الاتحاد

إيمـــان وعبـير


كم كانت تسحرني ابنة خالتي ذات العشرين ربيعاً بطبعها الهادئ وسلوكياتها الرفعية·· كما كانت تشدني إلى دروب الورع وسبل السلام بحديثها العذب وثقافتها العريقة وحيائها الشديد، كانت فتاة ذات منهج سليم في هذه الحياة المتخبطة في عالم الفتن والشهوات، كانت مخلوقاً شفافاً ينهل من الفضيلة ما استطاع ليغدق به على سواه، لهذا أصبحت إيمان مضرباً للأمثال بين فتيات العائلة حيث اتسمت بوضوح الرؤية ورجاحة العقل بالإضافة إلى المثل السامية التي كانت تترجمها إلى أعمال حميدة من خلال تعلقها الشديد بكتاب الله حفظاً وتلاوة وتطبيقاً·
كانت تشعل غيرتي حين آتي بسلوك خاطئ وتعاتبني أمي وهي تقول:
لا أريدك أن تفعلي ذلك يا عبير، لم لا تكونين مثل إيمان؟!
وكنت أرد عليها بكل شراسة:
أنا لست إيمان يا أمي هي أكبر مني سناً·
الحقيقة أنه لم يكن هناك -برأيي- أفضل من إيمان بين مجتمع أقاربنا أو زميلاتي في المدرسة·
فمعظمهن للأسف منخدعات بالدنيا حيث كان الطرب والأفلام هو أكبر همهن، والموضة الأخيرة هي مظهرهن، أما إيمان فقد كانت على النقيض تماماً، كانت تتجسد الإنسانية الرائعة التي لا تهمها الموضة وكل ما كانت تفعله بعد رجوعها من دار تحفيظ القرآن الكريم إنهاء مذاكرتها اليومية هو مساعدة خالتي في الأعمال المنزلية، لتأوي إلى جنتها -مصلاها- فتدعو الله وتصلي بخشوع·
هكذا كانت إيمان تعيش حياتها فقط لا غير فجدولها اليومي متشابه تقريباً، لم تكن تعنيها أو تهزها الأقوال البذيئة التي كانت تطلق عليها من بعض المتبجحات ممن يدعين الحرية والثقافة العصرية، بل كانت تتباهى بما هي عليه بثقة وعزة نفس لتجادلهن بمنطق الحق والحكمة حتى تغلبهن بل وتؤثر فيهن!!
ومما أذكره في هذا الشأن أننا كنا مدعوات ذات مساء لوليمة عشاء عند إحدى قريباتنا فقالت إحدى الحاضرات وهي تنظر إلى إيمان بغطرسة وسخرية:
لم كل هذا التشدد في الدين إنك مازلت صغيرة·
أجابتها إيمان بهدوء:
إن الموت لا يعرف صغيراً ولا كبيراً·· إنه قدر الله الذي قد يداهمنا فجأة ولا أحد يعرف أين ومتى وكيف؟!
وقالت أخرى بامتعاض:
- ولكن الزمن قد تغير·· ويجب أن تواكبي العصر·· وتتبعي آخر خطوط الموضة·· بدلاً من هذه الملابس التي تظهرك كعجوز·· ها·· ها··
قالت إيمان بثقة:
- وهل أرتدي الملابس التي تظهر مفاتن جسدي حتى أصبح متحضرة؟ وهل يجب أن أصبح ألعوبة في أيدي مصممي الأزياء العالميين كي يلبسونني ويعرونني كيف شاؤوا، أولئك الذين يسعون لإفسادي في جعلي تابعة لهم·· هل هذه هي الحضارة؟ أم أنها تبعية وعبودية لشياطين الإنس!!
علقت ثالثة باحتجاج: إنك تبالغين فالله غفور رحيم·
تنهدت إيمان بخشوع وقالت:
- أجل وسبحانه شديد العقاب أيضاً·
في تلك اللحظة نظرت الحاضرات إلى بعضهن البعض بخجل وقد بدا عليهن الحرج والشعور بالخجل لمنا قشتها واستفزازها·
ذات يوم من الأيام جاءت خالتي تزف إلينا خبر خطبة إيمان وهي تقول بفرح: الحمد لله لقد جاء من ترضاه زوجاً لها·· رجل صالح وتقي يليق بها·
قالت أمي بسعادة بالغة:
- مبروك يا أختي وفقها الله ورعاها إن ايمان تستحق كل خير·
وسألتها بدوري باهتمام:
- ومتى سيتم الزفاف يا خالتي؟
- في العطلة الصيفية إن شاء الله والعاقبة لك يا عبير·
ولم تتوقف حكاية إيمان عند هذا الحد، فقد جاءتني الأيام بمفاجآت مدهشة، وكان مما أثار ذهولي عندما عرفت بعد قران ابنة خالتي أنها تصدقت بنصف مهرها! ليس هذا فحسب بل ورفضت أن تقيم حفلاً كبيراً لزفافها، وآثرت أن تدعو الأهل والأقارب فقط إلى وليمة صغيرة في منزلهم·
الواقع أن تصرفها هذا أثار تساؤلات كثيرة في نفسي·· هل يمكن أن تقدم أي فتاة على هذا التصرف في هذا العصر المليء بالنعم والترف؟! وكيف تملك إيمان كل هذه التقوى لمجابهة شرور النفس وأهواءها ومن أين لها بالقوة لمحاربة الشيطان ووساوسه·
وأيقنت قبل أن أخوض مع شيطاني معركة ضارية لاستخلص نفسي، إن الالتزام هو الذي يعز الإنسان ويرتقي به إلى المعالي، إنسان اشترى نفسه بالجنة، بالجنة فقط! كل هذا أطفأ في قلبي على ابنة خالتي إيمان، وحل محلها إصرار وعزيمة على أن أسلك مسلكها واقتدى بها ما استطعت·· أجل·· يجب أن أسير على منهجها وأكون مثلها· وأرجو أن يوفقني الله ويسددني لذلك وأدعوه أن يمنحني الثبات على هذا الطريق إنه سميع عليم·
محمد سامح

اقرأ أيضا