ثقافة

الاتحاد

7 روايات مترجمة عن اليابانية يطلقها مشروع «كلمة»

ابن تميم والسفير الياباني بعد إعلان إطلاق الروايات الـ 7 (من المصدر)

ابن تميم والسفير الياباني بعد إعلان إطلاق الروايات الـ 7 (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - نظم مشروع “كلمة” للترجمة التابع لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث في مكتبة “كينوكونيا” في دبي مول، بالتعاون مع السفارة اليابانية في أبوظبي حفل إطلاق سلسلة مترجمة تضم سبع روايات يابانية.
ويأتي ذلك بمناسبة الاحتفال بالعيد الوطني الأربعين لدولة الإمارات العربية المتحدة، والذي يتزامن مع انقضاء أربعين عاماً على العلاقات الدبلوماسية بين دولة الإمارات العربية المتحدة واليابان. وحضر الحفل تاتسوو وتانابي سفير اليابان لدى الدولة والدكتور علي بن تميم مدير مشروع “كلمة” للترجمة.
والروايات السبع هي: “هذا كل ما تستحقه” للكاتبة ميوكي ميابي، و”غيوم تائهة” للكاتبة فوميكو هاياشي، و”عار في السلالة” للكاتب تيتسيو مييورا، و”تانغو طوكيو” للكاتبة ريكا يوكوموري، و”بوتشان” للكاتب ناتسومي سوسيكي، و”امرأة على الضفة المقابلة” للكاتب ميتسويو كاكوتا، و”مدرسة الحرية” للكاتب شيشي بونروكو.
واوضح بيان صحفي صادر عن الهيئة امس، أن الدكتور علي بن تميم مدير مشروع “كلمة” قال في كلمة ألقاها بداية الحفل “تأتي هذه البادرة بمناسبة العيد الوطني الأربعين لقيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة، وهو يوم نتذكّر فيه بصورة خاصة التراث الثقافي الذي أسس له المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان. إن الاحتفاء بالآخر وبثقافته والاعتزاز بثقافتنا وتراثنا دون إخلال بأحدهما يسهم في النهضة والوعي الإيجابي. وها نحن نجتمع للاحتفاء بالثقافة اليابانية وتعزيز التقارب الثقافي بين دولة الإمارات العربية المتحدة واليابان، ودعماً لمسيرة التعاون وتعميق التفاهم المتبادل بين البلدين الصديقين في مجالات الثقافة، فاليابان تتمتع بتجربة ثقافية زاخرة يحتاج العالم العربي إلى التعرّف عليها وتذوق جمالياتها. إنها مناسبة تتضاعف فيها أسباب البهجة والتآخي والاعتزاز فهو العيد الوطني الأربعين لدولة الإمارات العربية المتحدة، وأيضاً مرور أربعين عاماً على العلاقات الدبلوماسية التاريخية الوطيدة بين البلدين”.
بدوره، أبدى السفير الياباني لدى الدولة سعادته البالغة بهذه البادرة قائلاً في كلمة ألقاها في الحفل “أود بداية أن أتقدم بالتهنئة لدولة الإمارات قيادة وشعباً بمناسبة العيد الأربعين لدولة الإمارات العربية المتحدة، وأعبر عن سعادتي العارمة لكون هذه المناسبة العزيزة على الشعب الإماراتي وعلينا جميعاً تتزامن مع مرور أربعين عاماً على العلاقات الحميمة بين اليابان ودولة الإمارات العربية المتحدة، كما يسرني أن أعبر عن اعتزازي الشديد بهذه البادرة وهذا التعاون الرائع مع هيئة أبوظبي للثقافة والتراث ومشروع “كلمة” للترجمة الذي يساهم بشكل فعال في تعميق العلاقات الثقافية بين البلدين ويقربنا أكثر فأكثر من العالم العربي”.
ومن الجدير ذكره أن مشروع “كلمة” للترجمة قد تلقى مؤخراً هدية تتضمن 100 كتاب ياباني من مؤسسة “نيبون فاونديشن” الخاصة التي تعنى بشؤون نشر الثقافة والتراث الياباني في مختلف دول العالم، وتتوزع الكتب المهداة في مجالات مثل الأدب والتاريخ والعلوم الطبيعية والعلوم الاجتماعية والفنون، وسوف يختار المشروع مجموعة من هذه الكتب لترجمتها إلى اللغة العربية.
وفيما يخص الروايات السبع، أوضح الدكتور علي بن تميم بأنها تعد من أبرز الأعمال الروائية الحديثة، وتقدم صورة واضحة عن اليابان خلال الربع الأخير من القرن العشرين وإلى يومنا هذا، معرباً عن نية المشروع في إهداء عدة نسخ منها إلى المؤسسات الثقافية في اليابان بالإضافة إلى الجامعات والمعاهد.

اقرأ أيضا

«سيرك الشمس».. يخترق الحجر الصحي!