الإمارات

الاتحاد

إلزام المختبرات البيئية قريباً بالحصول على اعتماد «المواصفات»

بدري والحمادي خلال الندوة (وام)

بدري والحمادي خلال الندوة (وام)

أبوظبي (الاتحاد) - أعلنت هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس، أنه سيتم قريبا إلزام جميع المختبرات العاملة في مجال الاختبارات البيئية بالحصول على اعتماد من الهيئة للتمكن من مزاولة النشاط في إمارة أبوظبي.
جاء ذلك خلال ندوة نظمتها الهيئة بالتعاون مع دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي وهيئة البيئة في أبوظبي تمت فيها مناقشة اللائحة الجديدة ومتطلبات الحصول على الاعتماد.
وافتتح المهندس محمد صالح بدري مدير عام هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس بالوكالة، الندوة بكلمة رحب فيها بمشاركة المختبرات البيئية المشاركة والشركات الكبرى التي تستفيد من خدماتها في هذا الحدث.
وقال إن تنظيم ندوة اعتماد المختبرات البيئية يأتي في إطار الجهود التي تبذلها الهيئة لتنظيم حملات توعية ودورات تدريبية للمختبرات العاملة في دولة الإمارات العربية المتحدة، والجمهور وصانعي السياسات والهيئات المعنية، بما في ذلك هيئات تقويم المطابقة والأطراف الأخرى ذات الصلة بشأن اعتماد المتطلبات والتقنيات.
وأضاف بدري “يمثل حصول المختبرات على الاعتماد حسب معايير الآيزو 17025 بمثابة اعتراف بكفاءتها وجدارتها، يساهم في تعزيز الثقة بخدماتها وتحقيق الهدف الرئيسي للهيئة والمتمثل في المساهمة في تعزيز مستويات سلامة وصحة المستهلكين والحفاظ على البيئة”.
وأوضح أن الخطوات المتبعة في الاعتماد تبدأ بمراجعة الوثائق وتقييم المختبر من قبل فريق من الخبراء والمقيمين المدربين والمؤهلين، على أن يتم منح شهادة الاعتماد بعد التأكد من عدم وجود أي مخالفة لمعايير لمطابقة قد تؤثر على جودة النتائج.
وألقى عبدالله الحمادي مدير إدارة المواد الخطرة في هيئة البيئة في أبوظبي، كلمة رحب فيها بالمشاركين، وأعرب عن شكره لهيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس لتعاونها المستمر مع الجهات الحكومية، مشيراً إلى أنه تم الاتفاق بين هيئة البيئة في أبوظبي وهيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس على أسلوب الاعتماد كآلية لتقييم الكفاءة التقنية للمختبرات.
وأكد الحمادي أن هيئة البيئة في أبوظبي قد وزعت على كافة المختبرات قرارها القاضي بتسجيل المختبرات خلال مدة ستة أشهر على أن يتم إدخال آلية الاعتماد في غضون عامين.
وكانت هيئة البيئة بأبوظبي قد أبلغت المختبرات والشركات الاستشارية العاملة في مجال البيئة، بأنه يتعين على جميع المختبرات العاملة في مجال الاختبارات البيئية التسجيل في هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس في غضون فترة ستة أشهر على أن تحصل على الاعتماد في غضون السنتين من تاريخ إبلاغها.
وسيكون الاعتماد الذي ينطوي على التحقق من نظم المختبرات وتقويم كفاءة موظفيها، شرطاً إلزاميا للمختبرات العاملة بدولة الإمارات العربية المتحدة للتمكن من ممارسة نشاطها، وعقب الحصول على الاعتماد، سوف تظل المختبرات خاضعة لتقييم الرقابة الدورية.

اقرأ أيضا

«الجيش الأبيض».. أطباء ومتطوعون في مواجهة «كورونا»