صحيفة الاتحاد

الإمارات

محمد بن زايد: الإمارات ملتزمة بتطوير التصنيـع الدفاعي والاستثمار في البحوث العسكرية

لمشاهدة البوم الصور .. أضغط هنا

أبوظبي (وام)

أشاد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بما وصلت إليه الصناعة الوطنية الدفاعية من تطور سمح لها بأن تكون دعامة مهمة لقواتنا المسلحة الباسلة.

وقال سموه - عقب زيارته أمس عدداً من الشركات والمؤسسات الوطنية والعربية والأجنبية في معرض ومؤتمر الدفاع الدولي «آيدكس 2017» - إن جهود التصنيع العسكري المحلي تستند إلى ركائز صلبة أرسى دعائمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان،طيب الله ثراه ، عندما أسس لبناء مؤسسة عسكرية وطنية تضطلع بكل الأدوار المنوطة بها في الدفاع عن الوطن، وهو ما يتحقق اليوم تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، «حفظه الله»، ويتجسد في الوصول إلى مرحلة تصنيع المعدات العسكرية بأيد وخبرات إماراتية خالصة، ما يبرهن على أن الجهود التي تم بذلها، والموارد التي تم تسخيرها للنهوض بالقطاع العسكري داخل الدولة تؤتي ثمارها خدمة لمصلحة الوطن، وتتماشى مع الأهداف التي تم رسمها على المديين القصير والبعيد.

وأكد سموه، أن دولة الإمارات العربية المتحدة ملتزمة بتطوير مجال التصنيع الدفاعي بتوفير كل المستلزمات الداعمة والضرورية لذلك، والاستثمار في مجال البحوث العسكرية والتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين.. وذلك في إطار خطة شاملة لتطوير قطاع التصنيع داخل الدولة من جهة، ومن جهة أخرى، تكريس مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة بصفتها قوة إقليمية ودولية قادرة على الدفاع عن ترابها ومصالحها في الوقت الذي تلتزم فيه تعزيز السلم والأمن في المنطقة والعالم.

كما أشاد سموه بالتطورات والابتكارات التقنية التي شهدها مجال التصنيع الدفاعي العالمي، والتي ساهمت في إيجاد عدد من الحلول العملية للتحديات الأمنية والدفاعية في المنطقة والعالم، وهو ما انعكس من خلال منتجات الشركات الدولية العارضة في «آيدكس 2017»، والتي تشهد عاماً بعد آخر تحديثات أساسية تساير المتغيرات وتواكب التحولات ومتطلبات كفاءة الأداء في مختلف ميادين العمليات.

وكانت جولة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.. بدأت بتفقد المعدات التي تقدمها شركة «اوزيتي» التركية، منها إعداد المطابخ والمخابز في المهمات الميدانية، والتي لا تستغرق أكثر من 45 دقيقة، حيث في إمكان شخصين تشغيل مخبز متحرك يستطيع إنتاج 750 رغيفاً في الساعة والمطابخ المتحركة إنتاج 500 وجبة في الساعة مع كامل احتياطات الأمان والسلامة والصحة.

تأمين آليات الشحن والنقل

بعدها.. انتقل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى جناح «شركة درويش» المتخصصة في تأمين آليات الشحن والنقل والرافعات للاستخدامات المدنية والعسكرية.

وشملت جولة سموه مركز أحمد المزروعي المتخصص في إعداد سيارات الدفع الرباعي وناقلات الجنود وعمليات إدخال المواصفات الخاصة للاستخدامات المتعددة.

طائرة «اركنجل» الأميركية

واطلع سموه، خلال الجولة على مواصفات طائرة «اركنجل» الأميركية، وهي طائرة متعددة المهام تستخدم في المراقبة والاستطلاع والعمليات البحرية والقيادة والسيطرة الجوية، ومراقبة الحدود، ومكافحة الحرائق، وقادرة على تنفيذ عمليات عسكرية ودعم العمليات التكتيكية، ولها مدى طيران طويل.

وتفقد سموه الجناح الأوكراني الذي يعرض عدداً من الآليات والمعدات العسكرية من خلال مجموعة «أوكرو بورون بورم» التي تضم أكثر من 100 شركة للصناعات الدفاعية المتنوعة، وتعمل في مجالات التنمية والإنتاج والإصلاح والتحديث والتخلص من الأسلحة والمعدات العسكرية والذخيرة.

كما يعرض الجناح تقنيات الطائرات من دون طيار والمركبات المدرعة المتقدمة والمركبات متعددة الأغراض من دون سائق «فانتوم» وناقلات الجند المدرعة وسيارة عسكرية مقاتلة من دون سائق «فانتوم» التي يتم التحكم بها عن مسافة تصل إلى نحو 2500 متر، وترسل قذائف إلى مدى يصل إلى 5000 متر ومزودة بأربعة صواريخ مضادة للدبابات ذات مدى خمسة كيلومترات ومطلقات دخان للتمويه ورشاش وكاميرات حرارية.

