الثلاثاء 4 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

الوصل والوحدة.. "الرسائل الخفية"

الوصل والوحدة.. "الرسائل الخفية"
21 فبراير 2019 00:00

وليد فاروق (دبي), عمرو عبيد (القاهرة)


تعد مواجهة اليوم بين الوصل والوحدة، ضمن منافسات الجولة الـ16 لدوري الخليج العربي، ذات اعتبارات خاصة، للروماني لورينت ريجيكامب، مدرب «الإمبراطور»، حيث تُعد أول مواجهة له أمام فريقه السابق «العنابي»، بعد توليه مسؤولية فريقه الجديد في يناير الماضي، وبعد نحو 3 أشهر فقط من إقالته من تدريب فريقه السابق. وبالطبع تبلغ طموحات الوصل ومدربه في مباراة اليوم أقصى درجاتها، حيث يسعى صاحب الأرض إلى تحقيق الفوز والحصول على ثلاث نقاط تعينه على تصحيح موقفه في جدول الترتيب الذي لا يزال يحتل فيه المركز الحادي عشر، برصيد 14 نقطة فقط، ومحاولة استعادة نغمة الانتصارات في المسابقة.
ويحاول المدرب الروماني إثبات نفسه أمام فريقه السابق، والتأكيد على قدراته الفنية كمدرب نجح في تحقيق 3 ألقاب مع الوحدة إبان فترة توليه المسؤولية قبل أن تسوء نتائج الفريق، وتضطر إدارة النادي إلى توجيه خطاب شكر له على الفترة التي قضاها مع «العنابي».
وأفضل وسيلة لتوصيل هذه «الرسالة» هي تحقيق فوز غائب عن نتائج الفريق منذ لقاء الفريقين في الدور الأول من الموسم الماضي، حيث كانت تلك المباراة نفسها في الجولة الرابعة للدوري خلال أكتوبر 2017، وكانت وقتها أيضاً أول مباراة له في مواجهة الوصل، عندما كان يتولى تدريب الوحدة، قبل أن يقود «العنابي» إلى تحقيق 5 انتصارات متتالية على الوصل، 3 في كأس الخليج العربي واثنتين في الدوري، ولم يخسر سوى مواجهة وحيدة جمعت بينهما في نصف نهائي كأس رئيس الدولة الموسم الماضي بركلات الترجيح.
وعلى الجانب الآخر، لن تقل طموحات «المخضرم» الهولندي تين كات مع الوحدة أقل من نظيره «الروماني»، حيث يسعى «العنابي» إلى العودة إلى «أهل القمة»، والاستفادة من الفوز الذي حققه في الجولة السابقة على دبا الفجيرة، ووصوله إلى المركز السادس برصيد 24 نقطة.

العرضيات تضرب «الإمبراطور» بـ 42% ودفاع «العنابي» يسقط 43%
اهتزت شباك «الإمبراطور» 31 مرة، بواقع 20 هدفاً في الأشواط الثانية، بنسبة 64.5%، مقابل 11 هدفاً في الأشواط الأولى، بنسبة 35.5%، وتعتبر الجبهة اليمنى هي نقطة الضعف الواضحة في الخط الخلفي لفريق القلعة الصفراء، حيث استقبل عبرها 42% من إجمالي الأهداف، ثم العمق الدفاعي الذي تسبب في اهتزاز شباكه بنسبة 39%، ولم يتمكن دفاعه من إبعاد 13 كرة عرضية، أسفرت عن أهداف، تمثل نسبة 42% من الإجمالي!
وأحرز «العنابي» 40 هدفاً، لكن مرماه تلقى 30 هدفاً، وهو ما أبعد الفريق عن صراع القمة؛ لأن أصحاب السعادة استقبل أهدافاً في جميع المباريات، ولم يتمكن من الخروج بشباك نظيفة أبداً، وتعرضت دفاعاته إلى التهديد 70 مرة، عبر التسديد الدقيق بين القائمين والعارضة، ونجح المنافسون في استغلالها بنسبة 43%، وتلقى العنابي 27 هدفاً داخل منطقة الجزاء، من إجمالي 104 محاولات اختراق، بنسبة نجاح للخصوم تبلغ 26%.

مبادرات جماهيرية
واصلت إدارة نادي الوصل جهودها لتحفيز الجماهير لدعم ومساندة الفريق في مبارياته، وأطلقت «مبادرة» جماهيرية جديدة، ووجهت الدعوة إلى جماهير الجاليات الموجودة في الدولة إلى حضور مباراة الوحدة، مؤكدة أن هذه «المبادرة» تنطلق رغبة منها في ترسيخ قيم التسامح والتعايش والمحبة في المجتمع، فيما يشبه الصفحة الجديدة بين الجماهير والفريق بعد فترة مقاطعة استمرت من بداية الموسم الحالي تقريباً.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©