الرياضي

الاتحاد

«مانشستر» تغرق في الحزن لخروج «السيتزين» و «الشياطين الحمر»

الصدمة والحزن على وجهي روني (يسار) وناني لاعبي مانشستر يونايتد عقب الخسارة من بازل (أ ف ب)

الصدمة والحزن على وجهي روني (يسار) وناني لاعبي مانشستر يونايتد عقب الخسارة من بازل (أ ف ب)

(دبي) - تبخر الحلم القاري الذي ترقبه الملايين من عشاق الكرة الإنجليزية في ليلة واحدة، بل في عدة دقائق في ليلة الأربعاء، وساد الحزن مدينة مانشستر التي كانت تزهو بامتلاكها لفريقين قويين كان طموح جماهيرهما يتجاوز الوصول إلى أبعد نقطة ممكنة في دوري الأبطال، ويصل إلى حد الوقوف في وجه سطوة البارسا، وتوهج الريال، وقوة البايرن، وعراقة الميلان، وغيرهم من عمالقة الكرة الأوروبية.
ولكن سيتي واليونايتد خرجا من مبكراً منافسات دوري الأبطال، لتسيطر نبرة الحزن والغضب على عناوين الصحف الإنجليزية، حيث قالت صحيفة “دايلي ميل”: “دراما ليلة الأربعاء تطيح بسيتي واليونايتد”.
الشياطين الحمر فشلوا في تحقيق تعادل كان كافياً لتأهلهم إلى دور الستة عشر، وتجرعوا مرارة الهزيمة المهينة على يد فريق متواضع وهو بازل السويسري 1 - 2، وفي المقابل حقق سيتي فوزاً جيداً بثنائية دون مقابل على حساب العملاق البافاري بايرن ميونيخ بثنائية نظيفة، وقدم أداءً مقنعاً ولكنه لم يكن كافياً للتأهل، حيث كان مصير الفريق بيد فياريال الإسباني الذي فشل في إيقاف تألق فريق نابولي، واستسلم للهزيمة على يديه بثنائية، صعدت بفريق الجنوب الإيطالي على حساب متصدر الدوري الانجليزي.
صحيفة الصن وصفت ليلة الأربعاء بأنها حزينة على مدينة مانشستر بشقيها الأحمر والسماوي، وقالت ان بطولة “يوروبا ليج” في إنتظار كل منهما، بعد أن تبخر حلم الاستمرار في بطولة الكبار “الشامبيونزليج”، ونقلت الصحيفة تصريحات باتريس إيفرا نجم مان يونايتد الذي بدا متأثراً بالهزيمة على يد بازل السويسري، حيث قال: “الخجل يلاحقنا بعد أن تحولنا من دوري الأبطال إلى يوروبا ليج، أعتقد أن السقوط أمام بازل لم يكن السبب الوحيد في خروجنا المبكر، حيث أضعنا على أنفسنا الكثير من فرص حسم بطاقة الصعود بالنتائج المخيبة للآمال طوال مشوار مرحلة المجموعات، إنه حقاً أحد أكثر الأيام حزناً بالنسبة لنا ولجماهيرنا”.
كما نقلت الصحيفة البريطانية تفاعل روي كين أحد النجوم السابقين في قلعة الشياطين الحمر، والمحلل الكروي والمدرب الحالي، حيث قال باختصار إن يونايتد يستحق المصير الذي وصل إليه، في إشارة إلى ان الخروج المبكر من دوري الأبطال، التي وصل الفريق إلى مباراتها النهائية في النسخة الماضية، ليس مفاجأة كبيرة عطفاً على الأداء غير المقنع طوال في مشوار مواجهات مرحلة المجموعات، كما طالب كين بوقف الحديث عن ان عناصر يونايتد من صغار السن، لأنه ليس مبرراً مقنعاً لجماهير الأندية الكبيرة .
