الاقتصادي

الاتحاد

«الاقتصاد» تغرّم عشرات المحال والمطاعم لزيادة الأسعار

(أبوظبي) - غرّمت وزارة الاقتصاد أمس عشرات المحال التجارية والمطاعم والبقالات بمختلف مناطق الدولة بمخالفات تتراوح بين 5 و100 ألف درهم، بسبب زيادة أسعار السلع استغلالاً لمكرمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله بزيادة الرواتب للعاملين في الحكومة الاتحادية.
وتلقت الوزارة شكاوى مستهلكين حول ارتفاع أسعار سلع غذائية واستهلاكية ووجبات مطاعم بنسب تتراوح بين20 إلى 50%، بحسب الدكتور هاشم النعيمي مدير إدارة حماية المستهلك في الوزارة.
وقال النعيمي لـ”الاتحاد” أمس إن الوزارة بدأت تنفيذ حملة تفتيشية موسعة بمختلف مناطق الدولة بالتعاون مع الجهات المحلية المختصة لمواجهة عمليات الاستغلال التي نفذتها بعض المحال.
وأضاف “الغرامات فورية، وفي حال امتناع الجهة المخالفة عن دفع الغرامة أو تكرار المخالفة يتم إغلاقها”، وذلك تنفيذاً لتعديلات القانون 24 لسنة 2006 والخاص بحماية المستهلك والتي بدأ تطبيقها في النصف الثاني من العام.
ورفض النعيمي الإفصاح عن أسماء المحال المخالفة “تفادياً للتشهير”.
وقال النعيمي إن الأسبوع الحالي شهد زيادة في أسعار العديد من السلع والمنتجات والخدمات.
وأوضح النعيمي أن الوزارة اعتمدت خطة للتعامل مع الأسواق لمنع زيادة الأسعار من خلال ثلاثة محاور رئيسية هي توعية المستهلكين وحثهم على الانتباه من محاولات رفع الاسعار والتقدم بشكاوى فورية للجهات المعنية وادارة حماية المستهلك في الوزارة، إضافة إلى الجولات الميدانية لتعزيز عملية الرقابة على أسعار المواد الاستهلاكية في الاسواق ومخالفة الجهات التي ترفع الأسعار وفق القانون الاتحادي لحماية المستهلك رقم 24 لعام 2006.

حملة على المطاعم
إلى ذلك، تخصص الوزارة حملة للتفتيش على المطاعم بالتعاون مع الجهات المحلية المختصة في كل إمارة، وذلك لمواجهة عمليات الزيادة التي تلقت بشأنها شكاوى عديدة خلال الأيام الماضية.
وأوضح النعيمي أن الوزارة قامت بالتعاون مع الدوائر الاقتصادية بجمع قوائم الأطعمة والمشروبات بالمطاعم والمقاهي والكافتيريات بالدولة، لتفادي قيام بعض المحال بزيادة أسعار وجباتها.
وفي سياق متصل، رفعت مطاعم في أبوظبي أسعار الوجبات والسندويتشات بنسب تتراوح بين 20 إلى 50% وفقاً لنوع الوجبة، وذلك ضمن ممارسة تهدف لاستغلال مكرمة رئيس الدولة حفظه الله بخصوص زيادة رواتب موظفي الحكومة الاتحادية، بحسب مرتادي تلك المحال.
وقال عادل نصر “مقيم” إن بعض محال شارع المطار والمرور قاموا بزيادة أسعار ساندوتشات الشاورما إلى 15 درهماً، مقابل 10 دراهم في محال أخرى، مقارنة بسعر تلك السلعة الشهر الماضي والبالغ 7 دراهم.
ويضيف هاني منصور إن المحال التي رفعت سعر “الشاورما” إلى 10 دراهم قامت بتقليص حجم الوجبة، فيما أبقت المحال التي رفعت السعر إلى 15 درهماً الحجم ذاته.
وذكر ابراهيم سيد أن المطاعم تقوم بزيادات لأسعار الوجبات بصورة مستمرة بما لا يقل عن ثلاث مرات سنوياً.
وأشار إلى أن أسعار الوجبات سجلت زيادة خلال العامين الماضيين لاتقل عن 100% حيث كانت تتراوح أسعار الوجبات بين 18 إلى 25 درهماً، لترتفع إلى 28 و45 درهماً.
كما سجلت أسعار وجبات المندي والمظبي والبخاري ارتفاعا تراوح بين 40 إلى 70% خلال العامين الماضيين.
وأنجزت وزارة الاقتصاد مطلع العام الحالي دليل أسعار الخدمات، والذي يعد الأول من نوعه بالمنطقة العربية.
ويهدف إلى حماية المستهلك بتقديم معلومات عن متوسط أسعار الخدمات التي يحتاجها القاطنون على أرض الدولة، كما يخلق الدليل نوعاً من التنافس والتــوازن في السوق المحلية بين جميع مقـدمي الخدمات.
وقال النعيمي إن وزارة الإقتصاد تحرص من خلال إدارة حماية المستهلك على خلق بيئة مثالية تسهم في تحقيق التوازن الاقتصادي بين المنتجين والتجار والمستهلكين، مؤكداً أهمية التنسيق مع الجهات المعنية بالرقابة ومتابعة الشكاوى واتخاذ الإجراءات اللازمة ضد المخالفات التي تقع بالنسبة لحماية المستهلك.
ولفت إلى أن الجولات والحملات الرقابية الميدانية على المراكز التجارية تهدف للتحقق من الأسعار على أرض الواقع.
وأكد أن الوزارة تركز على مراقبة الأسعار محلياً وعالمياً ومقارنة الأسعار من بلد المنشأ والدول المجاورة ومقارنة الأسعار المحلية وأسعار نفس السلع في تلك الدول.

اقرأ أيضا

«تنظيم الاتصالات» تحذر من العروض الوهمية