الاقتصادي

الاتحاد

«شبح» التصفية يلوح فوق «ساب»

ستوكهولم (د ب أ) - أعلنت شركة “ساب”، السويدية المتعثرة للسيارات، أن الحارس القضائي على الشركة تقدم رسمياً أمس بطلب لإنهاء عملية إعادة الهيكلة الطوعية التي كانت تتم خلالها حمايتها من الدائنين.
وأعلن المحامي جاي لوفالك، الذي تم تعيينه في سبتمبر لمراقبة إعادة هيكلة “ساب”، في بداية الأسبوع أنهم وصلوا إلى “نهاية الطريق” لأن “ساب” استنفدت كل الوسائل ولم يعد هناك تصور حقيقي لاستئناف الإنتاج قريباً.
ولا يزال الإنتاج متوقفاً بشكل فعلي في المصنع الرئيسي للشركة في ترولهاتان منذ أبريل، في الوقت الذي تناضل فيه الشركة من أجل سداد الأجور ومستحقات الموردين. وقالت “ساب” ونقابات عمالية إن الشركتين الصينيتين “يانجمان” و”بانج دا”، اللتين أعربتا عن أملهما في شراء “ساب”، لم تتحركا وفقاً لتعهداتهما بتحويل أموال لسداد الأجور. وتعارض شركة “جنرال موتورز”، المالكة السابقة لـ”ساب”، التي باعتها في عام 2010 لشركة “سويديش أوتوموبيل” المتعثرة بالفعل، وهي شركة هولندية صغيرة، بيع تراخيص التكنولوجيا المستخدمة من جانب “ساب” لمشترين صينيين محتملين.
وتعد التراخيص عنصراً مهماً لأي مستثمر محتمل لشراء الشركة. وقالت إدارة “ساب” إنه كرد فعل على إعلان لوفالك إنها “تدرس خطوات أخرى” وأمامها “من خمسة إلى ستة أيام” للرد على خطوة لوفالك. من ناحية أخرى لا تزال تجري مفاوضات مع “يانجمان” بشأن تحويل أموال لسداد أجور العمال.

اقرأ أيضا

مصرف عجمان لن يستغني عن أي موظف