أما صحيفة “الميرور” فقالت في صدر صفحة موقعها الالكتروني “اليونايتد آوت”، كما أشارت إلى ان سيتي سوف يعود أقوى مما كان في المشاركات القارية المقبلة بعد أن اكتسب خبرة المشاركة في دوري الأبطال، ونقلت هذه التصريحات على لسان مانشيني.
«يوروبا ليج» إهانة
وبالانتقال إلى صحيفة “دايلي ميل” فقد عنونت :”الإهانة والهزيمة.. دراما ليلة الأربعاء تطيح بيونايتد وسيتي”، وقالت في التفاصيل إن التحول إلى بطولة يوروبا ليج يعد أمراً مهيناً للأندية الإنجليزية، حيث ان الطموح الأكبر هو المنافسة على بطولة الكبار “دوري الأبطال” وقالت ان اليونايتد فشل حتى في تحقيق التعادل الذي كان كافياً لتأهله، وهو ما يعني ان مصير الفريق كان بيديه، ولكنه فشل في استغلال الفرصة، وفي المقابل كان مصير سيتي في أقدام الآخرين، ولكنه نجح في الفوز على البايرن، إلا ان هذا الفوز لم يكن كافياً للصعود به إلى دور الـ 16.
أما صحيفة الجارديان، فقد فضلت عناوين كبيرة ترصد من خلالها انطباعات وردود أفعال مانشيني المدير الفني لسيتي، حيث قال انه يعتذر لجماهير سيتي عن الخروج، ويتعهد بالأفضل في الظهور القادم للفريق في دوري الأبطال، وفي المقابل رفض السير أليكس فيرجسون المدير الفني ليونايتد الإنصياع لموجة الانتقادات، وانبرى للدفاع عن العناصر الشابة التي أصبحت تسيطر على تشكيلة الشياطين الحمر في الفترات الأخيرة.
ولم يعد أمام سيتي ويونايتد لتعويض جماهيرهما عن الاخفاق القاري، سوى نقل الصراع إلى الجبهة المحلية، حيث من المتوقع أن ترتفع وتيرة المنافسة بينهما على بطولة الدوري التي يتصدرها سيتي حتى الآن بفارق 5 نقاط، ويلاحقة يونايتد، حيث يراهن أنصار الشياطين الحمر على قدرة فريقهم على العودة في الشتاء، بحكم امتلاكه خبرات كبيرة في الظفر بالبطولات.
وفي المقابل حدد سيتي هدفه بوضوح وهو الفوز بلقب الدوري، وتأجيل حلم دوري الأبطال حتى إشعار آخر، كما تسببت هزيمة يونايتد الساحقة على يد سيتي في المباراة الأخيرة بينهما في الدوري في رفع درجة الإثارة إلى حدود غير مسبوقة، ويترقب فيرجسون مباراة الدور الثاني للرد على مانشيني، كما جاءت قرعة الدور الثالث لكأس إنجلترا لتضع الجارين في مواجهة ثالثة خلال الموسم الحالي، الأمر الذي يؤكد أن المنافسة بينهما داخلياً قد تكون سبباً في نسيان أنصارهما للخروج الأوروبي.

