أخيرة

الاتحاد

اشتباه في ارتباط علب الطعام البلاستيكية بأمراض القلب

أعلن مسؤول أميركي أمس الأول أن الوكالة الاتحادية المعنية ببحث المخاطر الصحية قلقة من احتمال أن تكون مادة “بيسفينول إيه”، التي استخدمت على نطاق واسع في صناعة علب الطعام، ضارة بالصحة. وأبلغت ليندا بيرنبوم مديرة المعهد الوطني لعلوم الصحة البيئية الكونجرس بأن المعهد بدأ 11 دراسة جديدة، بتكلفة 20 مليون دولار، على الحيوانات للتحقق من التأثيرات المحتملة لمادة “بيسفينول ايه”. وكان علماء بريطانيون ربطوا بين مادة “بيسفينول إيه” وبين الإصابة بأمراض القلب والسكري ووقوع خلل في مستويات أنزيمات الكبد، وطالبوا في دوريات علمية وطبية بمنع استخدامها.
وقالت بيرنبوم في جلسة استماع أمام اللجنة الفرعية لطاقة المنازل والمشروعات والبيئة إن “هناك مخاوف بشأن تأثيرات صحية متعددة محتملة لمادة بيسفينول إيه”، المستخدمة منذ عقود في تقوية قوام المواد البلاستيكية. وتستخدم في صنع الكثير من علب الطعام والمشروبات وغيرها. وقال رئيس اللجنة عضو مجلس النواب إدوارد ماركي إن تلك المادة الكيماوية التي تظهر في الممرات المائية ومياه الشرب الأميركية ترتبط بتشوهات بين الأسماك والضفادع وغيرها من الحياة البرية.

اقرأ أيضا