الاتحاد

الإمارات

بلدية مدينة العين تعالج أكثر من ثلاثة ملايين نخلة

عامل يقوم برش أشجار النخيل في العين (من المصدر)

عامل يقوم برش أشجار النخيل في العين (من المصدر)

العين (الاتحاد) - نجحت بلدية مدينة العين في معالجة 3,224,048 نخلة في مختلف مناطق مدينة العين خلال الأربع سنوات الماضية وذلك ضمن المشروع الرائد والذي صمم خصيصا لمكافحة آفات نخيل المنازل والواحات.
ويقوم المشروع الذي بلغت كلفته حوالي تسعة وسبعين مليوناً وتسعمائة وخمسة عشر ألف درهم، على تطبيق أحدث الوسائل لمكافحة الآفات والعمل على تفعيل المكافحة المتكاملة للآفات تماشياً مع جهود بلدية مدينة العين الدائمة لتحقيق مبدأ المحافظة على سلامة نخيل مدينة العين وتعزيز ثقافة الحفاظ على البيئة.
وقال أحمد فريد رئيس قسم مكافحة الآفات الزراعية التابع لإدارة الحدائق والمتنزهات الترفيهية ببلدية مدينة العين، إن بلدية مدينة العين أبدت اهتمامها بعمليات مكافحة آفات النخيل منذ بدء تأسيسها.
كما استمرت في تنفيذ عقود مكافحة الآفات الزراعية لأشجار نخيل التمر في المنازل والواحات بمدينة العين وإقليم المنطقة الشرقية للإمارة، حيث تم تقسيم مدينة العين والمناطق التابعة لها إلى قطاعين شمالي وجنوبي وتعهيدهما لشركات تتبنى أحدث تقنيات ومعدات مكافحة آفات النخيل. وأوضح أحمد فريد، ان المشروع تضمن تثبيت 181 مصيدة ضوئية تعمل بالطاقة الشمسية وزعت على جميع واحات مدينة العين الست وتعمل هذه المصائد بدورها على تقليل حالات الإصابة بحفار الساق والعاقور بمزارع الواحات.
وتم تثبيت 802 مصيدة فرمونية قادرة على جذب حشرة سوسة النخيل الحمراء باعتبارها إحدى الممارسات والإجراءات البيئية التي تمكنت من تقليل أثر الإصابة بسوسة النخيل في معظم واحات المدينة كما يضيف فريد.
كما تم تجديد العقد مع الشركات المنفذة لمشروع المكافحة لسنتين إضافيتين حيث تتضمن فترة التمديد ممارسات جديدة ومنها زيادة عدد المصائد الفرمونية والضوئية والتي تم تطويرها مؤخراً لتعمل بالطاقة الشمسية باعتبارها أكثر أماناً وجودة وأقل تكلفة على المدى الطويل، علاوة على استحداث تقنيات حديثة في مكافحة بعض الآفات مثل النمل الأبيض وتحديد استراتيجيات جديدة لمكافحة سوسة النخيل والسيطرة عليها في المنازل والواحات.
ولفت فريد إلى أن مجموع البلاغات التي تم تلقيها من المنازل والواحات بلغت 36,485 بلاغا، مشيراً إلى أن خطة سير تلقي بلاغات الآفات التي يتبعها فحص ومعاينة للبلاغ خلال 24 ساعة لتحديد الآفة وطريقة المكافحة المناسبة حيث لا يعتمد فقط على استخدام المبيدات بل يتم استخدام وسائل أخرى مثل المكافحة الميكانيكية الحيوية السلوكية عن طريق استخدام العمليات الزراعية وهو ما يسمى بالمكافحة المتكاملة للآفات.
وتتنوع البلاغات التي يتلقاها قسم مكافحة الآفات بين بلاغات الحشرات الفطرية والدوباس وخنافس الطلع والنمل الأبيض وحفار الساق والقوارض وغيرها من الآفات التي تصيب النخيل. وانخفض معدل آفة الدوباس في واحات نخيل مدينة العين ليصل إلى 90%، مما أدى إلى تحسين إنتاجية المزارع في الواحات وذلك ضمن الحملات الموسمية التي تنفذها بلدية مدينة العين على مدار العام لمكافحة الآفات التي تصيب النخيل وفق معايير فنية وتقنية عالية، وباستخدام أحدث معدات رش المبيدات التي تتلاءم مع طبيعة واحات النخيل، إضافة إلى العمل على التوعية البيئية وتقديم الإرشادات الهامة لعمال المزارع حول كيفية استخدام الطرق الزراعية السليمة مثل التكريب والري والتسميد.

اقرأ أيضا

حاكم رأس الخيمة يفتتح جامع الشيخ سلطان بن صقر القاسمي