0 و6/2، وفاز عمر العوضي على خالد محمود 6/2 و6/1، كما فاز الزوجي العوضي وعباس على منصور ويحيى 6/2 و6/0.
وفي اليوم الثاني من المنافسات لم يجد الأبيض أدنى صعوبة في تحقيق فوز ثمين على المنتخب العراقي بالنتيجة ذاتها، وتغلب عمر العوضي على علي المياحي 6/1 و6/2 في أقل من ساعة، وفي نفس الزمن تقريبا تغلب حميد عباس الجناجي على أكرم السعدي 6/2 و6/1، وتغلب الزوجي الجناحي والعوضي على أحمد عبدالحسان وعبد الجميلي 6/0 و6/1.

جائزة «الإبداع الرياضي» تشارك في الدورة
دبي (الاتحاد) - تشارك “جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي” في الدورة العربية الثانية عشرة للألعاب الرياضية، بوفد برئاسة الأمين العام للجائزة، حيث سيتم عرض المطبوعات الخاصة بالجائزة والتعريف بعمل الجائزة في الجناح الذي خصصته اللجنة المنظمة للبطولة في القرية الرياضية. ومن جانبه، أشاد الدكتور أحمد الشريف الأمين العام للجائزة بالتعاون الذي تم مع اللجنة الأولمبية الوطنية برئاسة سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس الجائزة رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية والحرص على قيام الجائزة بدورها المطلوب واللقاء مع الرياضيين العرب في هذا الحدث الأكبر من نوعه على صعيد الرياضة العربية. كما أعرب أمين عام الجائزة عن ثقته بنجاح الأشقاء في دولة قطر في تنظيم الدورة الرياضية العربية بأفضل مستوى لا سيما وأنها الدورة الأولى التي يتم تنظيمها في إحدى الدول الخليجية، وذلك بفضل القدرات التنظيمية والخبرة الكبيرة لدى الأشقاء في دولة قطر الشقيقة وكذلك للنهج الذي تنتهجه القيادة القطرية تجاه الرياضة والذي أضيف له مكسب جديد بعد القرار الذي أصدره سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ولي عهد قطر رئيس اللجنة الأولمبية القطرية بتخصيص يوم رياضي على مستوى دولة قطر. واختتم الشريف بالقول «نحرص دائما على تواجد الجائزة في جميع المحافل العربية الرياضية للالتقاء بالأشقاء، وقد وقعنا مذكرة تفاهم مع اتحاد اللجان الأولمبية العربية، بالإضافة إلى عرضها على المكتب التنفيذي للاتحاد العربي للألعاب الرياضية، كما تواجدنا في الدورة الرياضية العربية الأولى لدول مجلس التعاون الخليجي، أما بالنسبة للأشقاء في قطر، فإن اللقاء معهم لن يكون الأول، حيث سبق لهم الفوز بالجائزة مرتين من خلال فوز سمو الشيخ محمد بن حمد بجائزة الشخصية العربية للدورة الثانية إثر نجاحه في قيادة ملف قطر للفوز بتنظيم كأس العالم 2022، وفوز اللجنة الأولمبية القطرية بإحدى الجوائز في الدورة الثانية أيضا».

لبنان يستضيف نسخة 2015
الدوحة (الاتحاد)- وافق المكتب التنفيذي لاتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية على إقامة الدورة العربية القادمة لعام 2015 في لبنان، على أن يعرض الأمر على الجمعية العمومية للجان الأولمبية العربية التي ستعقد اجتماعهما اليوم للبت في بعض الأمور، منها التصديق بالموافقة على التوصيات التي اتخذها المكتب التنفيذي الذي عقد أمس بفندق منتجع شرق بالدوحة على هامش دورة الألعاب العربية الثانية عشرة.
وترأس الجلسة، الأمير نواف بن فيصل بن فهد بن عبدالعزيز رئيس الاتحاد العربي والرئيس العام لرعاية الشباب بالمملكة العربية السعودية، وحضره الشيخ عيسى بن راشد آل خليفة النائب الأول للرئيس، والشيخ سعود بن عبد الرحمن آل ثاني نائب الرئيس، وعثمان السعد الأمين العام بالإضافة إلى الأعضاء في المكتب التنفيذي للجان الأولمبية العربية، وهم: الإماراتي، الشيخ سلطان بن محمد بن مجرن، والسوري الدكتور فيصل البصيري، والأردني الدكتور ساري حمدان، والسوداني هشام هارون أحمد، والقطري محمد يوسف المانع والمصري علي عمر واللبناني توني خوري والفلسطيني جبريل الرجوب.


اليمن آخر المشاركين بـ 64 رياضياً
الدوحة (ا ف ب) - كان اليمن من آخر الدول التي أعلنت مشاركتها في الدورة، إذ لم تؤكد لحاقها بركب المشاركين إلا قبل أيام قليلة من الانطلاق. ولم تكن مشاركة الرياضيين اليمنيين في الدورة مؤكدة بسبب الأوضاع غير المستقرة منذ مطلع العام الجاري تقريبا. ورياضياً، لا يملك اليمن سجلا مهما في تاريخ مشاركاته في الدورات العربية، ويحتل مركزا متأخرا في اللائحة الإجمالية لترتيب الميداليات، رغم أن مشاركته الأولى فيها كانت في النسخة الرابعة عام 1965 بالقاهرة. ويشارك اليمن في الدورة الثانية عشرة بـ 64 رياضيا وإداريا في 10 ألعاب هي المصارعة والكاراتيه والتايكواندو والشطرنج والجودو والجمباز ورفع الأثقال (رجال وسيدات) والملاكمة والكرة الطائرة الشاطئية، فضلا عن المشاركة في فئة ذوي الاحتياجات الخاصة. وأكد الأمين العام للجنة الأولمبية اليمنية، محمد الأهجري أن اليمن «حريص على المشاركة في هذا المحفل الرياضي العربي الكبير». وأضاف: «الظروف التي مرت بها البلد لم تساعدنا في تنفيذ ما خططنا له من حيث إعداد الرياضيين، فالهدف هو مشاركة الشباب اليمني في هذه الدورة». وتابع: «هناك بعض الألعاب التي حصل رياضيوها على إعداد من خلال معسكرات خارجية كالكاراتيه، وإن لم يكن بالطبع إعدادا مثاليا». وتوقع الأهجري «تحقيق بعض رياضيي اليمن نتائج إيجابية رغم نقص الإعداد، لكنه أكد أن الأهم هو مشاركة الشباب اليمني، إلى جانب شباب الرياضة العربية". ويغيب منتخب اليمن لكرة القدم عن المشاركة رغم أن اتحاد اللعبة أعلن سابقا موافقته على ذلك، وتقاذف مع اللجنة الأولمبية الاتهامات عمن يتحمل المسؤولية في ذلك.

اقرأ أيضا

خان.. «الحصان الأسود» إلى «إنييستا الزعيم»