الاقتصادي

الاتحاد

لندن تطالب بضمانات تحمي مصالحها في الاتفاقيات الجديدة للاتحاد الأوروبي

لندن (رويترز) - قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أمس إنه يتوقع التوصل لاتفاقية جديدة للاتحاد الأوروبي تهدف لدعم “منطقة اليورو”، فقط إذا لم تنتهك مصالح بريطانيا. وفي مقال رأي في صحيفة “تايمز”، كتب كاميرون أنه إذا رغبت دول “منطقة اليورو” في الاستعانة “بمؤسسات أوروبية” لإنقاذ العملة الموحدة، فإن عليها أن تدعم عدداً من الضمانات لبريطانيا في المقابل.
وأضاف “أن أكثر ما يهم بريطانيا في الوقت الحالي تسوية مشكلة (منطقة اليورو)، نظراً لتأثيرها المخيف على الاقتصاد”. وتابع “يعني هذا بكل وضوح أن تتعاون دول (منطقة اليورو) بصورة أكبر إذا اختارت استغلال الاتفاقية الأوروبية لتحقيق ذلك، ولكن من الجلي أن هناك ضمانات ومصالح بريطانية سأرغب في التأكيد عليها”. وتابع كاميرون أنه لن يوقع أي اتفاقية لا تحمي المصالح البريطانية مثل أهمية السوق الموحدة والخدمات المالية. وقال كاميرون إن تغيير الاتفاقية، التي تشمل 27 دولة عضواً في الاتحاد الأوروبي، هي الوسيلة الأكثر صدقية لدفع أوروبا قدماً. ولكنه أضاف أن أي اقتراح لا يحمي مصالح بريطانيا سيرفض. وتابع “تحتاج إلى أكثر من اتفاقية لحماية العملة الموحدة، ينبغي أن تعالج مشكلة القدرة التنافسية ومشكلة العجز، كما يتعين أن تتحرك لإقناع الأسواق بجديتك”.

اقرأ أيضا

الاتحاد للطيران تعيد المواطنين مجاناً إلى الوطن