عربي ودولي

الاتحاد

وزير بريطاني: عزلة سوريا ستزداد

عواصم (وكالات) - قال اليستر بيرت وزير شؤون الشرق الأوسط في وزارة الخارجية البريطانية أمس، إن عزلة سوريا ستزداد إذا لم يوقف النظام قتل المتظاهرين. وأبلغ بيرت لوكالة فرانس برس في طرابلس حيث أعاد افتتاح المركز الثقافي البريطاني الذي أغلق أثناء التمرد المسلح ضد نظام الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، “يجب أن تتوقف عمليات القتل هذه”. ورحب بيرت بقرار الجامعة العربية فرض عقوبات على الحكومة السورية. وقال إن “العقوبات التي فرضتها الجامعة على دمشق مهمة جداً. وستستمر هذه العقوبات”. وكانت الولايات المتحدة وفرنسا اللتان تدعمان مطالب الحركة الاحتجاجية في سوريا، أعادتا سفيريهما إلى دمشق وطالبتا النظام باحترام وجود الدبلوماسيين اللذين كان قد تم استدعاؤهما من دمشق حفظاً على سلامتهما.
وأعرب الوزير البريطاني عن أمله في أن تدعم روسيا، المتحالفة مع سوريا منذ الحقبة السوفياتية، هذه العقوبات. من جهتها، أعلنت موسكو أمس، أن المبادرة العربية لحل الأزمة السورية تحتاج بعض الوقت لتؤتي ثمارها كما حدث للمبادرة الخليجية باليمن وعرضت إرسال مراقبين إلى سوريا إذا اقتضى الأمر. وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف للصحفيين بعد حضور اجتماع في ليتوانيا لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، “أمضى جميع اللاعبين الخارجيين بضعة أشهر لإقناع الأطراف المتحاربة في اليمن، بالاتفاق والتوقيع على خطة سلام مشابهة”. وأضاف “هناك حاجة لممارسة نفس القدر من الصبر ونفس القدر من المسؤولية فيما يتعلق بخطة الجامعة العربية في سوريا”. وقال لافروف إن روسيا لا تريد أن تصبح مبادرة الجامعة ذريعة لتدخل خارجي. أضاف أن المراقبين المزمع إرسالهم إلى دمشق يمكن أن يضموا مراقبين غير عرب إذا كان هذا يناسب دمشق.

اقرأ أيضا

السيسي يبحث مع عدد من الوزراء مكافحة «كورونا»