الإمارات

الاتحاد

بلدية دبي تفتتح حملة مراسينا للمرة الثانية خلال العام الحالي

دبي (الاتحاد) - أكد المهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي أهمية الحفاظ على البيئة البحرية لما تمثله من عنصر أساسي في بيئتنا يعتمد عليه كمورد لمياه الشرب، بالإضافة الى الثروة المائية وكذلك الاحتياجات الترفيهية والسياحية.
جاء ذلك خلال افتتاح حملة “مراسينا” للمرة الثانية خلال عام 2011 تحت شعار “مراسينا عين اهتمامنا” في 7 و 8 ديسمبر الجاري بمنطقة الجداف بدبي، وذلك بعد النجاح والإقبال الكبير الذي شهدته، وبحضور عدد من المسؤولين ببلدية دبي والجهات المشاركة وممثلي الشركات. وأشار لوتاه إلى أن تنظيم هذه الحملة للعام السابع على التوالي وللمرة الثانية خلال هذا العام جاء بفضل التعاون والتكاتف بين الجهات التي تشارك فيها، وعلى أهمية المشاركة الجماعية في توجيه مثل هذه الحملات التي تساهم في الحفاظ على بيئة الإمارة. وذكر بأن الحملة تهدف إلى تسليط الضوء على مشاكل البيئة البحرية والسعي لحمايتها بتكثيف الجهود لتنظيفها ومنع تلوثها وذلك بمشاركة شرائح مختلفة من أفراد المجتمع من مختلف الجنسيات والجهات، لتنظيف وإعادة تدوير النفايات المنتشلة من قاع البحر والخور، وتوعية الجمهور خاصة البحارة وأصحاب القوارب والسفن البحرية وموظفيها وعمال شركات النقل البحري وناقلات النفط والصيادين بأهمية الحفاظ على البيئة البحرية، إلى جانب تطوير مشاريع الاستدامة البيئية الخاصة بمناطق البيئة البحرية كخور دبي، باعتباره من المعالم البيئية المهمة لإمارة دبي وشريانها النابض بالحياة قديماً وحديثاً.
وأضاف بأن بلدية دبي دأبت على غرس الوعي البيئي نحو أهمية الحفاظ على البيئة لرواد المراسي من خلال البرامج الإرشادية وحملات التوعية وكان آخرها هذه الحملة والتي تأمل من خلالها بلدية دبي بأن تحقق أهدافها المرجوة وأن تساهم في إيجاد بيئة نظيفة تليق بمستوى الرقي والتميز الذي تمتاز به مدينة دبي، والارتقاء بالعمل البيئي وتوسيع دائرة الاهتمام به على مختلف الأصعدة والمستويات.
وتوجه لوتاه بالشكر لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس بلدية دبي على ما أولاه سموهما لتطوير العمل البيئي في الدولة بشكل عام وفي دبي بشكل خاص والذي له الأثر الكبير في الارتقاء بالعمل البيئي وتوسيع دائرة الاهتمام به على مختلف الأصعدة والمستويات.
كما أعرب عن تقديره لكل من ساهم وقدم الدعم والمساندة والتشجيع لهذه الحملة سواء من الجهات والمؤسسات الحكومية والقطاع الخاص، والذين كان لهم دور كبير في إنجاح هذه الحملة الأمر الذي يؤكد وعي هذه الجهات بأهمية الالتفات إلى البيئة والتفكير في شأنها وذلك من خلال دعم الحملات المستمرة والتي قمنا بتنظيمها خلال السنوات الماضية، وكان لها كبير الأثر في زيادة تنمية وعي الجمهور بأهمية الحفاظ على البيئة.
وكرم لوتاه الجهات المشاركة في الحملة من المؤسسات الحكومية والجهات الراعية للحملة، كما تم تنفيذ برنامج لتنظيف قاع الخور وعمليات التنظيف البحري بالتعاون مع عدد من الغواصين من قسم الإنقاذ البحري بشرطة دبي والدفاع المدني.
واحتوى حفل الافتتاح الذي قام في مرفأ السفن رقم 4 بشاطئ الجداف تدشين مشروع تنظيف قاع الخور، وتدشين عمليات التنظيف البحري.

اقرأ أيضا

«الجيش الأبيض».. أطباء ومتطوعون في مواجهة «كورونا»