أخيرة

الاتحاد

40 ألف طفل ينقبون يدوياً عن الذهب في مالي

باماكو (ا ف ب) - يعمل ما بين 20 ألفا و40 ألف طفل في مناجم الذهب التقليدية في مالي التي تعتبر ثالث منتج إفريقي لهذا المعدن الثمين، على ما أفادت منظمة “هيومن رايتس ووتش” في تقرير نشر في باماكو.
وتؤكد المنظمة التي تعنى بحقوق الإنسان في تقريرها الذي يحمل عنوان “خليط سام: عمالة أطفال وزئبق وبحث عن الذهب في مالي، أنه بحسب التقديرات، يعمل ما بين 20 ألفا و40 ألف طفل في قطاع التنقيب التقليدي اليدوي عن الذهب في مالي. وغالبية هؤلاء ينطلقون بعملهم هذا وهم في السادسة من عمرهم”.
ويعمل هؤلاء الأطفال في “ظروف قاسية جداً وخطيرة”، لا سيما فيما يتعلق بحفر آبار مناجم والعمل تحت الأرض وحمل خامات الذهب الثقيلة التي ينقلونها أو يسحقونها بوسائل بدائية وبطريقة غير شرعية، بحسب ما توضح المنظمة غير الحكومية.
وخلال مؤتمر صحفي أعلنت معدة التقرير الباحثة جوليان كيبنبرغ أنه “خلال التحقيق، استجوبنا عدداً كبيراً من الأطفال وكذلك من البالغين، وفي أبحاثنا لم نسجل وفيات وإنما حالات مرض”. وبحسب منظمة “هيومن رايتس ووتش” يعمل الأطفال بغالبيتهم إلى جانب أهاليهم أو أقرباء لهم بهدف تعزيز مداخيل العائلة من خلال بيع الذهب إلى التجار المحليين، في حين يعمل آخرون صغار بمفردهم معرضين أنفسهم للاستغلال وأشكال مختلفة من الانتهاكات. بحسب كيبنبرغ “غالباً ما تستفيد سلطات محلية من التنقيب عن الذهب، وقلما تهتم مكافحة عمالة الأطفال”.
وتشير المنظمة إلى أن غالبية الذهب المستخرج من المناجم التقليدية في مالي “تباع إلى تجار صغار يزودون وسطاء ومؤسسات تجارية في باماكو العاصمة”.

اقرأ أيضا