الاقتصادي

الاتحاد

«الاتحاد للطيران» تخفض انبعاثات الكربون على رحلتين من أستراليا إلى أبوظبي

أبوظبي (الاتحاد) - تمكنت شركة الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، من خفض انبعاثات الكربون بنجاح بكمية إجمالية وصلت إلى 9 أطنان على رحلتين من أستراليا إلى أبوظبي.
وقالت الشركة في بيان صحفي أمس إنه أمكن تحقيق هذه الوفورات بفضل علاقات التعاون القائمة بين الاتحاد للطيران ومختلف مراكز مراقبة الحركة الجوية على الأرض، والتي مكنت الطائرتين وهما من طراز “أيرباص A340” من التحليق في مسارات تساعد على استغلال التيارات الهوائية في الأجواء.
ونتيجة لهذه الخطوة، فقد تم توفير ما مجموعه 2,8 طن من الوقود على الرحلات الجوية التي غادرت إحداها من ملبورن والثانية من سيدني.
وقال جيمس هوجن الرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران “إن تحقيق هذه الوفورات في الوقود وتقليل الانبعاثات الكربونية في هذه الرحلات يحققان فائدة هائلة لصناعة الطيران والبيئة على حد سواء”.
وأضاف “إن التقدم التكنولوجي الذي أُحرز خلال السنوات الأخيرة في نظم الملاحة الجوية كان هائلاً جداً، ولم تعد الطائرات تعتمد على أنظمة الملاحة الأرضية، إنما باتت تعتمد على أنظمة ملاحية متقدمة تستفيد بدورها من الكثير من الأقمار الصناعية الخاصة بأنظمة تحديد المواقع العالمية GPS”.
وتابع “هذا الأمر يتيح للطائرات إمكانية التحليق عبر عدد لا حصر له من المسارات المختلفة بين أي وجهتين، لكن يتوقف ذلك على الاتفاقيات مع جهات توفير خدمات الحركة الجوية والموافقة عليها”.
وأضاف “نؤيد بقوة الجهود الرامية لتحديث هذه الصناعة التي من شأنها أن تساعد الطائرات على التحليق بأقصى القدرات التي تتمتع بها الآن”.
وقال “إذا تمكّنا من تحقيق وفورات مماثلة مرة واحدة فقط في كل أسبوع على الرحلات الجوية بين أبوظبي وأستراليا، فإنه يمكننا وبشكل تقديري خفض انبعاثات الكربون السنوية بكمية تصل إلى 1100 طن، إلى جانب تحقيق توفير في استهلاك الوقود بمقدار 350 طنا، ويمثل هذا انخفاضاً بمقدار يزيد على أربعة أطنان من الانبعاثات الكربونية في كل رحلة”

اقرأ أيضا

الاتحاد للطيران تعيد المواطنين مجاناً إلى الوطن