مورينيو سعيد بنضج لاعبيه وينصحهم بعدم الغرور

أمستردام (د ب أ) - أكد البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لفريق ريال مدريد الإسباني سعادته البالغة بالنضج الذي وصل إليه فريقه والنتائج المبهرة التي حققها الفريق في دوري أبطال أوروبا وتضمنت الفوز في جميع المباريات الست بدور المجموعات، وكان آخرها الفوز على ملعب أياكس أمستردام بثلاثة أهداف نظيفة مساء أمس الأول.
وقال مورينيو خلال المؤتمر الصحفي للمباراة “يواصل الفريق تحقيق النتائج المذهلة مباراة تلو الأخرى، حيث حقق الفريق فوزه السادس على التوالي في دوري الأبطال”.
وأضاف مورينيو “أشعر بسعادة بالغة للمستوى الذي يقدمه الفريق، هذه هي المرة الأولى التي نحقق فيها ستة انتصارات متتالية بالبطولة، خضنا حتى الآن 18 مباراة وخسرنا واحدة فقط وسط ظروف غير عادية”.
وأوضح “أطالب اللاعبين بعدم الاستهانة بأي منافس، فكرة القدم هي كرة القدم، ينبغي دائماً أن تلعب على الفوز، ولا شيء سوى الفوز”.
وعن عدم اشراك مسعود اوزيل وأنخيل دي ماريا وإشراك حميد التينتوب في الشوط الثاني، أشار المدرب البرتغالي “هنالك أسباب لعدم اشراك اوزيل ودي ماريا، ودخول التينتوب كان لحاجتي إليه، وقد قدم أداء جيدا، وكان اشراك تشابي ضروريا، لإننا فقدنا التوازن بعض الشيء”.

اينلر وهامسيك سعيدان بالتسجيل والتأهل

مدريد (د ب ا) - أعرب السويسري جوخان اينلر والسلوفاكي مارك هامسيك عن سعادتهما بقيادة فريقهما نابولي الإيطالي إلى العبور لدور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا عبر الفوز على ملعب فياريال الإسباني بهدفين نظيفين.
وقال هامسيك “إن ما حققناه يندرج تحت قائمة المستحيل، نشعر بسعادة مفرطة لما حققناه، هناك حفل قائم بالفعل هناك في نابولي، عندما نعود إلى المطار سيكون هناك الكثير من المشجعين في انتظارنا، لهذا نشعر بسعادة شديدة، مضى 21 عاماً على وصولنا إلى هذه المرحلة في دوري أبطال أوروبا”.
وأوضح “جماهير نابولي مهوسون بكرة القدم، وهو ما يظهر من خلال أن 5000 مشجع رافقنا إلى إسبانيا، عندما أجريت القرعة، علمنا أن الأمر سيكون غاية في الصعوبة، ولكننا اليوم حصدنا 11 نقطة، وهو إنجاز رائع، علينا الآن الانتظار لنرى أي فريق سنواجه في المباراة المقبلة”.
ومن جانبه، أوضح اينلر “صحيح أننا مشدودين ومتوترين، الشوط الأول كان صعباً، كنا ندرك أنه لا سبيل أمامنا سوى الفوز بالمباراة، هدفي فتح المباراة والفريق حقق النهاية المنتظرة، لقد جاء الهدف في الوقت المناسب وأهديه لجماهير نابولي”.
وأشار “إنه أمر رائع، اللاعبون أخبروني بأنهم، حينما يعودوا إلى نابولي ستكون الجماهير في انتظارهم في المطار، اعتقد أننا حققنا لهم حلما طال انتظاره، سنقاتل من أجل الوصول إلى دور الثمانية”.

جاردي: «كلمة السر» الثبات الانفعالي

زغرب (د ب ا) - أشاد ريمي جاردي المدير الفني لفريق أولمبيك ليون الفرنسي بالفوز الساحق لفريقه على ملعب دينامو زغرب الكرواتي 7 - 1، بدوري أبطال أوروبا، وتأهله الساحر إلى دور الستة عشر للبطولة.
وأوضح مدرب ليون «حاولت إعادة التركيز إلى اللاعبين بين شوطي المباراة. كان دينامو يلعب بعشرة لاعبين، ولكننا لم نكن نستغل ذلك في صالحنا، كان هناك بعض الغضب بين شوطي المباراة، كنا ندرك أننا في مهمة قاسية، ولكننا تعاملنا مع الموقف بثبات انفعالي رائع وبعد ذلك احتفلنا جميعاً، كل التهنئة للاعبين».

لمزيد من الصور اضغط هنا

اقرأ أيضا

خفض الرواتب يرفع أسهم اليوفي