الاقتصادي

الاتحاد

سوق أبوظبي يغلق على تراجع طفيف

مستثمرون يتابعون شاشة التداول في سوق أبوظبي  (الاتحاد)

مستثمرون يتابعون شاشة التداول في سوق أبوظبي (الاتحاد)

(أبوظبي) - تماسك مؤشر سوق ابوظبي للأوراق المالية خلال جلسة أمس ليغلق على انخفاض طفيف بنسبة 0,04%، وليفقد 0,95 نقطة.
وتراجع مؤشر السوق بنسبة 0,11% خلال الأسبوع الحالي، ليخسر 2,7 نقطة، بعد إغلاقه أمس على مستوى 2442,13 مقابل إغلاقه نهاية الأسبوع الماضي على 2444,86 نقطة.
وشهدت الجلسة تداول 24,53 مليون سهم، بقيمة نحو 36 مليون درهم، نفذت من خلال 561 صفقة، وذلك مقابل تداول 21,50 مليون سهم، بقيمة 35,63 مليون درهم، نفذت من خلال 562 صفقة في جلسة أمس الأول.
وشهدت جلسة الأمس ارتفاع أسهم 9 شركات، من أصل 26 شركة تم تداول أسهمها، في حين تراجعت أسهم 10 شركات، وحافظت 7 شركات على ثباتها دون تغيير.
وتصدر سهم “شركة أسمنت الاتحاد” قائمة الرابحين في تداولات جلسة أمس، مرتفعا بنسبة 5,71% ليغلق على 1,11 درهم، تلاه “بلدكو” بارتفاع 4,21% ليغلق على 0.99 درهم، ثم “دانة غاز” مرتفعا بـ 1,96% ليغلق على 0,52 درهم، تلاه سهم شركة “الواحة كابيتال” بارتفاع 1,96% مغلقا على مستوى 0,51 درهم، ثم سهم “مصرف الشارقة الإسلامي مرتفعاً بنسبة 1,15% ليغلق على 0,88%.
وتصدر قائمة الخاسرين سهم “شركة أبوظبي الوطنية للتأمين” منخفضا بنسبة 6,67% ليغلق على 5,60 درهم، تلاه “بنك الاستثمار” بانخفاض 6,25% مغلقا على مستوى 1,50 درهم، ثم “صناعات أسمنت أم القيوين” منخفضا بـ 3,57% ليغلق على 0,54 درهم، تلاه سهم “أسمنت رأس الخيمة” بانخفاض 1,45% مغلقا على مستوى 0,69 درهم، ثم “أغذية” منخفضا بنسبة 1,13% ليغلق على 1,75 دراهم.
وعلى صعيد القطاعات، تراجعت 4 قطاعات، تصدرها قطاع التأمين بنسبة 1,50%، تلاه الاتصالات بنسبة 0,52%، والسلع الاستهلاكية 0,52%، فالعقار 0,46%، كما ارتفعت 4 قطاعات، تصدرها الاستثمار للخدمات المالية بنسبة 1,96%، فالطاقة بنسبة 0,61%، ثم البنوك بنسبة 0,34%، وأخيراً التأمين بنسبة 0.26%، بينما حافظ قطاع الخدمات على نفس مستوياه السابق.
وجاء سهم “الدار العقارية” في مقدمة الأسهم الأكثر تداولا من حيث القيمة بـ 7,10 مليون درهم، تلاه “بنك أبوظبي الوطني” بـ 6,33 مليون، ثم “اتصالات” بـ 5,30 مليون درهم، تلاه “دانة غاز” 3,62 مليون، ثم “بنك الاستثمار” بـ 2,50 مليون درهم.
وجاء سهم “الدار العقارية” في مقدمة الأسهم الأكثر تداولا من حيث الكمية، بعدد أسهم بلغ 7,22 مليون سهم، تبعه “دانة غاز” بـ 6,98 مليون سهم، ثم “صروح العقارية” بـ 2,36 مليون، تلاه “طاقة” بـ 1,59 مليون سهم، ثم “بنك الاستثمار” بكمية أسهم بلغت 1,50 مليون سهم
وكان خبراء ومحللون ماليون أكدوا أن أحجام السيولة بالسوق خلال الأسبوع الحالي، سيكون لها دور في تحديد انضمام الأسواق المحلية لمؤشر “مورجان ستانلي” للأسواق الناشئة الأسبوع المقبل، حيث يعتقد الكثيرون أن ضعف التداولات بالسوق يؤثر سلبا على هذه الخطوة المرتقبة.
وكان من المفترض انضمام أسواق الإمارات إلى مؤشر “مورجان ستانلي” في يونيو الماضي، إلا أن الشركة العالمية “إم إس سي أي” قررت تمديد فترة المراجعة إلى الشهر الحاري. وكانت سوق الإمارات انضمت إلى مؤشرات “فوتسي” للأسهم العالمية ضمن مؤشر الأسواق المالية الناشئة الثانوية في سبتمبر 2010، وذلك بعد قيامها بترقية مركز الإمارات في إطار المراجعة السنوية التي تجريها لتصنيف البلدان.
وتصنف مؤشرات “فوتسي” التي تصدرها مجموعة “فاينانشال تايمز للمؤشرات” الدول ضمن فئات “متقدمة وناشئة متقدمة وناشئة ثانوية وبينية” وتحتفظ المجموعة أيضا بلائحة مراقبة مؤلفة من الدول قيد المراقبة، والمطروحة لإمكانية ترقية أو خفض فئتها.
وفي انتظار يوم الـ 14 من ديسمبر الحالي، تاريخ الإعلان عن قرار شركة مورجان ستانلي كابيتال إنترناشيونال بشأن ضم سوقي الإمارات وقطر إلى قائمة الأسواق الناشئة بحسب مؤشر مورجان ستانلي للأسواق الناشئة (MSCI)، لاتزال شركة “هيرمس” للدراسات المالية تعتقد بألا يكون هناك ترقية لأسواق البلدين.
وقالت هيرمس في تقريرها الأخير، الصادر أمس، إنّ المعالم ليست واضحة.

اقرأ أيضا

العالم يتَّحد دعماً لـ«إكسبو 2020 دبي»