يمكن القول إن البريطاني لويس هاميلتون سائق ماكلارين مرسيدس ينفرد بميزة خاصة عن الغالبية العظمى من نظرائه في بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد، وهي إنه لا يزال ''ابن والده'' وذلك رغم أضواء الشهرة التي سلطت عليه منذ انطلاق الموسم ثم تضاعفت بعدما أصبح اصغر لاعب يتصدر الترتيب بعد أن حل ثانيا في جائزة اسبانيا الكبرى، على حلبة كاتالونيا· وأصبح هاميلتون (22 عاما و4 أشهر و6 أيام) الاحد الماضي في سباق برشلونة التي فاز بمركزه الأول البرازيلي فيليبي ماسا سائق فيراري، أصغر سائق يتربع على عرش صدارة بطولة العالم، متفوقا بشهر ويومين على مؤسس فريق ماكلارين النيوزيلندي بروس ماكلارين الذي كان أصغر سائق يحقق هذا الأمر عام 1960 عندما تصدر البطولة على متن كوبر كلايماكس بعد فوزه بالسباق الافتتاحي لذلك الموسم على حلبة بوينس ايرس الأرجنتينية· وحقق هاميلتون هذا الانجاز الفريد من نوعه بحضور والده انطوني وشقيقه الأصغر نيك، ليضيفه الى ما حققه في 15 الشهر الماضي عندما أصبح في صخير اول ''مبتدىء'' في تاريخ رياضة الفئة الأولى يصعد الى منصة التتويج في أول 3 سباقات، بعد أن حل ثالثا في ملبورن وثانيا في كل من سيبانغ والبحرين· ورغم النجاح الباهر الذي حققه هاميلتون ''الصغير'' في بداية مسيرته فإن والده انطوني اكد ان نجله لم يخرج من كنف العائلة ولن يترك منزله في هيرتفوردشاير، مضيفا ''تريدون ان تعرفوا لماذا: لاننا اناس عاديون ولويس هو شخص عادي''· ومن دون ادنى شك سيكون انطوني متواجدا في حال سقط نجله من عليائه، ''لانه امر يتعلق بالعائلة باكملها'' بحسب انطوني الذي اضاف ''هناك ارتياح كبير بوجود جميع العائلة هنا (في برشلونة) لأن ما يحصل بمثابة الحلم، ولا جدوى من الحصول على الحلم دون أن يكون هناك احد لتشاركه معه''· واضاف ''لكني لا اعترض طريقه نحن هنا لمساندته في حال احتاج اليناعندما يواجه المشاكل سيأتي الينا ويتحدث معنا وسنحرص على أن تحل هذه المشاكل ليكون تركيزه منصبا على السباق لذلك نحن هنا: لاعطائه الدعم المعنوي''· ويتضمن الدعم المعنوي الذي يسعى اليه هاميلتون حمايته من المصورين الفضوليين الذين خيموا امام منزل العائلة في هيرتفوردشاير بعد عودة هاميلتون من سباق البحرين حيث حل ثانيا ايضا· وهذا الأمر لم يألفه هاميلتون وعائلته من قبل، واعتبره سائق ماكلارين ب''اغرب الاشياء التي شهدها في حياته، مضيفا ''واذا استمر هذا الأمر سأفكر بالرحيل الى سويسرا''، الا أن والده اكد انه لا يزال رب العائلة بقوله ''لن يذهب الى اي مكان لن يذهب الى سويسرا سيبقى في المنزل''· واضاف ''سيكون من الرائع ان يعود الى المنزل دون ان يزعجه احد لكنه حلم قد لا يحصل أمل فقط ان يفهم الناس اننا نحاول ان نبقى عاديين بقدر الامكان لكن كلما اوقفت سيارتك امام منازل الاشخاص، كلما دفعتهم للرحيل ولا نريد ان نذهب الى اي مكان''· اما على الصعيد التنافسي فقال انطوني ''نحن نحقق بعض الارقام القياسية؟ من كان يتوقع او يفكر بذلك؟ لكني اعلم ان لويس محترف وهو متفان في كل فئة شارك فيها''، مضيفا ''هذا الموسم كنت اتوقع ان يحقق بعض المفاجأت في حال كان بحوزته سيارة منافسة· يملك شيئا خاصا به وفحواه: عندما اجلس خلف مقود هذه السيارة ساقودها باقصى امكانياتي''· وواصل انطوني ''انا لست متفاجئا كثيرا، لأن هذا ما يفعله، لكني اشعر ببعض الصدمة من فكرة اننا نتصدر بطولة العالم''·