الرياضي

الاتحاد

منتخبنا الأول عربياً والسابع عالمياً في «ألعاب المعاقين»

(الشارقة) - حصل منتخبنا على الأول عربياً والمركز السابع عالمياً في النسخة السادسة للألعاب العالمية للإعاقة والبتر والتي أُسدل الستار عليها مساء أمس الأول بنادي الثقة للمعاقين، برعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.
وشهدت الدورة تحطيم 11 رقماً عالمياً و53 رقماً قارياً بواقع 9 أرقام أفريقية و28 رقماً آسيوياً و9 أرقام أوروبية و7 أرقام في قارة أوقيانوسيا جميع كانت من نصيب الأستراليين.
صدارة إماراتية
وتصدر بطلنا العالمي محمد القايد قائمة الأبطال الذين نجحوا في تحطيم الأرقام العالمية كونه الوحيد الذي تواجد اسمه مرتين بتحطيمه الرقم العالمي في سباق 200 متر كراسي متحركة فئة (ف34) محققاً رقماً قدره 28.39 ثانية وسباق 1500 متر فئة (ف34) محققاً رقماً قدره 3.32.42 دقيقة ليعلن عن نفسه بقوة ويؤكد سطوته على منافسات العدو بعد حصوله أيضاً على ذهبيتي 400 متر و800 متر وفضية 100 متر، ويصبح المرشح الأول للتتويج خلال أولمبياد لندن 2012 وتحقيق إنجاز تاريخي ليس له مثيل بعد أن جمع بين لقبي بطولة العالم لألعاب القوى في نيوزلندا والألعاب العالمية.
الكويت على الخط
كما حطم البطل الكويتي أحمد المطيري الرقم العالمي لسباق 100 متر فئة (ت 33) محققاً رقماً قدره 18.17 ثانية، والصيني يوكسي أما الرقم العالمي للقفز الطويل فئة (ف37) محققاً رقماً قدره 6.11 متر، وحطم السعودي هاني النخلي الرقم العالمي لرمي القرص فئة (ف33) محققاً رقماً قدره 31.20 متر.
وحطم الإيراني جلال خاكزادي الرقم العالمي لرمي القرص فئة (ف 34) محققاً رقماً قدره 44.03 متر ومواطنه محسن قايدي الرقم العالمي لرمي الرمح فئة (ف 34) محققا رقما قدره 35.93 متر، وسجل الصربي درازينكو ميتروفيتش رقما عالمياً جديداً في رمي القرص فئة (ف 54) محققاً رقماً قدره 31.56 متر.
وسجل الليتواني راموني ادومايتليني رقماً قياسياً في القفز الطويل فئة (ف38) قدره 4.65 متر، وحطمت الصينية كيينج وو الرقم العالمي لرمي الرمح للسيدات فئة (ف36) محققة رقما قدره 29.55 متر، كما حققت الكورية الجنوبية سونج يونج كين رقماً عالمياً جديداً في فئة (ف31) محققة رقماً قدره 10.40 متر.
إحتفالية خاصة
وكانت اللجنة المنظمة قد احتفت مساء أمس الأول بنادي الثقة للمعاقين بالوفود التي شاركت في البطولة بحضور الشيخ محمد بن سعود القاسمي رئيس دائرة المالية رئيس اللجنة المنظمة العليا وأحمد ناصر الفردان الأمين العام لمجلس الشارقة الرياضي ورؤساء الوفود واللاعبين وعدد من المسؤولين.
