كامب بندليتون (كاليفورنيا) - رويترز: قال ضابط امام محكمة عسكرية أميركية أمس الأول ان القادة الأميركيين رفضوا طلبا من المجلس المحلي بإجراء تحقيق، وذلك بعد أيام من قيام جنود بمشاة البحرية بقتل 24 مدنيا في بلدة حديثة العراقية في نوفمبر·2005 واضاف الميجر دانا هيات الذي كان موجودا خلال ما وصفه باجتماع استغرق 45 دقيقة بين مسؤولين محليين وضباط بمشاة البحرية ان مخاوف أعضاء المجلس رفضت لأن القادة اعتقدوا ان المدنيين قتلوا خلال تبادل لإطلاق النار عندما رد الجنود على هجوم شنه مسلحون وأدى الى قتل احد الجنود· وقال هيات في شهادة خلال جلسة الاستماع المتعلقة بهذه الجريمة في كامب بندليتون قاعدة مشاة البحرية في جنوب كاليفورنيا، ''لم يكن مشاة البحرية هم الذين حرضوا على ذلك· وجود قنابل ووقوع هجمات في الحي كان أيضا مسؤوليتهم (السكان) كانت تقع عليهم بعض المسؤولية''· ووصف هيات الذي كان مسؤولا عن دفع الدية لعائلات القتلى، كما عمل كضابط اتصال بين مشاة البحرية والبلدة عمليات القتل تلك بأنها''مؤسفة''· واضاف انه لم يكن يرى ما يدعو لإجراء تحقيق في ذلك الوقت، بعد ان تم ابلاغه انه تم العثور على مفجرين انتحاريين معهم أسلحة بين 8 مسلحين قتلى احصاهم جنود مشاة البحرية في حديثة· وتذكر هيات رؤية ثلاث مركبات تحمل جثث المدنيين القتلى الأربعة والعشرين ومن بينهم جثة طفل عند مشرحة محلية في الساعات الأولى من صباح 20 نوفمبر ·2005 وقال ''اتذكر رؤية رأس طفل بارزة من كيس قمامة أسود· لم أحاول ان احدق كثيرا''· ووجهت لثلاثة من مشاة البحرية تهمة القتل· كما وجهت لأربعة ضباط لم يكونوا موجودين خلال عملية القتل اتهامات بعدم إجراء تحقيق اوعرقلة التحقيق·