الرياض- وام: استنكر الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عبدالرحمن بن حمد العطية ما يتردد عن عزم الحكومة الإسرائيلية نقل معظم المكاتب والدوائر الحكومية إلى مدينة القدس المحتلة في إطار استعداد تل أبيب للاحتفال بما تسميه الذكرى الـ40 لتوحيد شطري القدس· وقال إن ترويج هذه المفاهيم يعبر عن استمرار النزعة التوسعية الهادفة إلى تهويد المدينة المقدسة بشكل كامل وقلب الحقائق وتحويل الوقائع من ذكرى احتلال مدينة القدس إلى كرنفال احتفالي يجسد أبشع صور الغطرسة والاحتلال والهيمنة، مضيفا أن كل ذلك يتناقض مع التوجهات العربية الحالية التي تسعى عبر مبادرة السلام العربية لتحقيق السلام الشامل والعادل، والتوصل إلى تسوية نهائية لأزمة الشرق الأوسط· وجدد العطية رفض دول المجلس للممارسات الإسرائيلية سواء ما يتعلق منها بمشاريع الاستيطان في القدس الشرقية ومحاولات طمس معالم المدينة التاريخية الإسلامية والمسيحية التي تعد تراثا إنسانيا يهم الأسرة الدولية جمعاء، داعيا في هذا الإطار المجتمع الدولي إلى التحرك السريع والفاعل لوضع حد لمخططات الحكومة الإسرائيلية التي تستخف بالسلام وبالمبادرات الهادفة لتحقيقه·