الاتحاد

الإمارات

مهرجان سلطان بن زايد التراثي يشهد إقبالا كبيرا

يشهد السوق الشعبي المقام ضمن مهرجان سلطان بن زايد التراثي في مدينة سويحان إقبالا منقطع النظير من جانب الإمارتيين والزوار العرب والأجانب الذين حرصوا على متابعة هذا الحدث التراثي عن قرب ومشاهدة المنتجات التراثية التي تتميز بها الإمارات واقتناء بعض منها .. مبدين رضاهم عما يقدمه السوق من منتجات تراثية تمثل عراقة الماضي ممتزجة مع الحاضر.

وأشاد المشاركون بالسوق الشعبي والقرية التراثية بالتنظيم الجديد الذي شهد توسعا في عدد المحلات التجارية بلغت قرابة الـ 200 محل داخل خيمة ضخمة تقام لأول مرة ..وتقدموا بالشكر والتقدير لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة راعي المهرجان لما يقدمه من رعاية ودعم للتراث بمختلف ألوانه ترسيخا لرؤية سموه التي تتمثل في الإهتمام بالتراث لخلق جيل واع مثقف يحترم ماضيه ويوثق له.

وأتاح السوق ضمن أروقته الفرصة لهواة المنتجات التراثية عرض أعمالهم، كما ذكرت عفراء المهيري -التي تشارك لأول مرة- وتقدمت بشكرها وامتنانها لسمو راعي المهرجان ..وقالت إن معروضاتها تمثل الزي التراثي لأهل المنطقة خلال العقود الماضية وأن بعضها لا يزال يستخدم حتى اليوم.

وتحدثت عميلة المنصوري، التي شاركت في عدة مهرجانات، عن منتجاتها المتمثلة في الأطباق الشعبية "كالخبيصة والبلاليط والعرسية" بالإضافة "للبثيث والهريس" ..وقالت "إن الطبق الشعبي الإماراتي يلقى الكثير من الإقبال واستحسان الزوار. ورغم دخول الأصناف الأجنبية من الأطمعة الواردة من الخارج، ما زال الطبق الإمارتي يحظى بشعبية".

وأثنت المنصوري على مهرجان سلطان بن زايد التراثي لما يحظى به من اهتمام على الصعيدين المحلي والخليجي ..وتوجهت بالشكر لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان راعي المهرجان للجهود الكبيرة المبذولة للخروج بالسوق الشعبي بشكل يليق بتراث دولة الإمارات.

وأفادت هند المحيربي أنها تركب العطور منزليا وتصنع الدخون التي تعرضها بالإضافة لبعض المصنوعات التراثية الأخرى. وقالت "إن العطور والدخون تمثل جزءا مهما من تراث دولة الإمارات" ..مؤكدة أن حضور سمو راعي المهرجان الدائم وزيارته للمعرض يعتبر حافزا للمشاركة في المواسم الأخرى.

وأشاد الزوار العرب والسياح الأجانب بالمهرجان عموما والسوق الشعبي بشكل خاص لما يحتويه من صور تراثية رائعة.

وقال ارين سميث أحد السياح الأجانب من المملكة المتحدة إنه اختار دولة الإمارات العربية المتحدة كوجهة سياحية لما تحمله من سمعة طيبة في بلاده ..مشيرا إلى أنه كان محظوظا بأن وقت زيارته تزامن مع فعاليات مهرجان سلطان بن زايد التراثي خاصة.

وعن كيفية معرفته بالمهرجان، أوضح أن الحدث مشهور عالميا ويحظى بمتابعة كل المهتمين بالتراث بصورة خاصة ودولة الإمارات العربية المتحدة بصورة عامة وعرفت بتنظيم المهرجان من خلال الصحف المحلية الناطقة باللغة الإنجليزية.

ولم يقتصر الحضور على السياح فهناك الكثير من أبناء هذا الوطن الذين حرصوا على زيارة المهرجان والمشاركة لإثراء هذا الحدث التراثي الرائع.

وفي هذا الصدد، قالت ريم الحمادي إنها حرصت على زيارة هذا المهرجان برفقة صغارها لاطلاعهم على موروث أجدادهم.

وأضافت "أتحدث لهم وهم يلامسون بأناملهم الصغيرة تراثهم الغني بشكل حي يجسده المهرجان في فعالياته لتشتد سواعدهم ويكملوا مسيرة الرخاء"، متوجهة بالشكر لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان على دعمه ورعايته للحفاظ على التراث.

جدير بالذكر أن فعاليات السوق الشعبي والقرية التراثية ضمن مهرجان سلطان بن زايد التراثي 2014 تنطلق يوميا في الفترة المسائية وتقدم برنامجا يتضمن العديد من الأنشطة والمسابقات الثقافية والتراثية.

وتنطلق غدا أولى الأمسيات الشعرية والحفلات الفنية ضمن ليالي مهرجان سلطان بن زايد التراثي في سويحان.

ويشارك في الأمسية الشعرية، التي تبدأ عند الساعة الثامنة مساء، مجموعة من ألمع الشعراء في الساحة: مبارك بلعود العامري ومصبح الكعبي من الإمارات وعبدالله السمين الحربي ومحمد مريبد العازمي من السعودية وصالح بن علوان من الكويت. ويقدم الأمسية الشعرية الإعلامي اللامع حسين العامري.

ويحيي الحفل الفني الساهر الليلة الفنان الإماراتي محمد المنهالي وتقدمه الإعلامية المتألقة ريم المهيري والإعلامي المميز حميد المهري.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: الشهداء كوكبة جديدة تنضم إلى موكب العز