الرياضي

الاتحاد

جيل جاهز لتحدي «مبادلة الدولية» للتنس

 جيل مونفيلس يأمل في انطلاقة قوية من أبوظبي (من المصدر)

جيل مونفيلس يأمل في انطلاقة قوية من أبوظبي (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - يتطلع الفرنسي جيل مونفيلس مشاركة إيجابية في ظهوره الأول ببطولة مبادلة الدولية للتنس في أبوظبي التي تقام من 29 إلى 31 ديسمبر الجاري. وقدم اللاعب الفرنسي موسم ناجح ضمن بطولات الاتحاد الدولي للتنس، كما يدرك المصنف الخامس عشر عالمياً، أن عليه التحلي بالسرعة والمهارة في اليوم الأول من البطولة بمجمع أبوظبي الدولي للتنس في مدينة زايد الرياضية، حيث سيكون عليه منافسة النجم الصربي المصنف في المرتبة الأولى عالمياً، نوفاك ديوكوفيتش، والذي يلعب للمرة الأولى أيضاً في أبوظبي.
ويعرف مونفيلس 25 عاماً، والمصنف الأول عالمياً سابقا بين اللاعبين الصغار والحائز جائزة اللاعب الجديد في موسم الاتحاد الدولي للتنس عام 2005، بمهاراته الرياضية وتصميمه ومثابرته وأدائه المتطور باستمرار، ليستلهم التفوق من بداياته في موسم بطولات العام 2011، والتي شهدت بلوغه أفضل تصنيف عالمي له على الإطلاق عندما احتل المرتبة السابعة.
وبعد أن تعرض لهزائم قاسية على يد نوفاك خلال مواجهات حامية شهدتها مراحل لاحقة من أبرز البطولات، ومنها ربع النهائي في بطولة أميركا المفتوحة 2010 وربع النهائي في بطولتي كأس روجز والبطولة المفتوحة في سنسيناتي 2011، يتطلع مونفيلس بكل شجاعة إلى تحدٍ صعب يتمثل بالتغلب على المصنف الأول أمام حشد كبير من محبي اللعبة في أبوظبي.
وقال مونفيلس: “ إنها المرة الأولى التي أزور فيها أبوظبي، سمعت الكثير عن البطولة ومشتاق لمشاهدة معالم الإمارة والتمتع بالأجواء وبدء موسم جديد، وليس هناك بداية أفضل للموسم من اختبار قدراتي أمام المصنف الأول والأفضل في بطولة تمنح فيها الجائزة للفائز الأول فقط، ويشارك فيها أبرز خصومي في موسم عام 2012، وهذا التحدي هو السبب الأساسي الذي يدفعني للمشاركة وأنا مستعد تماماً للفوز”.
والمباراة التي تجمع مونفيلس وديوكوفيتش سوف تكون جزءاً من برنامج اليوم الافتتاحي، والذي يعتبر الأقوى في تاريخ البطولة، وقبل الانطلاقة المنتظرة للبطلين الصربي والفرنسي، يحمل اليوم إثارة وحماساً منقطعي النظير، حيث يتنافس الإسباني المصنف خامساً دايفيد فيرير مع خصمه العتيد ويلفريد تسونجا، المصنف السادس عالمياً.
وتتميز كل مباراة هذا العام بأعلى المعايير في عالم التنس وتحمل إمكانات رائعة فيما ينتظر أن يلتقي حامل أكبر عدد من ألقاب بطولات جراند سلام الفردية للرجال، والحامل لقب الثالث عالمياً، ووصيف بطولة مبادلة الدولية للتنس العام الماضي روجر فيدرر مع الفائز من مباراة مونفيلس وديوكوفيتش.
وأضاف مونفيلس: “في بداية الموسم تصبح مهمتنا تعزيز الزخم والانطلاق بأقصى سرعة ممكنة. لا شك أنّ هناك فرصة رائعة بانتظاري في أبوظبي نظراً لأنني سأواجه بطل العالم في اليوم الأول، لينقلني الفوز إلى مباراة مثيرة أخرى أمام فيدرر في اليوم الثاني، إنها الطريقة الأمثل لاختبار لياقتي وللاستعداد لإحدى بطولاتي المفضلة، وهي أستراليا المفتوحة”.
وبعد أن لعب موسماً قصيراً بالمقارنة مع السنوات السابقة بسبب إصابات طفيفة ألمت به، فإن النجم الفرنسي، والذي كان المصنف الأول عالمياً ضمن اللاعبين الصغار عام 2004 وحمل لقب “جراند سلام” للصغار في بطولة أستراليا المفتوحة وويمبلدون ورولان جاروس، ويتطلع إلى مواصلة أدائه المميز أوائل موسم العام 2011 حيث بلغ أول نهائي له في الموسم في مدينة واشنطن ليحقق مرتبة الوصيف بعد هزيمتين متتاليتين في ربع النهائي على يد الصربي ديوكوفيتش، والذي تفوق على كافة منافسيه في جولة “وورلد تور ماسترز 1000” في كل من مونتريال وسنسيناتي، وهي الهزائم التي يحاول الرد عليها في أبوظبي.
وإلى جانب المنافسات المثيرة التي لا يمكن تفويتها في اليوم الأول، يوقع اللاعبان روجر فيدرر ودايفيد فيرر التذكارات للمشجعين، ويجيبان على الأسئلة ضمن فترة أسئلة الأطفال بدءاً من ظهر اليوم الأول في قرية التنس، وسيكون الدخول إلى قرية التنس ولقاء النجوم والتمتع بالأجواء المثيرة مجاناً، حيث تفتح أبواب القرية من التاسعة والنصف صباحاً، مما يعني يوماً مثالياً لترفيه الأطفال في يوم الإجازة المدرسية.
كما تتيح بطولة العام الحالي الفرصة للعائلة بأكملها للتمتع بالأجواء الشتوية المشمسة والمساحات الخضراء الفسيحة في منطقة التنزه العائلية، وبفضل موقعها المميز أمام منصة محطة الراديو 1 و 2 والفعاليات المثيرة فإن المنطقة الجميلة تعد روادها بالترفيه طوال اليوم، وتدعوهم للاسترخاء والاستمتاع بالأجواء الرائعة.

اقرأ أيضا

سواريز.. «لحظة ألم»!