من جانبه، أكد محمد محمد فاضل الهاملي رئيس اتحاد المعاقين أن حصول “فرسان الإرادة” على 40 ميدالية ملونة يعد هدية متواضعة من المعاقين على اختلاف ألوان طيفهم للدولة بمناسبة اليوم الوطني الـ 40، خاصة أن “فرسان الإرادة” تعاهدوا قبل انطلاق هذه التظاهرة العالمية بان يصلوا بالميداليات إلى 40 والاحتفالات تعم الدولة باليوم الوطني الـ 40.
وثمن الهاملي الجهود الكبيرة التي بذلتها الأجهزة الفنية والإدارية المختلفة لمنتخبنا حتى تكللت مساعي الجميع بالوصول إلى منصات التتويج مشيداً بالدور الكبير الذي ظلت تلعبه الأندية المختلفة في تهيئة اللاعبين للوصول إلى المنتخب وهم في أعلى جاهزية من أجل رسم صورة طيبة عن المعاق في المحافل القارية والدولية.
وأشار الهاملي إلى أن المرحلة المقبلة تتطلب جهداً مضاعفاً من اللاعبين والأجهزة الفنية والإدارية من أجل المحافظة على المكتسبات التي تحققت خلال الفترة الماضية، خاصة أن المعاقين دائماً على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم للوصول إلى منصات التتويج ورفع علم الإمارات عالياً خفاقاً في كافة المشاركات الخارجية.
تحقيق الأهداف
وأوضح الهاملي أن مشاركة المنتخب في النسخة السادسة للألعاب العالمية للإعاقة الحركية والبتر حققت الأهداف التي أقيمت من أجلها، حيث كانت البطولة فرصة ذهبية للاعبين الجدد للاحتكاك مع أبطال عالميين، مما سيكون له المرود الإيجابي على مسيرتهم خلال المشاركات الخارجية المقبلة بعد أن قوى عودهم.
وقال: هنالك العديد من التحديات التي تواجه “فرسان الإرادة” خلال الفترة المقبلة أبرزها دورة الألعاب شبه الأولمبية “لندن 2012”، والتي نسعى من خلالها لترك بصمة جديدة في هذا المحفل الأولمبي المهم.
وأشار إلى أن الفترة الماضية شهدت ازدياداً كبيراً في أعداد الممارسين للرياضة بأندية ومراكز الدولة المختلفة من الذكور والإناث بعد النتائج الإيجابية التي ظلت تحققها منتخبات المعاقين المختلفة خلال المشاركات الخارجية والاهتمام الكبير الذي تجده رياضة المعاقين بالدولة من قيادتنا الرشيدة بتوفير كل عوامل النجاح لها لحصد المزيد من الإنجازات، إضافة إلى المساواة في التكريم بين المعاقين والأسوياء، والتي أضحت تمثل حافزاً معنوياً ومادياً كبيرين لهم من أجل الانضمام إلى أندية الدولة المختلفة لممارسة هوايتهم.


