الإمارات

الاتحاد

200 حالة تسمم في أبوظبي خلال عامين

متحدثان خلال إطلاق الحملة أمس بأبوظبي (تصوير جاك جبور)

متحدثان خلال إطلاق الحملة أمس بأبوظبي (تصوير جاك جبور)

(أبوظبي) - تعامل مركز معلومات الأدوية والسموم في هيئة الصحة – أبوظبي مع 200 حالة تسمم في إمارة أبوظبي خلال العامين 2010 - 2011، منها 45% ناتجة عن الاستخدام غير الملائم للأدوية من دون وصفة طبية، والمبيدات الحشرية والمنظفات المنزلية. وأعلنت هذه الإحصاءات الرسمية أمس خلال إطلاق فعاليات أسبوع أبوظبي للوقاية من السموم، والتي تنظمها هيئة الصحة أبوظبي، الجهة التنظيمية لقطاع الرعاية الصحية في إمارة أبوظبي، التي تم الإعلان عنها على لسان الدكتور جمال الكعبي مدير خدمة العملاء والاتصال المؤسسي، في مؤتمر صحفي بفندق ريحان روتانا.
كما تعامل المركز مع 27 حالة تسمم بسبب التعرض العرضي للمبيدات الحشرية (إما عن طريق البلع أو الاستنشاق) في كل من أبوظبي ودبي والشارقة، حيث تم التعرف على المبيدات في خمسة من تلك الحالات، ولم يكن بالإمكان تحديد المبيد في الحالات الأخرى، ولكن الصور السريرية ألمحت إلى مادة الفوسفات العضوي أو التسمم بغاز الفوسفين.
وقال الكعبي إن الفعالية مبادرة تهدف إلى زيادة الوعي عند أفراد المجتمع حول حوادث التسمم التي قد تحدث في المنزل، وتركز المبادرة على تثقيف الجمهور حول الاستخدام الآمن للمنظفات المنزلية والطرق الصحيحة لتخزينها، والاستخدام الصحيح للمبيدات الحشرية والاستخدام الرشيد للأدوية.
وأوضح الكعبي أن إطلاق “أسبوع أبوظبي للوقاية من السموم” هو جزء من مسؤولية هيئة الصحة - أبوظبي تجاه المجتمع، بهدف زيادة الوعي بين أفراد المجتمع حول الممارسات الصحية والاحترازية في التعامل مع المواد التي قد تؤدي إلى حالات التسمم.
وقال مدير خدمة العملاء والاتصال المؤسسي في هيئة الصحة في أبوظبي، إن أسبوع الوقاية من السموم يقام تحت شعار “بيت آمن من السموم” ويركز على الأطفال الأقل من 10 سنوات في الدرجة الأولى لحمايتهم من مخاطر المبيدات والمواد الكيماوية المتداولة في المنازل.
وأوضح أن الحملة تستمر ثلاثة أيام في العين تبدأ من اليوم وثلاثة أيام في أبوظبي وروعي فيها أن تكون تفاعلية من خلال وجود شخصيات كرتونية وتنظيم مسابقات وتوزيع هدايا يومية على الفائزين، داعين الأسر إلى المشاركة في الفعالية التي تهدف إلى حماية أفراد الأسرة.
وأشار إلى أن هناك تعاوناً بين هيئة الصحة في أبوظبي والجهات المعنية في أبوظبي لمراجعة أنواع وأصناف المواد الكيماوية والمبيدات المستخدمة في المنازل للتصدي للأصناف غير مسموح تداولها والتي تتضمن معلومات كافية، وذلك في إطار جهود حماية أفراد المجتمع من خطورة هذه المواد.
وأوضح الدكتور ياسر شريف مدير مركز معلومات الأدوية والسموم في هيئة الصحة في أبوظبي أن 18% من حالات التسمم في أبوظبي ناتجة عن الأدوية، موضحاً أن 76% من إجمالي حالات التسمم الناتجة عن الأدوية سببها تناول كميات زائدة من مسكنات الألم بالذات الباراسيتامول الذي قد يؤدي إلى مضاعفات على الكلى في حال زيادة الجرعة المتناولة.
كما أشار إلى تسجيل 10 حالات تسمم نتيجة شرب مادة الكلوريكس بالخطأ من قبل أفراد في المنازل، مؤكداً أهمية أن تكون المواد المنظفة والمبيدات في المنازل بعيدة عن متناول الأطفال، موضحاً أن ابتلاع الطفل لثلاثة أعقاب سجائر يعرضه للوفاة. وأوضح أنه تم قبل أشهر تسجيل حالة وفاة شاب في أبوظبي نتيجة استخدام مواد منظفة ومواد كيماوية في المنزل.
ووفقاً للإحصاءات العالمية، فإن معظم حالات التسمم سببها المنظفات المنزلية والأدوية ومستحضرات التجميل ومواد العناية الشخصية. وبحسب الإحصاءات، فإن 89% من جميع حالات التعرض للتسمم تحدث في المنزل، و86,7% من الحالات هي حالات تسمم غير متعمد، 75% من حالات التسمم التي تنطوي على ابتلاع مادة سامة، ويتم التعامل مع 77% من جميع حالات التسمم في الأماكن التي وقعت فيها هذه الحوادث من خلال تقديم المساعدة والمشورة من الخبراء من مراكز السموم عن طريق الهاتف.


إرشادات للوقاية من التسمم

أبوظبي (الاتحاد) - تنطلق فعاليات “أسبوع أبوظبي للوقاية من السموم” في العين مول في 8 - 10 ديسمبر، وفي “المشرف مول” في أبوظبي من 15 إلى 17 ديسمبر. وتشمل زوايا للأنشطة وألعاب الأطفال، حيث يمكنهم الاستمتاع بوقتهم أثناء التعلم.
وتنصح الهيئة الجمهور بالحرص أثناء التعامل مع المبيدات الحشرية والتحقق من حصول شركة مكافحة الحشرات على ترخيص ساري المفعول من مركز أبوظبي لإدارة النفايات، وعند ظهور أعراض تسمم بالمبيدات الحشرية لأفراد داخل المنزل “صداع، دوار، قيء، ضعف عام” يجب التوجه لأقرب قسم طوارئ، وإعلام وإخطار الجيران عند رش منزلك بالمبيدات الحشرية، استفسر عن نوعية وسلامة المبيدات الحشرية المستخدمة بالاتصال بمركز معلومات الأدوية والسموم على الرقم المجاني 800424.
أما على صعيد المنظفات المنزلية، تنصح الهيئة بشراء المنتجات المُغلَقة بإحكام، وعدم الاحتفاظ بالمنظفات المنزلية في عبوات أخرى غير عبواتها الأصلية وخصوصاً حاويات الطعام أو الشراب، وعدم استخدام أكثر من منتج للتنظيف في نفس الوقت وتجنب خلطها معاً، وضرورة خزن المستحضرات على أرفف عالية داخل خزائن مغلقة محكمة الإغلاق لا يستطيع الأطفال الوصول إليها، وإعادة تخزين المستحضرات مباشرة بعد استعمالها في مكانها المعتاد والآمن.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: رسالتنا للعالم.. نحن أقوى مُجتمعِين ومتحِدين ومتعاونين