عربي ودولي

الاتحاد

«أخبار الساعة» تحذر من خطورة التفجيرات الطائفية في العراق

أبوظبي (وام)- أكدت نشرة “أخبار الساعة” أمس أن التفجيرات التي استهدفت مواكب زوار العتبات المقدسة في العراق مؤخرا وسقط جراءها ضحايا بين قتيل وجريح، تستهدف حاضر العراق ومستقبله.
وتحت عنوان “الإصرار على التفجير الطائفي في العراق” قالت إن التفجيرات الأخيرة التي استهدفت زوارا، تؤكد أن القوى التي عملت على تفجير العراق طائفيا خلال السنوات الماضية وأسالت كثير من الدماء البريئة، ما زالت مصممة على المضي في طريقها ودفع العراق دفعا إلى أتون الصراع الطائفي المدمر”.
ونبهت النشرة التي يصدرها (مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية) إلى أن أمام العراق كثيرا من التحديات السياسية والاقتصادية والأمنية، مشيرة إلى أن أخطر تحد يواجهه هو التحدي الطائفي، فهو مايزال منذ سنوت عدة ورغم كل الجهود التي بذلت لتجاوزه والتغلب عليه، أحد أهم مصادر الخطر على أمن العراق واستقراره وتنميته.
ونوهت بأنه خلال نهاية العام الجاري من المقرر أن يكتمل الانسحاب العسكري الأميركي من الأراضي العراقية، وتحاول بعض القوى والعناصر المتطرفة والإرهابية استغلال ذلك من أجل إشاعة أجواء العنف في البلد وإعادة الأمور مرة أخرى إلى الوراء وإدخال العراق في دائرة مفرغة من التوتر والفوضى والصراع الطائفي.
واختتمت النشرة بدعوة العراقيين حكومة وبرلمانا وشعبا، إلى التعاون من أجل دفع بلدهم إلى الأمام وعدم إتاحة الفرصة للقوى التي تريد إعادته إلى الخلف لتنفيذ أهدافها وبخاصة تلك التي تؤجج المواجهة الطائفية بين ربوعه.

اقرأ أيضا

900 ألف إصابة و45 ألف وفاة بفيروس كورونا في العالم