الإمارات

الاتحاد

مركز سلطان بن زايد للثقافة والإعلام يرصد الأحداث على الساحتين المحلية والعربية

أبوظبي (وام) - نظم مركز سلطان بن زايد للثقافة والإعلام خلال العام الجاري عدداً من الفعاليات والأنشطة، في إطار متابعته المتواصلة ورصده لأهم الأحداث على الساحتين المحلية والعربية بقراءة واعية، من خلال مساهمات مفكرين ومختصين في مختلف مجالات المعرفة.
وأكد حبيب يوسف الصايغ مدير عام مركز سلطان بن زايد للثقافة والإعلام، أن المركز بدعم وتوجيهات من سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، ممثل صاحب رئيس الدولة رئيس المركز، يسعى إلى نشر الثقافة بمفهومها الشامل والواسع ويعمل من أجل أن يكون عنصرا فاعلا ومهما في المشهد الثقافي الإماراتي، ضمن مسيرة البناء والإعمار والتنمية الشاملة التي تعم دولة الإمارات العربية المتحدة، في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله.
وحقق المركز خلال العام الجاري العديد من الإنجازات وقدم من خلال فعالياته ونشاطاته وإصداراته مادة علمية متميزة تمكنت من وضعه على خارطة المشهد الثقافي بالدولة، وأن يكون له دور فاعل وبناء في خدمة الإمارات وقيادتها وشعبها.
ومساهمة من المركز في دعم المؤسسات وإفادتها بالدراسات والبحوث، دشن أولى ندواته الشهرية بعنوان "نحو قاعدة بيانات موثوقة في الإمارات"، وفي إطار الاهتمام بالتنمية المستدامة بالدولة نظم المركز محاضرة للدكتور مطر أحمد عبدالله جمعة آل علي، مدير إدارة التحليل والمعلومات التجارية بوزارة التجارة الخارجية بعنوان "التجارة الخارجية لدولة الإمارات: التطور والمستقبل"، كما استضاف المركز الدكتور عبدالقادر قدورة رئيس مجلس الشعب السوري الأسبق في محاضرة بعنوان "الطاقة والسياسة"، تحدث خلالها حول العلاقة الوثيقة بين الطاقة والسياسة ودورهما وتأثيرهما في التنمية الوطنية وصياغة العلاقات الدولية.
وفي إطار اهتمام المركز بالتواصل الحضاري والثقافي بين الدول والشعوب استضاف الدكتور مسعود ضاهر أستاذ تاريخ العرب الحديث في الجامعة اللبنانية، في محاضرة عن آفاق التعاون الثقافي بين العرب واليابانيين منذ الحرب العالمية الثانية إلى الآن.
ولما كان ترسيخ الهوية الوطنية ودعم المواطنة من أبرز أهداف مركز سلطان بن زايد للثقافة والإعلام، فقد نظم المركز ندوة حول التوطين في الإمارات ضمت نخبة من أبناء الوطن والخبراء. وفي إطار حرص المركز على إيلاء البعد الروحي للإنسان اهتماماً أحيا أمسيات رمضانية بدأت بمحاضرة للدكتورة آمنة نصير أستاذة العقيدة والفلسفة في جامعة الأزهر الشريف في القاهرة، حول "البعد الإنساني والأخلاقي والنفسي لفريضة الصوم".
وكان للمرأة الإماراتية والخليجية مكان بارز في فعاليات المركز حيث استضاف الدكتورة شريفة بنت خلفان اليحيائي وزيرة التنمية الاجتماعية العمانية السابقة، التي قدمت لتقديم محاضرة بعنوان "التحديات المجتمعية والقيم الثقافية للمرأة الخليجية".
وحرصا من المركز على اللغة العربية والترجمة، نظم ندوة بعنوان "رومنة الأسماء العربية كيف تبدو أسماؤنا باللغات الأجنبية" في أبوظبي، قدمها كل من الدكتور عبدالرحمن الهاشمي مستشار التعليم والتطوير المؤسسي، والدكتور ستار سعيد زويني أستاذ اللغة العربية والترجمة في الجامعة الأميركية بالشارقة.
وفي إطار احتفالات المركز باليوم الوطني الأربعين، نظم بالتعاون مع السفارة الهندية في أبوظبي، على مدى يومين في فندق ونادي ضباط القوات المسلحة في أبوظبي ندوة "العلاقات العربية الهندية عبر العصور في التاريخ والفن والثقافة"، وقد طرح 16 باحثا ومفكرا وفنانا على مدى يومين أوراق عمل تناولت الثقافة والفن والموسيقى والطهي والأزياء والخط وغيرها.
وشكل العام الجاري محطة إعلامية مهمة في المشهد المحلي والعربي حيث أعلن حبيب يوسف الصايغ مدير عام المركز رئيس التحرير، عن إطلاق المركز مجلة "الإعلام والعصر" بهيئة تحرير يرأسها حبيب الصايغ، ويساهم فيها نخبة من الإعلاميين، كما تميزت بموضوعاتها القيمة وغزارة ما تتناول ودقة تحليلاتها ورصانتها. وقد صدر حتى اليوم ستة أعداد من المجلة.

اقرأ أيضا

الإمارات: شفاء 17 حالة وتسجيل 241 إصابة جديدة بـ«كورونا»