عبدالملك: مفخرة لرياضة الإمارات

الشارقة (الاتحاد) - وجه إبراهيم عبدالملك الأمين العام للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة الشكر إلى قيادتنا الرشيدة على دعمها لرياضة المعاقين وتوفير كل عوامل النجاح لرياضييها بالاندماج في المجتمع كفئة فاعلة مما أدخل الفرحة في قلوب “فرسان الإرادة”.
وقال: النتائج الإيجابية والإنجازات التي ظل يسطرها المعاقون شاهدة على بصماتهم حيث أضحت مفخرة لكل الرياضيين.
وأضاف: تواجد هذا الجمع الكبير من رياضيي العالم على أرض الإمارات يدل على مكانة الدولة المرموقة في خريطة المعاقين، وتابع: الهيئة ستقدم الدعم للمعاقين من أجل تحقيق طموحاتهم المرجوة وعدم التفريط في المكتسبات التي تحققت خلال الفترة الماضية.

حقائق وأرقام

الشارقة (الاتحاد) - آخر ميدالية ذهبية لفرسان الإرادة في البطولة كانت من نصيب بطلنا حسن الملاليح في رمي الرمح الفئة اف 33.
نجحت الألمانية ماري برامير في معانقة ذهبية رمي الرمح الفئة أف 33 كآخر ميدالية في الحدث.
شارك في نسخة الشارقة 900 لاعب ولاعبة تنافسوا في 7 لعبات حيث كانت الهيمنة منذ البداية للتنين.
أعاد بطلنا القايد في نسخة الشارقة مشهد “مونديال نيوزلندا 2011” والذي أحرز فيه ميداليتين ذهبيتين وفضية في إنجاز غير مسبوق للإمارات في الكراسي المتحركة ليواصل مسيرة النجاح حينما حصد في الإمارة الباسمة 4 ذهبيات في مسابقات 200 متر و400 متر و800 متر و1500 متر محطما الرقم العالمي مرتين.
سجل “فرسان الإرادة” 6 أرقام آسيوية قياسية في أم الألعاب كان نصيب الأسد منها لمحمد القايد حينما حقق 3، فيما ذهبت بقية الأرقام الآسيوية إلى محمد الكندي في سباق 1500 متر وحسن الملاليح في رمى الرمح وعائشة سالم بن خالد في رمي الجلة.
يمثل 20 لاعباً ولاعبة منتخبنا المشارك في الدورة العربية التي تستضيفها العاصمة القطرية الدوحة في مسابقتي ألعاب القوى والمكفوفين.
يذكر أن ثريا الزعابي وعايض الأحبابي ومحمد الحبسي وسهام الرشيدي والذين شاركوا في الألعاب العالمية سيتواجدون في الدورة العربية.

طارق بن خادم يشيد بالدعم والرعاية

الشارقة (الاتحاد) - وجه طارق بن خادم نائب رئيس اللجنة المنظمة العليا الشكر إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة “نصير المعاقين”؛ على رعايته لنسخة الشارقة، مما عزز من فرص نجاحها وإلى سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، على تشريف سموه لليوم الثالث للمنافسات وإلى سمو الشيخ عبدالله بن سالم القاسمي نائب حاكم الشارقة على تشريف سموه حفل الافتتاح، مشيداً بجهود جميع اللجان العاملة والدور الكبير الذي لعبته في إنجاح الحدث.


المهيري:
فرحتان لـ «فرسان الإرادة»
الشارقة (الاتحاد) - قال ذيبان المهيري رئيس لجنة المنتخبات نائب رئيس وفد الإمارات إن فرحة “فرسان الإرادة” أضحت فرحتين بحصولهم على 40 ميدالية متزامنة مع احتفالات الدولة باليوم الوطني الـ 40 خاصة إنهم وضع نصب أعينهم تحقيق ذلك.
وأشار إلى أن تحطيم محمد القايد لرقمين عالميين يعد مفخرة لكل معاق إماراتي، مؤكداً أن رياضة المعاقين على الطريق الصحيح وتسير بخطوات حثيثة إلى الأمام لتحقيق الطموحات المرجوة.
وكشف المهيري أن أبطالنا احتفلوا بطريقتهم الخاصة باليوم الوطني الـ 40 وحصولهم على 40 ميدالية في هذه التظاهرة العالمية.


المظلوم:
استعداد مبكر لـ «الملتقى الدولي»

الشارقة (الاتحاد) - قال أحمد المظلوم مدير البطولة إنه بتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ومتابعة سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، حققت البطولة النجاح المنشود.
وقال: إن نادي الثقة سيبدأ الاستعداد مبكراً لإنجاح ملتقى الشارقة الدولي المزمع قيامه في مارس المقبل.
وختتم المظلوم حديثه بتقديم التهنئة إلى منتخبنا الذي نجح في حصد نتائج ايجابية في هذا المحفل العالي المهم، والتي تعد بكل المقاييس أكبر حافز للاعبين خلال المشاركات الخارجية المقبلة، وعلى رأسها دورة الألعاب شبه الأولمبية.


بول يثمن جهود التنظيم

الشارقة (الاتحاد) - أثنى الأميركي بول رئيس الاتحاد الدولي للكراسي المتحركة والبتر بجهود الإمارة الباسمة في إنجاح البطولة مشيراً إلى أن مشاركة 50 دولة في نسخة الشارقة كان لها الأثر الكبير في التنافس الشريف بين نخبة من اللاعبين من أجل حصد النتائج الايجابية والوصول إلى منصات التتويج.

اقرأ أيضا

يوسف حسين: استراتيجية شاملة لتطوير المنتخبات الوطنية