اسطنبول، كوبنهاجن: دعا رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الى وضع جدول زمني لانسحاب قوات التحالف الغربي بقيادة الولايات المتحدة من العراق، فيما أكد رئيس الوزراء الدنماركي اندرس فوج راسموسن ان حكومته لن تسرع سحب قواتها كما ترغب المعارضة الدنماركية· وقال أردوغان خلال كلمة ألقاها أمس في الاجتماع السنوي للمعهد الدولي للصحافة في اسطنبول ''في رأيي ان انسحابا فوريا يشكل خطأ، لكنني اعتقد ان اعلان جدول زمني وانسحاب قوات التحالف بموجبه سيضعان حدا لأعمال العنف في العراق التي باتت اشبه بحرب اهلية''· وأضاف ''على الاميركيين وحلفائهم ان يغادروا العراق حين يرسي إدارة قابلة للحياة ويملك قواته الامنية الخاصة''· وفي كوبنهاجن، استنكر راسمونسن مقتل جندي دنماركي وإصابة 5 آخرين بجروح في كمينين نصبهما متمردون عراقيون في البصرة أمس الأول· وقال في تصريحت صحافية ''انه عمل جبان وكريه لإرهابيين يسعون الى سد الطريق على الديمقراطية والأمن والاستقرار في العراق ومنع المصالحة التي تحتاجها هذه البلاد''· ولكنه أضاف ان الدنمارك لن تسحب قواتها من العراق قبل الوقت المقرر· وأوضح ''لقد ابرمنا اتفاقا مع البريطانيين والحكومة العراقية بشأن سحب قواتنا في اغسطس، وسنحترمه''· ودعا وزير الخارجية الدنماركي السابق نيلز هيلفيج بيترسن والمتحدث باسم ''الحزب الراديكالي'' المعارض أمس الى ''سحب الوحدة الدنماركية باسرع وقت ممكن''· وقال في مقابلة تلفزيونية ''ان التزام الدنمارك بدأ بكذبة بشأن وجود اسلحة دمار شامل وينتهي بكذبة وهي انسحاب القوات الدنماركية بسبب تحسن الوضع الامني في العراق كما تقول الحكومة''· وانضم إليه المتحدث باسم ''الحزب الاشتراكي الديمقراطي'' المعارض، وزير الخارجية الاسبق موجينس ليكيتوف، قائلا ''ان من الوهم الاعتقاد بأن الوضع افضل حاليا عما كان عليه حين وصلنا الى العراق في ·''2003 وقد بدأ البرلمان الدنماركي أمس نقاشا في قراءة أولى لمشروع سحب الوحدة الدنماركية (430 جنديا) الذي اعلنه رئيس الوزراء الدنماركي في فبراير الماضي·