عربي ودولي

الاتحاد

محادثات عسكرية بين بكين وواشنطن

بكين (ا ف ب) - بدأ مسؤولون عسكريون كبار من الصين والولايات المتحدة محادثات أمس في بكين كانت مقررة من وقت طويل وبعد ساعات فقط على طلب البنتاجون من الصين التصرف بكل “شفافية” حول تحديث قواتها المسلحة. وأعلنت السفارة الأميركية في الصين أن مساعدة وزير الدفاع الأميركي ميشال فلورنوي، الثالثة في سلم تراتبية البنتاجون، التقت في وزارة الدفاع الصينية مساعدة رئيس أركان الجيوش الصينية ما كسياوتيان. وأوضحت السفارة أن الأمر يتعلق بالجولة الـ12 من “هذه المحادثات على أساس استشاري”.
وقد دعا الرئيس الصيني هو جينتاو أمس الأول البحرية الصينية إلى أن تكون مستعدة للقتال ومواصلة عملية التحديث التي تجريها، للحفاظ على الأمن القومي للصين، كما ذكرت وكالة أنباء “الصين الجديدة”. ورد متحدثون باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) أمس الأول أن من “حق” البحرية الصينية التي طلب منها الرئيس الصيني هو جينتاو الاستعداد للمعركة، تعزيز قدراتها العسكرية، مذكرين مع ذلك بكين بالتحرك بكل “شفافية”. ويحيط الجيش الصيني وهو أكبر جيش في العالم برامجه العسكرية بسرية تامة. وتسعى بكين للحاق بواشنطن وموسكو وتعمل على تطوير قواتها البرية والبحرية الأمر الذي يخلق قلقا لدى جيرانها بسبب طموحاتها البحرية المتزايدة.
وقالت الحكومة الصينية إن الموضوعات محل النقاش تضمنت مبيعات الأسلحة الأميركية إلى تايوان والقرصنة والأوضاع في شبه الجزيرة الكورية وبحر الصين الجنوبي وباكستان وأفغانستان والشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

اقرأ أيضا

في حالة نادرة جداً.. وفاة رضيع بفيروس كورونا