كما يعرض الجناح، البرج القتالي«تايبان» الذي يمكن استخدامه لتزويد العربات أو السيارات المصفحة، وهو مزود بمدفع مزدوج عيار 23 مم.

بعدها.. انتقل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى مجموعة «ترست» العالمية الإماراتية، عضو مجموعة شركات «رويال غروب»، والتي تقوم بعدة مهام على صعيد تأمين التكنولوجيا الحديثة وأنظمة تحديث الآليات العسكرية وقطع الغيار وأنظمة التسليح.

وتضم المجموعة 65 شركة عالمية ،منها شركات أميركية وأوروبية وروسية وعالمية أخرى.. فيما تهتم «ترست» العالمية بعرض أحدث الأنظمة والمعدات الدفاعية والأمنية التي تتولى الإشراف عليها.

وفي جناح شركة «دارك ماتر» تعرف سموه من القائمين على الجناح على مجموعة من منتجاتها المبتكرة، بما فيها حلول تشويش الترددات اللاسلكية ومنصات التحكم والسيطرة والمراقبة وخدمات حماية الشبكات الإلكترونية ونظم تحليل البيانات الكبيرة وأنظمة الاتصالات الآمنة لقطاع الدفاع.

وتقدم الشركة «مختبرات الفحص والتحقق» وأنظمة التشفير وخدمات الأمن وحلول البنية التحتية، وتكامل الأنظمة من أجل تعزيز الأمن الوطني.

بعد ذلك، انتقل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى جناح الشركة الصينية «CETC» المتخصصة في مجال تكنولوجيا المعلومات الإلكترونية والاتصالات والرادارات ونظام الحرب الإلكترونية.

وتفقد سموه جناح اسوتريكس «ISOTREX» واطلع على أهم المنتوجات الصناعية، خاصة عربة النقل المدرعة التي توفر حماية للركاب من الانفجارات والمخاطر الأخرى، وهي مصممة لتناسب التضاريس الصعبة، ولديها خصائص حماية في خزان الوقود والإطارات.

وتعرف صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان خلال الجولة على مشاريع شركة «هندسة» من ناصر المنصوري الرئيس التنفيذي للشركة التي تعمل في مجال توفير الحلول للطاقة المتجددة والمستدامة للأفراد والجهات على حد سواء.

وقدم المنصوري شرحاً حول مشاريع الشركة في كيفية تأمين الطاقة المتجددة في التطبيقات العسكرية والمدنية، مشيراً إلى أن الشركة وفرت آلية متعددة الأغراض توفر الطاقة للآليات والمركبات في المناطق النائية، وتطمح الشركة إلى تصنيع هذه الآلية بالكامل في دولة الإمارات، منوهاً إلى أن مقر الشركة في «مصدر».

وشملت الجولة زيارة جناح البوسنة، حيث اطلع سموه من معالي وزير الصناعة والطاقة البوسني على أهم المعروضات وطبيعة المشاركة في «آيدكس 2017».

وزار صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان «أطلس للاتصالات» وهي إحدى الشركات المتخصصة في مجال تكنولوجيا الاتصالات المتكاملة والحلول الأمنية.. حيث قدم أحمد صديق المطوع رئيس مجلس إدارة الشركة شرحاً حول آلية عمل نظام التعرف على السفن «vids» والذي يقدم حلولاً متكاملة لحماية السواحل المحلية والمراقبة المستمرة للمناطق البحرية.

كما زار سموه الجناح الأردني، وكان في استقباله، الأمير فيصل بن الحسين، حيث اطلع سموه على معروضات مجموعة «كادبي الاستثمارية» التي تقدم عدة منتجات للحلول الدفاعية، مثل المركبات المصفحة ومركبات العمليات الخاصة ومنتجات الحماية الخاصة وتكنولوجيا تشكيل المعادن ومناظير الرؤية الليلية وأنظمة الرؤية الحرارية والذخائر والعتاد.

وشملت زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان جناح شركة «رايثيون»، حيث اطلع سموه على التقنيات والابتكارات المتخصصة للأسواق الدفاعية والأمنية والمدنية، وحلول الدفاع المتطورة وأنظمة حماية الحدود والأمن الإلكتروني والأنظمة الجوية والأرضية والبحرية، وأنظمة الصواريخ وأنظمة الدفاع المتكاملة.

بعد ذلك، انتقل سموه إلى شركة «لوكهيد مارتن» المتخصصة في أنظمة الدفاع والتي تعرض الجيل الجديد من الآليات المتطورة وأنظمة التحكم الذاتي والمنصات المؤمنة إلكترونياً ونظم المهام الأمنية، وأنظمة الطيران التكتيكية وأنظمة الدفاع الجوية والصاروخية.

رافق سموه خلال الجولة، محمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي والفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة، والفريق الركن جمعة أحمد البواردي الفلاسي مستشار نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة واللواء الركن طيار فارس خلف خلفان المزروعي رئيس جهاز حماية المنشآت الحيوية والسواحل رئيس اللجنة العليا المنظمة لـ«آيدكس 2017».