الاقتصادي

الاتحاد

الفجيرة تبحث تعزيز التعاون الاستثماري والتجاري مع تركيا

الفجيرة (الاتحاد) - أكد خالد محمد الجاسم مدير عام غرفة تجارة وصناعة الفجيرة أهمية تعزيز علاقات التعاون التجاري والاستثماري بين الإمارات وتركيا والعمل على استقطاب المزيد من الاستثمارات وتشجيع أصحاب الأعمال للاستفادة من المناخ الاستثماري المتوفر في البلدين.
جاء ذلك خلال لقاء مدير عام الغرفة وفداً من مدينة ميرسن التركية أمس، ضم كلاً من حسن بصري محافظ المدينة وماست أوزكان عمدة المدينة وسيرافيتين أسوت رئيس غرفة تجارة ميرسن، وأميت ياتشن القنصل العام التركي لدي دولة الإمارات.
وقال الجاسم إن العلاقات التجارية بين الإمارات وتركيا تشهد تطوراً مستمراً، موضحاً أن حجم التبادل التجاري بين البلدين بلغ نحو 4,7 مليار درهم (1,3 مليار دولار) خلال الربع الأول من العام 2011 بنسبة زيادة 50% عن نفس الفترة من عام 2010.
وأشار إلى أن الفجيرة ترتبط تجارياً مع تركيا، إذ بلغ حجم التجارة للدولة عبر الفجيرة 16,2 مليون درهم عام 2010.
وقدم مدير عام الغرفة عرضاً للسمات الاقتصادية لإمارة الفجيرة مشيراً إلى أنه بتوجيهات صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة والمتابعة المستمرة لسمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة أصبحت الإمارة وجهة واعدة للاستثمار لما تشهده من تطور في البنية التحتية ولكونها مركزاً حيوياً في مجالات تزويد السفن بالوقود وتخزين وتصدير النفط.
وتعتبر الفجيرة واحدة من أكبر ثلاثة مراكز على مستوى العالم في مجال تزويد السفن بالوقود وتخزين وتصدير النفط، مستفيدة من موقعها الاستراتيجي على الساحل الشرقي للدولة.
وأوضح الجاسم أن الإمارة تجري حالياً تنفيذ مشاريع استراتيجية من أبرزها منطقة الفجيرة للصناعة البترولية (فوز) مشيراً إلى أنها تقدم الدعم للشركات والهيئات والمؤسسات البترولية ومراكز البحث والتطوير التكنولوجي في مجال الصناعات البترولية.
وأكد مدير عام الغرفة أهمية تبادل الزيارات بين رجال الأعمال في الفجيرة ومدينة ميرسن لتبادل الأفكار وإمكانية تحويلها لمشاريع مشتركة تعود بالنفع على الطرفين.
وأكد حسن بصري محافظ مدينة ميرسن رغبة القطاع الخاص في تركيا بتعزيز أواصر العلاقات بين البلدين لتتكامل مع جهود الحكومتين الإماراتية والتركية الساعية لتمتين هذه العلاقات لما فيه خير الشعبين.

اقرأ أيضا

العالم يتحد دعماً لـ«إكسبـو 2020 دبي»