الاتحاد

الرياضي

إيطاليا محطتي الرئيسية في سباق «الميني روك»

 راشد الظاهري ووالده خلال المؤتمر الصحفي لكشف تفاصيل الونسو الصغير في الفترة المقبلة (تصوير مصطفى رضا)

راشد الظاهري ووالده خلال المؤتمر الصحفي لكشف تفاصيل الونسو الصغير في الفترة المقبلة (تصوير مصطفى رضا)

أمين الدوبلي (أبوظبي)

كشف بطل الكارتينج الإماراتي الصاعد راشد علي الظاهري وصيف بطولة إيطاليا للناشئين في الموسم الماضي عن أجندة مشاركاته في سباقات الموسم المقبل 2016، خلال مؤتمر صحفي عقده أمس بفندق سوفوتيل أبوظبي، حيث أكد راشد ابن السبع سنوات وفريق عمله الإيطالي المكون من فاوتسو أديولتي مديره الفني وصاحب أشهر أكاديميات إيطاليا في تأهيل أبطال الكارتينج والفورمولا -1، وجورجو ميكانيكي الدعم الفني، الذي يعمل معه بشكل يومي في تدريباته عن دخول راشد في مرحلة جديدة من السباقات العالمية خلال الموسم المقبل كونه سيشارك في فئة تحت 12 سنة للمتسابقين في المراحل السنية بين 8 و12 سنة وذلك في بطولة إيطاليا الدولية، وفي سباقات العين وأبوظبي ورأس الخيمة ودبي.
وأكد الدكتور علي عبيد اليبهوني والد راشد أن ابنه مرشح للفوز بجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي لفئة الشباب الرياضي المحلي في نسختها الجديدة على ضوء الإنجازات التي حققها العام الماضي محلياً وعالمياً.
وتابع: «لقد حقق راشد بداية صحيحة في سن مبكرة عندما كان عمره 4 سنوات بلعبة الكارتينج وهو السن المناسب لبداية أبطال سباقات الفورمولا-1، كما أن راشد هو من اختار رياضته المفضلة عندما كان يتابع سباقات جائزة الاتحاد الكبرى للفورمولا-1، وتحديدا عندما التقى البطل العالمي ألونسو، والتقط معه بعض الصور التذكارية قبل 3 سنوات، ومنذ ذلك اليوم قرر راشد أن يتجه إلى الكارتينج».
وقال اليبهوني: راشد منذ بدايته قبل 3 سنوات وحتى الآن حقق الكثير من الإنجازات المحلية والعالمية، ولفت انتباه أهم أكاديميات تأهيل الأبطال في إيطاليا عندما كان يشارك في النسخة قبل الأخيرة من البطولة الدولية الأهم والأكبر في العالم التي تقام في روما، وهو الأمر الذي دفع مسؤوليها لطلب ضم راشد إلى فريقهم بتلك المرحلة السنية، وبرغم غياب راشد عن الجولة الأولى ببطولة إيطاليا وفقده لنسبة كبيرة من النتيجة، إلا أنه نجح في تعويض كل ذلك بالجولة الثانية التي شارك فيها وتصدر سباقها ليفوز بالمركز الثاني في الترتيب العام لبطولة الكارتينج العالمية في أكاديمية بارولين.
وقال راشد: سوف يكون موسم 2016 مزدحما والأكثر تحديا بالنسبة لي خاصة أنني أنتقل إلى مرحلة عمرية أعلى، وسوف أشارك في المزيد من البطولات، أبرزها الميني روك بإيطاليا عن الفئة (8-12 سنة) التي تعتبر من أكبر وأصعب بطولات الكارتينج في العالم، حيث يتنافس في بعض الأحيان أكثر من 80 سائقا في فئة الميني وحدها، كما أنني سأنتقل إلى مرحلة عمرية أعلى في بطولة أكاديمية بارولين بإيطاليا للعام 2016 في فئة الميني (8-12 سنة). بالإضافة إلى مشاركتي في بطولة الإمارات روتاكس ماكس في فئة المايكرو ماكس للمرة الأولى، في العين، ودبي وعلى حلبة الفرسان، وكذلك في بطولة رأس الخيمة في فئة الروكي.
وأضاف اليبهوني: سيكون لهذا الموسم بعداً جديداً في مسيرة راشد الرياضية حيث سيخضع لدورة تدريبية مكثفة تقام تحت رعاية الاتحاد الإيطالي للكارتينج لفهم الجوانب الميكانيكية والفنية للسباقات، وسوف يكون راشد عام 2016 أكثر تركيزا في اكتساب الخبرة اللازمة، كما أنه سيكون واحدا من أصغر السائقين المشاركين أحيانا بفارق عمري يصل إلى 4 سنوات، بعد أن أثبت أن لديه القدرة الطبيعية، يحتاج إلى كسب الكثير من الخبرة والتعلم للتنافس على أعلى المستويات الدولية ضد سائقين أكبر منه سناً وأكثر حنكة، وبرغم أنه من أصغر المشاركين بهذه البطولة إلا أنه يمكن أن يقف على منصات التتويج كثيرا هذا العام.
ويقول مدربه فاوتسو أديولتي أن راشد من أبرز وأهم المواهب الرياضية الشابة في عالم الرياضات الميكانيكية، وأن كل أرقامه تؤكد ذلك، حيث إنه خاض 51 سباقا، وصعد على منصة التتويج 38 مرة منها 21 مرة في المركز الأول.
وتابع: كلنا في الأكاديمية نلقب راشد بألونسو الإمارات لما يملكه من مواهب كبيرة وذكاء حاد في التعامل مع المفاجآت، وسوف تبدأ مشاركات راشد في يناير المقبل، وتشهد مشاركات أخرى في فبراير ومارس بإيطاليا، وفي إبريل وباقي أشهر العام ببطولات محلية، وندرك ونحن نتعامل مع راشد أننا أمام بطل موهوب للمستقبل في عالم الفورمولا 1.
وأضاف: ربما يكون راشد غير معروف كثيرا في الإمارات، لكنه يملك شهرة واسعة في ايطاليا، وقد أعدت عنه شبكة CNN الإخبارية تقريرا موسعا تناول مراحل موهبته وتطورها، وكشف عن الكثير من مواهبه، واعتبرته الشبكة واحدا من الأبطال الواعدين الذين سيتركون بصمة قوية في عالم سباقات السيارات.

توازن بين التدريب والدراسة
أبوظبي (الاتحاد)

أكد راشد الظاهري، أنه لا يجد أي مشكلة في تحقيق التوازن المطلوب بين الدراسة والتدريب بشكل شبه يومي، خاصة عندما يكون مسافرا خارج البلاد، مشيرا إلى أنه يدرس في مدرسة جيمس اميركان ومعظم دروسه وواجباته عبر الأنترنت، وبالتالي يؤديها ويجد لها الوقت المناسب.
وقال والده: مهارات ومواهب راشد في سباقات الكارتينج ساهمت في أن يكون من الأوائل في دراسته، لأنه يعلم جيدا أن الدراسة بالنسبة لنا على رأس الأولويات، وإنه إذا أراد أن يجد الوقت المناسب للتدريب والتمتع باللعبة فعليه أن يتم تحصيله وواجباته بأفضل صورة. وعن سر حبه للقيادة بسرعات كبيرة قال: انا أعشق الرقم الواحد، ولا أحب ابداً أن يتقدم علي أي أحد، واعرف أن الرقم واحد يتطلب الذكاء وعدم الوقوع في أي أخطاء برغم السرعة الفائقة.

اقرأ أيضا