الاقتصادي

الاتحاد

الرئيس السابق لـ «وكالة الطاقة» يعترف بخطأ السحب من المخزون

الدوحة (رويترز) - قال نوبو تاناكا، الرئيس السابق لوكالة الطاقة الدولية، أمس إن الدول المتقدمة ربما أخطأت حينما سحبت من مخزونات النفط الخام قبل ستة أشهر وإنها ستكون أكثر حذراً في المستقبل لتجنب تأثر علاقاتها مع الدول المنتجة للنفط.
وعبرت منظمة “أوبك” عن غضبها حينما أفرجت الوكالة عن 60 مليون برميل من مخزونات الخام الاستراتيجية في يونيو لسد الفراغ الذي تركه انقطاع الإمدادات الليبية خلال الصراع هناك. وكانت هذه ثالث مرة تقوم فيها الوكالة بالسحب من المخزونات في تاريخها. ويأتي تصريح نوبو تاناكا، الذي اتخذ قرار السحب أثناء رئاسته للوكالة قبل أسبوع من اجتماع “أوبك” في فيينا وعقب أنباء بأن السعودية تنتج النفط بأعلى وتيرة في 30 عاماً نتيجة ارتفاع الطلب. وقال تاناكا، الذي يعمل حالياً بمعهد اقتصاديات الطاقة في اليابان، “ظننا أن (الإفراج عن المخزون) كان ضرورياً لكن بإعادة النظر في الأمر ندرك أنه ربما لم يكن ضرورياً بسبب الأزمة المالية في أوروبا”. وأضاف أن الوكالة ستكون “حذرة للغاية بشأن السحب من المخزون هذه المرة. لا نريد أن نثير استياء أي من المنتجين الكبار الذين من المفترض أن ينتجوا المزيد وهم ملتزمون بذلك”. وتابع أن الوكالة وعدداً من إعضائها اجروا اتصالات مع أعضاء في “أوبك” قبل السحب من المخزونات في يونيو. وقال “استشرنا بعض أعضاء أوبك ولم يرفضوا في ذلك الوقت”.
وجاء السحب من المخزونات في يونيو عقب إخفاق السعودية في إقناع باقي أعضاء “أوبك” برفع الإمدادات. وقالت ماريا فان در هوفين، المديرة الحالية لوكالة الطاقة الدولية، إن مستويات إنتاج “أوبك” في الآونة الأخيرة تناسب سوق النفط في 2012. وذكر تاناكا “كل البيانات تظهر أن المطلوب من (أوبك) هو المستوى الحالي البالغ نحو 30 مليون برميل يومياً”.

اقرأ أيضا

المحكمة العليا في المملكة المتحدة تعيّن حارساً قضائياً لـ «إن إم سي»