الاتحاد

عربي ودولي

السنغال تسعى إلى ضغط دولي لتحقيق السلام بين تشاد والسودان

قال الرئيس السنغالي عبد الله واد ان بلاده تريد أن يضمن المجتمع الدولي اتفاق سلام بين تشاد والسودان ينهي سنوات من الصراع بين الجارين المتناحرين وسط أزمة دارفور· ودعا واد الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون ورئيسي الاتحاد الافريقي والاتحاد الأوروبي إلى القيام بدور ضامنين لاتفاق السلام التشادي السوداني·
ومن المقرر أن يوقع اتفاق السلام بين تشاد والسودان قبل يوم من بدء قمة منظمة المؤتمر الاسلامي التي تضم 57 دولة في دكار هذا الأسبوع·
وقال واد ان اتفاق السلام الذي صاغه لايشمل فقط اتفاقا شاملا بين تشاد والسودان على وقف دعم المتمردين في البلدين بل يتضمن ايضا خطوات لتنفيذه· ولم يعط تفاصيل محددة لكنه اوضح ان عملية التنفيذ سيشارك فيها الاتحاد الاوروبي والاتحاد الافريقي والامم المتحدة الذين ينشرون معا قوات امن وقوات حفظ سلام في كل من شرق تشاد وفي دارفور في محاولة لوقف العنف هناك· وقال واد ان النية هي ''إضفاء طابع الجدية على الاتفاق المقبل والذي سيشرك ايضا مجلس الامن مثل جميع القوى الاخرى''·
وأقر بأن الاتفاق لايشمل في هذه المرحلة المتمردين التشاديين الذين يقاتلون للإطاحة بديبي ولا جماعات التمرد في دارفور التي تواجه الجيش وميليشيات في السودان· وقال الرئيس السنغالي ان قطاعا من المعارضة التشادية يضم بعض المتمردين المناهضين لديبي طلب منه ان يحاول تدشين حوار بينهم وبين الرئيس التشادي بشأن اتفاق محتمل لاقتسام السلطة· وقال ''لم تكن الحكومة التشادية تحبذ هذا بداية وحتى الان لم تعط موافقتها·· لكنني أعتقد أنه يمكننا في النهاية إقناعها بمناقشة نوع ما من اقتسام السلطة''· وقال واد ان الحصول على التزام تشاد والسودان بسلام دائم بينهما هو الخطوة الاولى باتجاه حل الأزمة الاقليمية المتشابكة عبر حدودهما المشتركة ودارفور وأجزاء من جمهورية أفريقيا الوسطى الى الجنوب·

اقرأ أيضا

مسؤول إيطالي: سوف نستفيد اقتصادياً من توقيع اتفاق تجاري مع الصين