الاتحاد

الإمارات

«الإمارات للدراسات» يستقبل وفداً أميركياً وآخر من شرطة أبوظبي

أبوظبي (الاتحاد) - بحث خبراء من “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية”، مع وفدين رفيعي المستوى يمثّلان مؤسسة “راند” الأميركية و”مركز البحوث والدراسات الأمنية” التابع لشرطة أبوظبي آفاق التعاون العلمي والبحثي في المجالات الخاصة بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية، ووضع خطة عمل مشتركة بينهم للسنوات المقبلة.
وناقش خبراء من المركز مع وفدي مؤسسة “راند” الأميركية و”مركز البحوث والدراسات الأمنية” أيضاً أهميّة التنسيق البحثي في بناء الدراسات المستقبلية المشتركة وانتقاء موضوعاتها بما يتلاءم واهتمامات المراكز البحثية.
بدوره، دعا الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية” خبراء المركز وأعضاء الوفدين إلى ضرورة تكثيف العمل الجماعي بينهم، وخوض غمار مجالات بحثية يراها “مركز الإمارات” ضرورية من الناحية الاستراتيجية لملء الفجوات العلمية في البحوث القائمة في الوقت الراهن لدى بعض بلدان المنطقة، كبحوث الاستخدامات التكنولوجية السلميّة في الأمن الوطني، والبحوث ذات العلاقة بتطوير البنى التحتية والاتصالات والبحوث الأساسية للحوكمة الرشيدة، إضافة إلى مجالات الأمن البيئي وقضايا المياه ودور التكنولوجيا في رسم سياسات جديدة للتعليم بمراحله المختلفة في المستقبل.
وشدّد الدكتور السويدي على أهميّة التعاون والتنسيق بين المراكز البحثية، وفتح قنوات مشتركة لقواعد البيانات وتبادل المعلومات والبحوث الاستراتيجية بهدف بناء الدراسات المستقبلية المطلوبة، بخاصة تلك البحوث ذات العلاقة بالتنمية المستدامة لبلدان المنطقة والعالم الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والأمنية.
واطّلع أعضاء الوفدين الضيفين في أثناء جولة لهما في إدارات المركز وأقسامه الإنتاجية، رافقهما فيها خبراء من المركز، هم الأستاذان عبدالله السويدي وطارق الطنيجي والأستاذة سلمى الساعدي، على سير العمل البحثي والتعامل اليومي في إصدار البحوث والمطبوعات اليومية والدورية.
يذكر أن مؤسسة “راند” الأميركية كانت قد أبرمت عدداً من الاتفاقيات البحثية مع مؤسسات في دولة الإمارات العربية المتحدة.

اقرأ أيضا

اكتشاف 5300 موقع غني بالمعادن.. «المملكة» اقتصاد من ذهب